...
الجمعة 15 ديسمبر 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الاستاذة عبير المجمر (سويكت)
فرح أنطون و المدن الثلاث ما بين العلمانية و الماسونية (الدين، العلم، المال ) 2_1
...
فرح أنطون و المدن الثلاث ما بين العلمانية و الماسونية (الدين، العلم، المال ) 2_1
11-21-2017 08:38



فرح أنطون و المدن الثلاث ما بين العلمانية و الماسونية (الدين، العلم، المال ) 2_1


بقلم :عبير المجمر (سويكت)

الجزء الأول


فرح أنطون هو ذاك الروائي العبقري، و الكاتب الصحفي السياسي و الإجتماعي، و المسرحي الرائع، ولد في طرابلس لبنان حيث أكمل دراسته في مدارس كاثوليكية ،عمل بالتجارة و هاجر إلى الإسكندرية بالقاهرة هرباً من الإضطهاد العثماني، فعمل صحفياً و أسس مجلة أسماها (الجامعة العثمانية) حيث كانت تحكي عن العلاقة بين الناس في الدولة العثمانية آنذاك، لكن سرعان ما تم حذف كلمة (العثمانية) و صار إسم الجريدة( الجامعة) ،لأن فرح أنطون كان من أنصار حركة التغيير، و لكن لم يأتي الإنقلاب بما يرجى منه، فكان فرح أنطون من المفكرين العرب الذين عملوا على تبلور القومية، و قد ألف مذكرات ذكر في الجزء الأول منها حياته في مصر، و قال : (الدولة العثمانية عدتنا في مثدتنا) ،لأنهم كانوا يرون في الدولة العثمانية اخر حماية من الحرب، ثم كانت مسرحية صلاح الدين و ملحمة أورشليم التي تتكلم عن دعوة صلاح الدين لتحرير القدس، لكن منعت هذه المسرحية من العرض و ألغى جزء منها، و قيل أن الجيش البريطاني كان بالمرصاد لخوفهم من هذه المسرحية و ما سوف يقال فيها.

image


فرح أنطون أيضاً كان يؤمن بالاشتراكية و من أول منظريها العرب في مجلة الجامعة، فقد فرق بين الماركسية و الإشتراكية اليوتوبية في إنجلترا التي وجد فيها نموذجاً، علما بأن كلمة الإشتراكية وجدت قبله بعشرين عاماً، حيث كانت مجلة المقتطفات تفرق بين الإشتراكيين و الشيوعيين في نهاية القرن التاسع عشر.

و فرح أنطون هو من أوائل رموز التيار العلماني، و هو صاحب المناظرة المشهورة مع الشيخ محمد عبده أحد كبار المجددين في الفقه الإسلامي و كبار رموز دعاة الإصلاح، فقد أصبحت تلك المناظرة أنموذجا يستشهد به لتبين قيم العلمانية، فبعد أن نشرت جريدة الجامعة مترجمات و مختصرات لفلسفة إبن رشد لفرح أنطون ،أثار هذا الحدث غضب
السيد محمد رشيد رضا المفكر الإسلامي، و أحد رواد الإصلاح الإسلامي، و مؤسس مجلة المنارة فقد كان أيضاً صحفياً وكاتبا وأديبا لغويا. من أشهر تلاميذه حسن البنا ،واستاذه الشيخ محمد عبده.

و عندما كانت ردة فعل محمد رشيد رضا قوية على مختصرات الجامعة عن فلسفة إبن رشد وكتابه و أعتبرها معركة دينية بغرض مهاجمة الإسلام، و مؤامرة لتدميره و لا بد من الرد على مجلة الجامعة و لكنه يرتفع و يتنازل عن الرد للشيخ محمد عبده، و من هنا كان انطلاق المناظرة الشهيرة بين فرح أنطون و محمد عبده التي أصبحت أنموذجا للفكر العلماني و بدايته في المشرق العربي بالتحديد مصر.

علماً بأن العلمانية بدأت في مصر منذ عهد محمد علي باشا الذي حاول إدخال العلمانية سياسياً عن طريق بسط المواطنة و إدماج المسيحين في الجيش المصري و إلغاء الجزية على الاقباط و السماح بالتنقل بهدف إقامة دولة قومية مصرية، لكن ما بين العلمانية تطبيقا سياسياً، و نظرية العلمانية التي كانت في الأساس متعلقه بفلسفة إبن رشد و المناظرة الدينية أو الفلسفية بين محمد عبده و فرح أنطون بهدف إحداث نهضة عن طريق فصل الدين عن الدولة و تبين قيم العلمانية، نجد أن ابن رشد و فرح أنطوان هما من أوائل منظري الفكر العلماني العربي ، و الحث على التأكيد على أن العقل هو أساس كل نهضة، و لابد من فصل السلطة الدينية عن المدنية من أجل إستقلالية القرار الوطني، و مجارة تيار التمدن لنهضة البلاد بعدما لحق بها من ضرر بسبب مزج الدين بالدولة .

نواصل البقية في الجزء الثاني

عبير المجمر (سويكت)
21/11/2017

أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 38
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 38


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


عبير المجمر (سويكت)
عبير المجمر (سويكت)

تقييم
0.00/10 (0 صوت)