...
الجمعة 15 ديسمبر 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
تهديدات تافهة
...
تهديدات تافهة
11-18-2017 02:41


تهديدات تافهة
د.أمل الكردفاني


قبل فترة كتبت مقالا لم يعجب أحدهم فكتب مقالا عنصريا ينعتني فيه بالحلبي ، مستغلا معرفتي السابقة به في مصر ، وقد رددت عليه ردا الجمه حين اثبت له انه أجنبي وليس سوداني .
وقد عاد الينا نفس ذلك الصوت النشاز حين قال ابو قردة ان الحكومة لا يجب ان تعالج مرضى السرطان من الشعب السوداني لأن مصيرهم الى الموت ، هذا الكلام الذي لا يقوله عاقل يبدو لي شيء طبيعي…فابو قردة لا علاقة له بهذا الشعب لا من قريب ولا من بعيد…كيف لا وهو لا يكترث لو مات الشعب كله مادام هو باق في الوزارة التي هي في الواقع أكبر من حجمه.
اتصل بي أحد الزملاء المحامين هذا المساء وأخبرني أنه التقى بمدير مكتب وزير الصحة ابو قردة وهو يرغي ويزبد ومتسائلا عن شخصيتي مهددا بالانتقام لانني اسات الى أبو قردة..
أقول لابو قردة انت اسأت ايها الجاهل الى كل مرضانا من مرضى السرطان الأحياء منهم والأموات بما يثبت أن مكانك ليس وزارة الصحة بل مكانك هو السجن باعتبارك حامل سلاح ومعتد على الوطن الذي آواك وأنقذك من التشرد فعدت اليه حاملا سلاحك لتقتل وتنهب وتدمر الدولة والشعب الذي فتح لك مدارسه ومعاهده .. بكل حقد وكراهية.
ان أمثالك يا ابووقردة ليسوا هم من يهددوني أنا العربي وانت تعلم شدة بأس العرب في البأس ورقيهم في السلم….
امثال ابو قردة ما كان لهم ان يرتدوا بذة وربطة عنق ويتسنموا الوزارات في هذا البلد الهامل لولا النظام الفاشل الذي يحكم هذه البلد ، ان رجال الدولة من الأباء الاوائل من الذين حققوا الاستقلال لهذا البلد ما كانوا ليسمحوا بهذا الانحدار الذي بلغناه حين يولوا علينا من لا يملكون حتى مجرد مؤهل ادارة زريبة.. انها لعنة حقا..
وقد اتهمني البعض بالعنصرية والعنصرية هم من بدأوها ، كما اسلفت في اول المقال ، فهذه هي نظرتهم المليئة بالشعور بالنقص أمام كل من اختلفت سحنته او عرقه عنهم ، يظهرون ما لا يبطنون ويبطنون السوء والله ماحق سوءهم ومخرج ما كانوا يكتمون .
لقد حاولنا فعلا بناء دولة القانون والمؤسسات ولكننا نجابه بهذه النوعيات العنصرية التي لا آدمية لها ولا انسانية ، وقد انقلب الدهر على قحفه فعز الذليل وذل العزيز ، فمن لم يفكر يوما بعنصرية دفعوه نحوها دفعا ، وليس امامنا الا ان نفل الحديد بالحديد ، والكره بالكره والعنصرية بالعنصرية … فمن لا يؤدبه القلم والعلم ادبه من هو اقل منه في الحياء والرفق..
هل يرغي ابو قردة ويزبد لأنني اسأت اليه ؟ هل شعر بأن كرامته أهدرت ، وكرامة مرضانا وموتانا ايحسبها مياه لا مصب لها ؟ بل يهدد . اذا كان ابو قردة يعتقد انه يملك العزوة والسلاح فنحن ايضا لنا عزوة وسلاح وان كان له فزعة فلنا فزعة ، وان كان له مليشيات فلنا ايضا مليشيات ، والحشاش يملا شبكتو .
اتمنى ان يقرأ ابو قردة كلامي هذا وان يقدم اعتذارا علنيا لمرضى السرطان واعتذارا لهذا الشعب ان اراد ان يكون من هذا الشعب ولا نعتبره أجنبيا عنه … ان اساءة ابو قردة لا تغتفر في الواقع ولا يمحها اعتذار .. واتمنى ان يصاب احد ابناء ابو قردة بالسرطان وان يمنع هو بنفسه عنه الدواء والعلاج لأنه حتما سيموت كما قال في ابناء الاخرين.





أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 48
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 48


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)