. .
...
الجمعة 22 يونيو 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
منشور المغتربين.. عفواً حاول مرة أخرى..!
...
منشور المغتربين.. عفواً حاول مرة أخرى..!
03-13-2018 10:05



جنة الشوك
منشور المغتربين.. عفواً حاول مرة أخرى..!
جمال علي حسن

كلما تحدثت الحكومة عن خطط إنقاذ الوضع الاقتصادي وتوفير حاجة البلاد من النقد الأجنبي تجدها تضع في أول سطورها عنواناً يتحدث عن جذب مدخرات المغتربين وتطلُّع الحكومة لاستقطاب مبالغ تقول إنها تصل إلى 60 مليارا عبارة عن مدخرات واستثمارات حوالي خمسة ملايين مغترب سوداني..
هذه الأرقام وأرقام أخرى تتحدث عن 4 إلى 6 مليارات دولار سنوياً عبارة عن تحويلات المغتربين التي تستهدف الحكومة جذبها لتدخل عبر النظام المصرفي لأن هذه المبالغ لا تدخل منها عبر الطرق الرسمية أكثر من (150) مليون دولار فقط.
لكن الواقع يقول إنها ـ أي الحكومة ـ لا تزال برغم تكرار المحاولة وابتكار الأساليب المختلفة وتعديل التشريعات لكنها عاجزة حتى الآن عن جذب هذه الأموال بعيداً عن السوق السوداء .
وكانت ـ ولا تزال ـ نصيحة الكثير من الخبراء الاقتصاديين للحكومة بأن الحل الأفضل والأنسب أمامها للقضاء على فجوة أسعار الصرف هو تعويم العملة وترك السعر لقوى السوق .
وفي السابق كانت الفجوة كبيرة بين السعر الرسمي وسعر السوق الأسود مما يجعل الحكومة تتخوف كثيراً من اتخاذ هذه الخطوة أما الآن فإن الفجوة ربما تضاءلت كثيراً بين سعر البنك وسعر السوق الأسود لكن طالما أن الأسعار لم تتطابق فإن الخيار سيظل في نظر الكثير جداً من المغتربين هو السوق الأسود لأن خمسة أو ستة جنيهات بين السعرين قد تكون مغرية لمن يريد أن يحول مبالغ كبيرة أي وبلغة مبسطة (تعمل فرق)..
آخر التوجهات والقرارات الجيدة في منطلقها ومبدئهـا تلك التي وجه بها السيد رئيس الجمهورية البنك المركزي خلال اجتماعات متابعة وضبط سعر الصرف بالسماح للمصارف السودانية بتقديم خدمات التمويل العقاري للسودانيين العاملين بالخارج .
فصدر منشور بنك السودان يحمل استجابة لمطالب المغتربين بتوفير وتسهيل امتلاكهم للسكن في البلاد، والمبدأ جيد لأنه يخاطب أهم مشروع يجول في بال معظم المغتربين لكن هذا القرار الصادر أول أمس وبشروطه المحددة، لا أراه ـ بحسب وجهة نظري ـ يحقق توقعات الكثير جداً من المغتربين أو يكفي لتحفيزهم للتمويل العقاري، لأنه اشترط دفع مقدم التمويل وأقساطه بالعملة الأجنبية على أن يمنح البنك قيمة التمويل بالعملة المحلية وبسعر صرف البنك مقدم التمويل عند وقت السداد، وهنا مربط الفرس وعقدة الانطلاق المستعصي وسبب فشل المحاولات السابقة .
هنا المشكلة حيث أن المغترب الذي يكون مطلوباً منه دفع مبالغ كبيرة كمقدم وأقساط للتمويل سينظر بالطبع للفارق في سعر العملة الأجنبية التي سيسدد بها.
هذا الفارق اللعين يمكن أن ينتهي تماماً ويزول لو استمعت الحكومة وقطاعها الاقتصادي للنصيحة المكررة والمعززة التي طالما ظل الكثير من خبراء الاقتصاد يقدمونها لها وهي إزالة هذا الفرق نهائياً بتعويم الجنيه .

ستنتهي المشكلة ولن يكون هناك ما يسيل لعاب صاحب التحويل كونه سيفقد مبلغاً من المال في هذه الصفقة، خاصة وأن بنك السودان لم يوجه المصارف مثلاً بتقليل قيمة الفوائد على هذه القروض بالقدر الذي يجعل المغترب يحسبها بطريقة أخرى و(يشايل) حساباته ويعيدها ويقرر (دي قصاد دي)..
منشور بنك السودان في ظل وجود هذه الفجوة وبكل صراحة، لا يلبي توقعات وطموحات المغتربين بالحصول خدمة التمويل العقاري لهم بأقل وأخف الأعباء، خاصة وأن المغترب الذي يمتلك وظيفة مستقرة وراتبا ثابتا مناسبا بإمكانه أن يحصل على قيمة العقار الذي يريد أن يشتريه في السودان عبر تمويلات من مصارف دولة الاغتراب وبضمان راتبه وبإجراءات سهلة ونسب فائدة أقل وسيفكر طالما أنه سيدفع للبنك بالدولار فمن الممكن أن يشتري بيته في السودان كاش ويسدد لبنك دولة الاغتراب .
هذه حسابات وخيارات موجودة أيضاً في بال المغتربين وعلى السيد حازم ومن معه أن يضعوها في الاعتبار حيث أنهم وبهذه الشروط قد ينافسهم بيت تمويل خارجي في الاستفادة من مدخرات المغتربين وكأننا يا زيد لا رحنا ولا جينا..!

شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين.





شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 98
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 98


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


جمال علي حسن
جمال علي حسن

تقييم
1.00/10 (1 صوت)