...
الأحد 19 نوفمبر 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
عبود لم يرد!!
...
عبود لم يرد!!
10-19-2017 12:44



عبود لم يرد!!
بقلم: طه مدثر عبدالمولى

[email protected]
(1)

رفع العقوبات هو دعوة صريحة لكى نقول للحبيب الجنيه(يا اخى خلاص قوم أنت بقيت كويس.ونفسياتك إتصلحت)وانت محتاج فقط الى (شوية)رعاية صحية اولية!!
(2)
مضى وتولى عصر العبودية القديم.عندما كان العبد ووقته.ملكاً لسيده.ثم جاء عصر العبودية الحديثة.فصار الانسان حراً على الاوراق الثبوتية فقط.ولكن هو ووقته وماله.ملكاً خالصاً لوسائل الاتصالات الحديثة.فهى تملكه وهو لا يملكها.
(3)
الهوايات كثيرة منها جمع الطوابع.وجمع العملات.والرسم والقراءة والاطلاع(كلها إندثرت)ومن الهويات.ايضاً.إطلاق الرصاص فى المناسبات السعيدة.وأفضل هواية غير مُكلفة وغير متعبة يمكن أن يمارسها أى أنسان هى جمع القرارات الرئاسية والوزارية التى تصب فى مصلحة المواطنين الفقراء.والتى لم يتم البت فيها.
(4)
فى هذه الايام إنطلقت فينا.نارية.نارية مايسمى التنمية البشرية.والمدربين ومدربين المدربين.
وكلهم يقول لك (بإعتبار أنك طرطوراً ومغفلاً)او على اسوأ الفروض انك تعشق وتهوى الشعارات البراقة والكلمات المنمقة والكبيرة والتى تدعو للدهشة والاستغراب.ويحلو لك ان تتشدق بها فى الطالعة والنازلة وعند كل مجلس فرح او كره .مثل تسعة طرق تجعلك تتقدم على الاخرين.ثمانية خطوات لتبلغ القمة.ستة تجنبك الوقوع فى الخطأ.خمسة نصائح لتنمية مهاراتك الفكرية والتحليلة.
واربعة مهمات لتغير ذاتك(يا اخى إحنا ماقادرين نغير زيت الفول بزيت السمسم فى وجبة الفول ) وثلاثة وصفات لعمل المفروكة.ولتقشير العنكوليب !وبالطبع التنمية البشرية هى كورسات كثيرة, ومتعددة وكل كورس يجر وراءه كورس..وهكذا تشيل وتدفع لتتعلم مهارات التنمية البشرية.والتى ارى وحسب نظرى الثلاثة على ستة.ان هذه التنمية ماهى إلا باب لأكل اموال الناس بالباطل.
(5)
الشعب السودانى هو أكثر الشعوب التى تغنى على الحسرة والاسف.و(بقيت اغنى عليك غناوى الحسرة والاسف الطويل)وبصفة خاصة على من مات وفات ومضى من رؤساء حكومات حكموهم .بالحق او بالضلال.ثم مضوا.فقد تحسروا على الفريق عبود.وغنوا له( ضيناعك وضعنا وراك ياعبود)(الحمدلله عبود ماقال ليهم تستاهلوا)ثم زرفوا الدموع على حكم الرئيس أسماعيل الازهرى.ثم جاء الرئيس نميرى وغنوا له ثم تبدل الحال وإنتفضوا على حمكه.وغنوا (بلا وإنجلا)ثم رجعوا.وعضوا بنان الندم على ضياع ايام حكمه.ثم جاءت حكومة السيد الصادق المهدى.وكثرة الخلافات والاختلافات فى حكومته.وغادر كرسى الحكم بعد الانقلاب عليه.وايضا تحسروا على ايام الديمقراطية الثالثة.واليوم هل يتحسرون لو ذهب حزب المؤتمر الوطنى.؟بالطبع نقول (لو) فكر (ساكت ) فى ترك كرسى السلطة.؟ومنا السؤال ومنكم الاجابة الشفافة.
(6)
لازلنا نرفع فى البلاغات مثى وثلاث ورباع والى ماشاء الله.الى إدارة هيئة مياه ولاية القضارف.ونحن نرى ان كسورات المواسير مازالت تراوح مكانها.ولم يتم اصلاح الاغلبية.
منها.ونحن لا نريد.ان نحلم او (نكتر المحلبية)وندعو الى (زيرو كسورات مياه).
ومن سخرية القدر ان كاتب هذه السطور وجدت سيارة الهئية تقوم ببعض الاصلاحات.
ونبههم الى وجود كسر كبير لاحدى الخطوط.فكانت اجابت كبيرهم ومن (طرف نخرته) (ماعندنا بلاغ بالخط القتلو دا.وامش افتح بلاغ)وقال لهم يا اخونا دا ماشغلكم.وانا هسع فتحت بلاغ على الهواء مباشرة...وعاينوا لصاحبنا من الشمال والى اليمين .ومن تحت ولفوق .
واغلقوا باب المناقشة .وشعر صاحبنا أنه ضيف ثقيل غيرمرحب به بينهم.وعليه ان يتركهم يواصلون عملهم.ونسأل أليس من حق المواطن واين ماوجد عربة الصيانة(وهى ايضا عربة قطوعات العدادات التى لم يدفع اصحبها فواتير الاستهلاك)فيبلغهم مشكوراً وماجوراً على كسر رأته عيونه؟ولماذ لا تخصصون ارقام للتبليغ عن المواسير والخطوط المكسورة وماكثرها؟وإن اهدر الماء هو من إهدار المال..فالماء الذى يذهب هدراً من كسورات المواسير.الافضل ان يذهب لمن يستحقه.واللهم هل بلغت فاشهد.ان هيئة مياه ولاية القضارف سريعة فى تحصيل فواتير إستهلاكنا للماء.وبطئية جداً فى الاستجابة لصيانة خطوط المياه.ونحن مقبلون على فصل الشتاء.وفيه يقل إستهلاكنا للماء.وتكثر فيه الكسورات.فهل تحتاج الهيئة الى لجنة إسناد إصلاح و صيانة الخطوط والمواسير؟إحتمال!!
(7)
فليفتخر الذين إستولوا على مال الشعب.وشيدوا به العمارات والقصور.ولنفتخر نحن باننا شهود عيان.بل شهود عدول.على كل ذك.واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر والفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين..


أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 41
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 41


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


طه مدثر
طه مدثر

تقييم
0.00/10 (0 صوت)