. .
...
الإثنين 23 أبريل 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
خطبة الجمعة
...
خطبة الجمعة
12-15-2017 02:01



ساخر سبيل - الفاتح جبرا
خطبة الجمعة

بسم الله الرحمن الرحيم، إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله،
((يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما))
أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعه، وكل بدعةٍ ضلاله، وكل ضلالةِ في النار.
أما بعد عباد الله: فإننا نعيش في زمن كثرت فيه الفتن وانتشرت فيه الموبقات ولا حول ولا قوة إلا بالله، ومن تلكم الفتن التي تهدد مجتمعاتنا المسلمة فتنة النساء تلك الفتنة التي حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء"، هي الفتنة التي قال فيها عليه الصلاة والسلام: "اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء".
إخوة الإسلام: فتنة النساء إنما هي فتن متعددة وليست فتنة واحدة، هنالك فتنة الاختلاط بالرجال، وفتنة الخلوة بهم وكذلك فتنة التبرج والسفور، هذا التبرج الذي هو الشرارة الأولى للزنا والعياذ بالله تعالى.
عباد الله: يقول النبي صلى الله عليه وسلم محذراً من هذه الفتن: "إذا خلا رجل بامرأة كان الشيطان ثالثهما "، ويقول صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم: "أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية. إذا كان نبينا ينهى النساء عن وضع العطر والخروج فالقصة الآن جابت ليها كمان ملابس عارية لا تستر إلا القليل وشفافة تبرز من تحتها الكثير وملتصقة بالجسم إلتصاقاً خطير!
وقد تنبأ بذلك رسولنا الكريم الذي لا ينطق عن الهوى حينما قال محذراً: "سيكون آخر أمتي نساء كاسيات عاريات على رؤوسهن كأسنمة البخت العنوهن فإنهن ملعونات"، و لم تحذيره صلى الله عليه وسلم من فتنة النساء إلا لخطرها وعظيم ضررها.
نعم إخوة الإسلام: هذه المرأة المتبرجة التي تخرج إلى الشارع بكامل زينتها وقد تعطرت وتبرجت امرأة ملعونة امرأة مستحقة للعنة الله إمرأة مستحقة للطرد من رحمة الله، أتدرون لماذا يا عباد الله؟
لأنها امرأة ظالمة لنفسها ظالمة لأهلها ظالمة لمجتمعها مخالفة أوامر دينها، ظالمة لنفسها لأنها عرضت نفسها للعنة الله ظالمة لنفسها لأنها عرضتها لسخط الله وظالمة لنفسها لأنها عرضتها لعذاب الله؛ والواجب على كل مسلم ومسلمة الحرص على النجاة من عذاب الله والسعي للفوز برضوان الله..
ولكن المصيبة يا عباد الله: عندما يكون هذا التبرج وذاك السفور بعلم الأهل ورضا الزوج أو الأب أو الإخوان وتحت نظرهم فهذه هي المصيبة حقاً، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديه والديوث ورجلة النساء".
أتعرفون الديوث عباد الله إنه الذي يرضى لأهله مثل هذا التبرج إنه الذي يقر في أهله الخبث ولا يغيره نعوذ بالله من سوء الحال.
ولا تحسبن أيها المسؤول عن امرأة متبرجة أختاً أو بنتاً أو زوجة أن هذا الأمر لا يعنيك؟ أترضى أن ينظر لها الناس نظرة إحتقار وهي تسير في الشارع متبرجة نظرة المرأة العارضة لنفسها الباذلة لعرضها هذا العرض الذي هو عرضك وشرفك الذي من المفترض أن تقاتل دونه.
عباد الله إن الواجب على هذه المرأة المتبرجة أن تتقي الله جل وعلا وتتبع تحذيره حيث قال جل من قائل "ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى" وتبادر بالتوبة والإنابة والرجوع والاستغفار وإصلاح ما فات مستجيبة لأمر ربها جل وعلا: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما"
إن اللبس المحتشم وعدم السفور والتبرج فيه مصلحة للمرأة المسلمة لأنها به تعرف أنها صالحة وأنها متزنة وملتزمة وبعيدة عن الشبهات فلا يتعرض لها أحد بالأذى. والواجب على أولياء أمور النساء أن يتقوا الله في النساء وأن يتذكروا قول النبي صلى الله عليه وسلم: "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته".
نسأل الله أن يعيذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن كما نسأله تعالى أن يستر على أعراضنا وأعراض المسلمين، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم. قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله.......
كسرة:
القصة عاوزة ليها شوية ظبط وربط من البيت....

الجريدة



أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 93
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 93


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


الفاتح جبرا
الفاتح جبرا

تقييم
0.00/10 (0 صوت)