...
الجمعة 15 ديسمبر 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
معارضة أنيقة جداً!!؟
...
معارضة أنيقة جداً!!؟
11-21-2017 10:59





معارضة أنيقة جداً!!؟

صلاح أحمد عبدالله



*يظهرون في تلفزيونات الخارج عند الأحداث الهامة (هنا) أو هناك.. في منتهى الأناقة والجمال.. ثياب ولباس أفرنجي أنيق.. تكاد (تشم) رائحة العطور الباريسية عندما تقترب من الشاشة (bbc.. france 24( أحدث صيحات إيف سان لوران وكريستيان ديور.. وتصفيف شعر لامع وكأنهم نجوم سينما (لا معارضة) لشعب ما زال يبحث عن المستقبل منذ الاستقلال (الاستغلال)..!!
*قادمون من فنادق (٥ أو ٧) نجوم جعلت (الكضوم) مدورة من الأكل الطيب.. والكروش تهتز عند المسير في البلاط اللامع.. وصعود السلالم أو باب (الأسانسير).. اللون (البمبي) هو الطاغي للرجال قبل النساء لأن لون الراحة والمتعة وبياض العيون.. الطائرات في درجات (راقية) تضاهي درجات رجال الأعمال.. تتنقل بهم ما بين لندن وباريس وبعض نواحي ألمانيا ومباهج سويسرا عند اللزوم.. بدعوى مقابلة لجان حقوق الانسان ورحلات سريعة إلى نيروبي واديس أبابا من أجل دعاوى (أيضاً) البحث عن المستقبل الآمن للسودان..!؟!
*وفي الداخل هنا لهم أبراجهم السكنية (وأحواض سباحتهم) وحيشان مزارعهم المليئة بكل شيء.. والتي تضاهي (أشياء وممتلكات) الحكام الذين يعارضونهم..
*(بعضهم) أصابة الرهق وانطلق إلى (القاعة) ليأخذ حصته من الحوار (مالاً ومناصب)
*حتى المعارضة المسلحة (من منهم لم يشارك في أنظمة الحكم المختلفة)..؟! وفي مناصبها المتعددة.. وخلافات (ما) أغلبها (مالي) أو بحثاً عن نفوذ.. خرجوا مرة أخرى بدعوى التهميش وهم يعلمون أن أهلنا في أصقاع دارفور وفي معسكرات اللاجئين لا حول لهم ولا قوة.. وبعضهم (ولد) بداخلها وترعرع دون علم او حتى دراسة..؟
وهم يتجولون ما بين مدن وفنادق العالم.. والمحطة النهائية دائماً (أديس أبابا) حيث الماء والخضرة والوجه الحسن (جداً) والقهوة الممتازة و(الزغني) في هجراني..!! ويصاحب ذلك العديد من (الحاجات) الباردة جداً والحارة جداً والعيون الحمراء الجميلة..!!
*أما الطائفتان من ملوك الكهنوت (إحداهما) نسيت شعارها الأثير (سلم تسلم) بعد أن تشظى الحزب الكبير وأصبح الكل يبحث عن مصالحه.. ودخل (الإبن) القصر وهو لا يعرف شيئاً عن جغرافية السودان.. رغم (امتيازات السلطة) وهدايا (زمان) يظن أن الحرب ما زالت في شمال كردفان وجنوب النيل الأبيض.. فقد خرج بهدوء وجاء الثاني ووعد بحل مشاكل السودان في (١٨٠ يوم) ولكنه يبدو انه مشغول ببعض أموره (المالية) (….؟!!؟) والطائفة الأخرى أيضاً تشظى حزبها إلى عدة (فتافيت) وأميرها مبسوط في القصر والسفر وترك النضال لشقيقته الصغرى ما بن لندن وباريس وأحياناً نيروبي وأيس أبابا وهكذا؟!
*والأحزاب الأخرى تركض بنضال ناعم خلف المناصب حتى من انشقوا عن المؤتمر الوطني مثل الشعبي والإصلاح الآن وبعض شباب سائحون.. ونحن نعرف انه لا فرق بين (أحمد) وحاج أحمد أو الجن الكلكي واللابس ملكي ويا قلبي لا تحزن..!!
*الكلام كتير ونختم بالمناضل الكبير (المليونير) تاجر الحديد.. نكتفي ببيع حديد القرض السعودي (٢٥) مليون دولار بعلم السيد (ع…..؟) والسيد (أ….؟) والمدير التنفيذي السيد (ع….؟) أيضاً.. والمليونير يقول أنه معارض للنظام ولكنه يبدو أنه عند المنافع المشتركة يكون الشعب في مؤخرة الاهتمامات (وله شنو يا سمسم)..
*يا قوم (كلكم).. شبعنا وهماً.. أتركوا الفرصة للشباب..
*لديهم الكثير ليفعلوه بعيداً عنكم..
*عيب.. اختشوا.. كفاية..!؟!


أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 42
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 42


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


صلاح احمد عبد الله
صلاح احمد عبد الله

تقييم
0.00/10 (0 صوت)