...
الجمعة 15 ديسمبر 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
نجوم الـ (Like)
...
نجوم الـ (Like)
11-17-2017 10:54



نجوم الـ (Like)
محمد عبدالماجد


(1)
> احتاج الفنان محمد عثمان وردي الى أن يقطع 1059 كيلو متراً وهو يتحرك من جزيرة (صواردة) الساكنة الى العاصمة (الخرطوم) بصخبها الكبير لأجل ان يعلن عن نفسه ويقدم موهبته الكبيرة.

> البرفيسور علي شمو كان منذ ان استمع للفنان محمد وردي في الإذاعة القومية عندما اختبروا صوته وهو أحد اعضاء لجنة إجازة الصوت تنبأ له بذلك المستقبل وتلك النجومية الكبيرة.
> وردي كان وقتها شابا نحيفا في مقتبل العمر، بشعر كثيف وعيون يبدو اتقادها ذكاء.
> استمع محمد وردي الى الفنان إبراهيم عوض في مدينة شندي كمستمع وهو يجلس ضمن مقاعد المتفرجين، ثم جاء بعد ذلك بعام او بعض عام ليغني معه في حفل في الخرطوم 2.
> وردي غنى لإسماعيل حسن وعلي عبدالقيوم ومحجوب شريف وعمر الطيب الدوش وإسحاق الحلنقي.
> ودخل وردي السجن ..عارض وهاجر خارج السودان.
> وحقق نجوميته تلك بعد نصف قرن من الغناء الرصين والعمل الكبير.
> غنى ولحن وكتب الأغنية النوبية.
> ثم كان له ان يكون محمد وردي بعد ذلك الجهد بتلك النجومية التي دفع ثمنها غاليا من صحته وراحته وعمره.
(2)
> الطيب صالح حتى يكون عبقري الرواية العربية جاء من (كرمكول) أقصى شمال السودان.
> دخل جامعة الخرطوم، ثم دخل الإذاعة السودانية.
> ثم هاجر الى لندن، بعد ان وجد ان الخرطوم بكل ضجيجها تضيق عليه.
> كتب الطيب صالح أكثر من (7) روايات، ترجم بعضها الى أكثر من (7) لغات.
> الطيب صالح حاضر في اللغة وفي الشعر وفي الأدب. وناقش في أدب ابن الرومي والبحتري وحاج الماحي.
> كتب العمود الصحفي في مجلة المجلة ذائعة الصيت وقتها. وطاف كل العواصم العربية والأوروبية محاضرا عن (موسم الهجرة الى الشمال).
> الطيب صالح حقق نجومتيه بعد ان عاش رواياته وعانى في الغربة حتى عاد منها وهو محمولا على نعش ليدفن في أم درمان.
> دفن هنا لكن بقي الطيب صالح.
(3)
> هكذا كان تحقق النجومية بعد الجهد والكد.
> الموهبة وحدها كانت لا تكفي ان لم تقرن بالعلم والجهد والشخصية القوية، والأخلاق الرفيعة ايضا.
> لذلك من الصعب في ذلك الجيل ان تجد (نجماً) دون ان يكون (عبقريا).
> أصحاب النجومية كلهم كانوا (عباقرة) في مجالهم، هكذا هو البرفيسور علي شمو، وهكذا هي ليلى المغربي وعوض صديق ومحمد خيري أحمد ومكي سنادة والفاضل سعيد والفاتح الصباغ وعمر ضو البيت وجكسا وقاقارين وكمال عبدالوهاب.
> هؤلاء دفعوا اثماناً غالية حتى يكونوا نجوما، وحتى يصلوا الى ما وصلوا اليه من شهرة ومعرفة وشيوع.
> الآن النجومية تحقق بأقصر الطرق.
> نجومية الـ (لايك).
> هي اختصار كل الحالة، هي مجرد (إعجاب). او (عجبني).
> النجومية في هذا الزمن لا تحتاج لأكثر من (الضجيج) في مواقع التواصل الاجتماعي.
> الأمر لم يعد يحتاج الى أن يقطع وردي مسافة 1059 كيلو متراً ليصل للإذاعة السودانية.
> ولا هو يحتاج الى أن ينفق الطيب صالح أكثر من 30 سنة من عمره في الغربة خارج البلاد.
(4)
> ليس هناك أبهت من النجومية التي يمكن ان تصنعها (لوشي) عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، فقد بلغت لوشي في ذلك حداً ان تجعل (قطتها) ايضا نجمة على مواقع التواصل الاجتماعي.
> وكذا تفعل ندى القلعة التي تنشط على صفحات التواصل الاجتماعي بصور غريبة عندما يقل نشاطها الفني.
> النجومية الآن يحققها (الصوت العالي)، وربما (الصور الخليعة).
> لن نظلم هذا الجيل في وسائل تواصله وشهرته ونجوميته، ولكن نقول الأكيد ان نجومية هذا الزمن لا تصمد كثيراً ولا تبقى.
> هي نجومية تعتمد على (الشكل)، تتساقط يوماً بعد يوم بعامل الزمن.

الانتباهة


أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجد

تقييم
0.00/10 (0 صوت)