الجمعة 24 فبراير 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
تعقيب على عمود.. افتراس أشجار الخرطوم
...
تعقيب على عمود.. افتراس أشجار الخرطوم
01-11-2017 03:18



تعقيب على عمود.. افتراس أشجار الخرطوم
جمال علي حسن


ورد في عمود الأستاذ جمال علي حسن المقروء (جنة الشوك) بصحيفة اليوم التالي الغراء في العدد (1391) الصادر الأربعاء 4 يناير 2017م يحمل إشارات سالبة تجاه ما تقوم به محلية الخرطوم من مشروعات جارية في إطار تنظيم الطرق والإنارة والتجمل والتي لخصت في ما يلي: قيام المحلية بقطع جائر للأشجار بعدد من من شوارع وسط الخرطوم والتي ذكرت من خلال العمود بالتفصيل واستصحابكم لآراء الخبراء في مجال البيئة، ولكن ما نود توضيحه هو قيام محلية الخرطوم بتشذيب للأشجار وليس (قطعا جائرا) كما ورد في حديثكم أو تم نقله إليكم (بحكم وجودكم خارج البلاد) علما بأن المحلية يقود العمل فيها فيما يلي الشؤون الزراعية مهندسون وخبراء في مجال البيئة مختصون ومدركون لعملهم جيدا وهم منتدبون من وزارة الزراعة ولاية الخرطوم يعملون بمهنية واحترافية كبيرة عيونهم وقلوبهم على الأشجار وحياتها وتحت إدارتهم عمال تشذيب أشجار مختصون ليس بينهم (حاطب ليل) وهم جراحو أشجار كما في لندن مع اختلاف المواقع كما أوردت.
ثم نأتي للسؤال المهم: لماذا بدأت محلية الخرطوم في حملة تشذيب الأشجار؟ وهنا تتبادر الإجابة بأن جميع الأشجار بالخرطوم هي من الأشجار المعمرة (أكل عليها الدهر وشرب) وطيلة تلكم السنوات لم تجد الاهتمام والعناية كما ينادي خبراء البيئة؛ فهي تقف في شموخ إلى أن تموت واقفة إهمالا أو توأد وتقتلع بفعل الرياح الموسمية بسبب كثافة أفرعها وأوراقها التي لا تتناسب مع سيقانها لعدم تشذيبها. ومن المعلوم أهمية تشذيب الأشجار سنويا خلال فصل الشتاء لتجديدها قبل تساقط أوراقها وهذا ما لم يحدث منذ سنوات حيث استرسلت أفرعها وتساقطت جذوعها وتداخلت مع أسلاك الكهرباء وأغلقت الشوارع في ظاهرة تنم عن العشوائية وتنبئ بمخاطر جمة أقلها انقطاع التيار الكهربائي والحرائق بفعل الالتماسات الكهربائية وضعف إنارة الطرق بفعل كثافة الأشجار التي وجدت بين أفرعها عشرات الافاعي والحيات وخلايا النحل الأفريقي القاتل التي تهدد المارة بلسعاتها. وحينها بدأت محلية الخرطوم وضمن خطتها لتطوير مركز المدينة وتحسين الخدمات من نظافة وطرق وإنارة وتجميل، بدأت في حملة (تشذيب) الأشجار في عدد من الطرق المستهدفة بالعمل ومنها شارع عبد المنعم (والذي بدأت فيه الأشجار المشذبة في الآن استعادة اوراقها أكثر نضارة وخضرة وألقا ينظر إليها القاصي والداني وليس من رأى كمن سمع).
أما في ما يلي تعليقكم حول أشجار النخيل واعتبارها من خلال سياق حديثكم تنم عن الترف والبذخ فأنت تعلم اخي جمال أن الخرطوم هي مبادرة بين مثيلاتها من العواصم العربية وليست أقل شأنا من الرياض أو دبي في نوايا التطوير فالأخيرة تعلم أنها قامت على نسق خرطوم الستينيات على يد الخبير كمال حمزة برغم زهو حاضرها الحالي وتطورها؛ فالمعروف عن النخيل أنه من الأشجار المحلية قليل الكلفة التشغيلية والرعاية بعد زراعته بسنوات كما أنه تمت التوصية بزراعته من قبل منظمة المدن العربية في كل حواضر الدول العربية. علما بأن جميع أشجار النخيل زرعت بعد دراسات مستفيضة بواسطة خبراء خلصت للأنواع الملائمة للزراعة في مناخ الخرطوم خاصة الحصاد قبل موسم الأمطار كما تم توريدها وفقاً لقوانين الشراء والتعاقد عبر عطاءات أثمرت عن الجهة الفائزة بالعرض بعد منافسة وشفافية، كما نطمئنك الآن وانت في بلاد الغربة بأن نخيل الخرطوم يانع وسيشهد قطافه خلال العام الجاري.. ونؤكد أخيراً أن محلية الخرطوم يتسع صدرها وتفتح جميع أبوابها لكل المختصين والخبراء من أجل أن تصبح الخرطوم نظيفة وجميلة وخضراء ومتطورة وهو شعار المحلية للعام 2017م.
ودمتم لخدمة الوطن والمواطنين وحراساً للمكتسبات والقيم.. مع تمنياتنا أن تفكر في (إقالة) نفسك من بلاد الغربة وتعود إلى الخرطوم لتشهد التطور الجاري بعيداً عن آراء أصحاب النظارات السوداء وأفكارهم الملغومة.
شريف أحمد الأمين
مدير المكتب الصحفي لمعتمد الخرطوم

أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39
.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


جمال علي حسن
جمال علي حسن

تقييم
0.00/10 (0 صوت)