...
الإثنين 18 ديسمبر 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
من لهذه الطالبة،حتى لا تكون شقيقة أمها وابنة جدها
...
من لهذه الطالبة،حتى لا تكون شقيقة أمها وابنة جدها
09-22-2017 01:43


بسم الله الرحمن الرحيم

من لهذه الطالبة،حتى لا تكون شقيقة أمها ،وابنة جدها !!؟

لو كنا في غير زمن العجائب والمخازي، لقلنا أن هذا لا يمكن تصوره، ولكنه واقع للأسف ، تتضافر فيه عدة عوامل مختلفة ضد إنسانة بريئة. القصة ببساطة عن مولودة هرب والدها وتركها لأمها وهي بعد جنين في رحمها. خرجت إلى الحياة فأسمتها أمها باسم أبيها. ربتها خالتها ودخلت المدرسة وواصلت نجاحها حتى اجتازت امتحان الأساس بنجاح وقبلت في المرحلة الثانوية.وواصلت نجاحها حتى أصبحت طالبة علمية في الصف الثالث.إلى هنا وكل شئ يمضي على ما يرام. لكن عند بداية إجراءات التقديم للجلوس للشهادة السودانية بدات المشاكل والمعوقات في الوقوف أمامها. فطلب منها رقم وطني كجزء من الشروط لتجلس وتستخرج لها الشهادة الثانوية لاحقاً.يبدو الأمر عادياً ولكن، الرقم الوطني يحتاج إلى شهادة من عصب. هم يسمعون أخباراً عن والدها وانه تزوج بأخرى ويمتلك بقالة في الخرطوم ولكن لا تأكيد .كان لها عم يتواصل معها عبر الجوال فانقطعت اخباره.والفترة المسموحة بالتقديم لا تنتظر أحداً. ولا مجال لاستخراج الرقم الوطني عبر أمها. فكرت الأم ونُصحت باتباع أجراء من بعض عامة الناس، يبدو أنه شائع بين مجموعتها السكانية.. لجأت إليه حتى لا تكون ابنتها معلقة !! والدها وهو جد الفتاة حي يرزق أو العصب من ناحيته على الأقل .بإيجاز، استخرجت لها رقماً وطنياً باسمه!!؟ فصارت ابنتها وفق الأوراق الثبوتية شقيقتها !!!؟ وظنت المسكينة أنها حلت المشكلة دون أن تدري انها عقدتها.
فالمطلوب أن يكون الاسم في الرقم الوطني مطابقاً لشهادة الأساس . وحيث لا طلب في مرحلة الأساس للرقم الوطني فاسم أبيها الحقيقي هو المكتوب بعد إسمها!! فطولبت بالمطابقة . ووقعت الطالبة المسكينة في مأزق لا يد لها فيه.صنعته نذالة أب. وعقم قوانين وإجراءات.
فما الذي يضير لو استخرج رقم وطني باسمها الحقيقي الذي تفيد به امها ؟ أهي مسئوليات تترتب على ذلك سواء أكانت جنائية أم مشاكل إرث ؟ أليس من الأوفق استخراج الرقم الوطني مع ملحوظات تفيد بغياب الأب ؟ ويمكن للأب ان يطعن لاحقاً إذا انكر نسبتها إليه؟ وما فائدة السجل المدني أن كان لا يستطيع استخراج اسم الأب ومعرفة عنوانه للبحث عنه ووضعه أمام مسئوليته؟
وما الذي يضير وزارة التربية لو اعترفت بشهادة وأختام مديري مدارسها التي درست فيها وأجلستها للإمتحان واستخرجت لها الشهادة لاحقاً؟ عوض أن تترك الدموع تملأ عيني المسكينة ؟ في سبل الحل طرقت كل باب ..أتدرون بماذا وعدتها مسئولة في التعليم ؟ وعدتها بأن تغير الاسم في شهادة الأساس ليطابق الرقم الوطني الذي باسم جدها!!!؟ أي عبث هذا؟ وهذا إجراء يتبع في معالجة أخطاء الإسم . اما في هذه الحالة ، فهو تعميق لأزمةالمسكينة.
إن كان ما تم مع هذه الفتاة وأمها تقر بزواجها الشرعي ..فما الذي يمكن حدوثه إن كانت الأم تعترف بما أنجبت وبزواج غير شرعي ؟ سينبري آلاف الخطباء والمفتين ليكرروا كلاماً محفوظاً للجميع عن حرمة الزنا وووو. ويستدلوا بالحادثة على حكمة التحريم. كل ذلك صحيح لا لبس فيه ولكن ، ماذا عن الضحية ؟ هل شهدتم شيخاً وقف خطيباً ليبين حكم الشرع في التعامل مع هذه الضحية ؟ غاية ما تساهل فيه القوم كان هو تصريح الكودة باستخدام الكندم لتقليل الظاهرة.ولكن السؤال يبقى قائماً . ماذا عن الضحايا.
للأسف هذا الموقف ، يظهرنا بأننا أمة بلا قلب ،ولا تعرف الرحمة إلى دواخلها سبيلاً تحت مسميات متعددة . واختم بتكرار الصرخة . من لهذه المسكينة؟

أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 63
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 63


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نور

تقييم
0.00/10 (0 صوت)