...
الثلاثاء 23 يناير 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
ديمقراطية فرز تالت..!
...
ديمقراطية فرز تالت..!
01-13-2018 01:51



ديمقراطية فرز تالت..!
شمائل النور


القيادي الاتحادي المعروف، بخاري الجعلي لم يجد خياراً أمامه إلا أن يعلن خروجه من الحزب العريق، لم يقدم الرجل استقالة وتعمد ذلك، لسبب بسيط ومنطقي جداً وهو أن الحزب ليس لديه مؤسسات حتى تُقدم الاستقالة إليها، فأصبح الحزب التاريخي صاحب القواعد الجماهيرية الواسعة لا يخرج عن قفطان الأب وابنه.

حالة الجعلي وإن كانت فردية إلا أنَّها تعبر بشكل صارخ عن الحالة الديمقراطية داخل الأحزاب السودانية التاريخية والتي ينبغي أن تكون قدوة في الممارسة الديمقراطية، والذي يدعو فعلاً إلى الإحباط هو ردود الأفعال الصفرية تجاه خروج قيادي تاريخي من الحزب.

قبل يومين، كان رئيس حزب المؤتمر الوطني يدعو الأحزاب السياسية إلى ممارسة الديمقراطية، داعياً إياها لعقد مؤتمراتها العامة.

وحزب المؤتمر الوطني الحاكم هو الأبعد عن ممارسة هذا الفعل الذي يطلب من الآخرين ممارسته، وهو الآن على المحك لتقديم خليفة لرئيسه لانتخابات 2020.

في ذات الوقت، سخر رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي من حزب المؤتمر الوطني، وفي حوار مع (الصيحة) قال إن الوطني مضطر لإعلان إفلاسه وسيرشح البشير، لأنه لم يسمح بنشوء خيار آخر غير البشير.

ورغم أنَّ الوطني باعتباره حزباً حاكماً وينبغي أن يقدم نموذجاً في حفظ الدستور وعدم المساس به، إلا أنَّ الممارسة الديمقراطية تظل هي الممارسة الديمقراطية، إن كانت داخل الحكم أو داخل المعارضة.

حديث زعيم الأنصار يُمكن أن يُقبل إذا جاء على لسان رئيس حزب المؤتمر السوداني، فهو الحزب الوحيد الذي يحق له الحديث عن الممارسة الديمقراطية والانتقال السلس لزعامة الحزب من رئيس إلى آخر، هو الحزب الوحيد الذي حق له أن يُزايد على الآخرين.

يبدو جلياً، أنّ الأحزاب السودانية، معارضة وحاكمة، والتاريخية منها بالذات، لن ينصلح أمر ديمقراطيتها إلا بغياب رئيسها، لكن تبقى ذات المشكلة التي تحدث عنها زعيم حزب الأمة وهي الأهم، أن الوطني لم يسمح بنشوء خيار آخر غير البشير، وهذا ينطبق بدرجة كبيرة على كل الأحزاب السياسية باستثناء المؤتمر السوداني.

حينما يدعو رئيس حزب المؤتمر الوطني بقية الأحزاب للممارسة الديمقراطية، طبيعي جداً أن يكون هذا الحزب صاحب الدعوة هو أهل لذلك وهو على قدر مقام النصح الذي يتحدث عنه، وحينما يعاير زعيم حزب على حزب آخر بفشله في إيجاد بديل، طبيعي جداً أن يكون هذا الزعيم مارس الديمقراطية وترجل وأفسح المجال لغيره.

لكن جميعهم يردِّدون، إنَّ الوقت غير مناسب لذلك.

التيار


أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


شمائل النور
شمائل النور

تقييم
0.00/10 (0 صوت)