...
الإثنين 18 ديسمبر 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
القطار لا يخطئ مساره .. بل يخطئ الساسة!
...
القطار لا يخطئ مساره .. بل يخطئ الساسة!
11-21-2017 12:58





القطار لا يخطئ مساره .. بل يخطئ الساسة!

محمد لطيف

لعلّ المواطن الوحيد الذي تغمره سعادة لا حدود لها حين يفاجئه قطار في قلب الخرطوم ويلزمه بالانتظار طويلاً أمام معبر أغلقه مرور ذلك القطار.. وبقدر ضيق الآخرين تكون سعادتي حين يكون مرور ذلك القطار مناورة وليس مروراً عادياً.. والمناورة لغة كما نعرف هي الالتفاف و.. اللف والدوران.. أما اصطلاحاً فهي تعني عند أهل السكة الحديد سلسلة من التحركات تضع القطار في نهاية الأمر في مساره الصحيح.. يعني لا لف ولا دوران.. وهذا ديدن السكة الحديد أصلاً.. فالقطار يسير في خط مستقيم.. لا يرتاد الأزقة والحواري.. واللف والدوران.. والذين يعترضون طريقه هم المخطئون.. هل سمعتم بسائق قطار حُررت له مخالفة مرورية..؟ بالطبع لا.. ولكن القاعدة هناك أن.. المرحوم غلطان.. لأن السكة الحديد لا تغلط.. بل أخطأ الساسة.. في مختلف المراحل والعهود.. حين خانوا عهد السودان مع السكة الحديد.. فالسكك الحديدية هي التي شيدت السودان.. أولاً بانتشارها الخرافي حين تمددت خطوطها وبالتالي قاطراتها بطول السودان وعرضه.. وهي تحمل التطور والرقي وكل مظاهر المدنية إلى كل الأصقاع.. ثم وثانياً.. وهي تحمل الناس والبضائع والخدمات والبشريات إلى تلك الأصقاع.. وتشكل شرياناً حقيقياً للاقتصاد السوداني.. تضخ فيه في كل ساعة دماً جديداً مؤكسداً.. يمنح الحياة.. وحين تقطعت تلك الشرايين.. كان طبيعياً أن يدب الخور والضعف في جسد الاقتصاد..!
أما مصدر سعادتي.. فتلك اللحظات التي يجبرني فيها القطار على انتظار مروره.. تعتبر بالنسبة لي سانحة نادرة انتزع فيها نفسي من زحام.. خرطوم السجم هذه.. لأعود لسنوات طويلة.. حيث كانت عطبرة والسكة الحديد.. وكلاهما وجهان لعملة واحدة.. تمثلان لنا كل الحياة.. بألقها وإشراقها وبهائها وصفائها.. وعطائها المتصل.. خيراً ونماءً.. على كل الأنحاء.. وكما أن قناعتي لن تتغير بأنه ورغم كل الضجيج المثار في وحول الجزيرة وأيلا، فشهادة نجاحه الحقيقية لن تكون إلا بأن يستعيد مشروع الجزيرة عافيته.. فقناعة أخرى توازي هذه بأن عطبرة لن تستعيد عافيتها.. بل وكل الاقتصاد السوداني لن يستعيد عافيته إلا بعودة الشريان الرئيس لهذا الجسد للعمل وضخ الدماء عبر خطوطه المترامية في كل الأنحاء ..
ولئن كنّا قد تحدثنا أعلاه عن أخطاء الساسة في حق السكة الحديد.. فدعونا نقف اليوم عند محاولة لتصحيح تلك الأخطاء.. ونحسب أنها محاولة جادة.. فكيف تكون الجدية.. إن لم تكن إضافة قطار جديد لأسطول السكة الحديد.. وكيف تكون الجدية إن لم تكن إضافة خط جديد.. وبالتالي استقطاب عملاء جدد..؟ ولأن كل هذا لمما يعزز مسار ما ندعو له من أن تعود السكة الحديد سيرتها الأولى.. فما كان لنا إلا أن نلبي دعوة وزارة النقل وسكك حديد السودان.. لنكون شهوداً على وصول قطار الجزيرة.. إلى ميناء بورتسودان.. قبل سنوات زرت عطبرة ضمن وفد صحفي.. كانت أهم ملامح تلك الزيارة جولة في ورش السكة الحديد في عطبرة.. كان ثمة عمل يجري على الأرض بالفعل.. وإن بدت لي أرقام الفروض فلكية.. تابعت بعض الشيء.. ثم نسيت كل شيء.. سيما وأنني لم ألحظ تغييراً يذكر.. وضنّ وزير النقل على السكة الحديد بالمدير الذي أشعل يومها جذوة الإصلاح.. فأخذه إلى الوزارة.. حتى حسبه الناس.. أي الوزير.. جزءاً من المؤامرة على السكة الحديد.. فقد تراجع كل شيء.. إن لم يكن قد توقف.. ولكن ها هو إنجاز حقيقي يعيدنا اليوم إلى السكة الحديد.. بعد أن صحح الوزير موقفه.. وأعاد للسكة الحديد منجز شعلة التأهيل.. المهندس إبراهيم فضل.. الاحتفال الذي شهدناه بالأمس في مدينة بورتسودان يجد القارئ تفاصيله في غير هذا المكان.. ولكن الذي لفت نظري أن المهندس إبراهيم فضل والذي كان قد وقع عقد تصنيع قطار الجزيرة وغادر السكة الحديد.. كانت الصدفة تعيده لذات موقعه ليكون في استقبال ثمرة جهده.. وكثير من الذي قاله بالأمس وتنقله اليوم محررتنا النشطة أماني خميس، يستحق الوقوف عنده.. نعود إليه في إطار دعمنا المعلن للسكة الحديد كواحدة من ركائز السودان الرئيسة.


أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 33
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 33


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محمد لطيف
محمد لطيف

تقييم
0.00/10 (0 صوت)