. .
...
الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
خطبة الجمعة
...
خطبة الجمعة
03-16-2018 02:28



ساخر سبيل - الفاتح جبرا
خطبة الجمعة

الحمد لله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلِد ولم يُولَد، ولم يكن له كُفوًا أحد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله وصفيُّه وخليلُه، وخيرتُه من خلقه، بلَّغ الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصحَ الأمة، وجاهدَ في الله حقَّ جهاده، فصلواتُ الله وسلامُه عليه وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى أصحابه الغُرِّ الميامين، وعلى التابعين ومن تبِعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد:
إن غاية الإنسان هي: أن يعيش حرًّا كريمًا عزيزًا، يُتاحُ له مساحةً واسعةً من الحرية والاستقلال؛ ليُشارِك ويُحاوِر ويأخذ ويُعطي وعليه نجِدُ أن شريعتَنا الغرَّاء قد كفَلَت لكل مسلمٍ هذه الأمنية ورعَتها حق رعايتها، فجعلَته حرًّا عزيزًا كريمًا لا سلطان لأحدٍ عليه غير سلطان الشريعة؛ فهو حرٌّ صبيًّا وشابًّا وكهلاً وشيخًا، في حريةٍ مُطلقة ما لم يُخِلَّ بواجباته تجاه ربِّه ودينه وبني ملَّته، وما لم ينتهِك من الموانع والمحاذير ما يُوقِفُ عنه هذه الخِصِّيصة التي يتطلَّعُ إليها، فالحرية حق أصيل للإنسان منذ أن يخرج من بطن أمه، وقيمة إسلامية وضرورة للحياة البشرية أكدها عمر رضي الله عنه قبل ألف وأربعمائة عام فقال: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً»..
وقد طبَّق الإسلام مبدأ الحرية تطبيقاً أصيلاً، فقال في حرية الاعتقاد {لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ}، وهل هناك أروع من هذا الدين الذي يأمرنا أن نتخاطب مع أهل الكتاب بالتي هي أحسن {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } {وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.
أيها المسلمون:
لقد أكد الإسلام على حرية التفكير والرأي لأن الإسلام يحترم العقل ويحترم العلم، انظروا إلى آيات القرآن وانظروا إلى أحاديث المصطفي – صلى الله عليه وسلم – وهي ترفع من مكانة العقل والعقلاء والعلم والعلماء.. لقد أطلق الإسلام للمسلم حرية التفكير ثم أتبعها بحرية التعبير بل إن النبي – صلى الله عليه وسلم – حضَّ على قول كلمة الحق في وجه سلطان جائر، و في ديننا أن الساكت عن الحق شيطان أخرس، ولقد كانت من نتائج هذه الحرية أن قامت الرَّعية بالمناقشة وإبداء الرأي أمام الحاكم دون خوفٍ ودون وجل.
عباد الله:
وقف عمر يوماً قائلاً لأصحابه: “اسمعوا وأطيعوا“، فقام أحدٌ يقول له: لا سمع ولا طاعة، فقال له عمر: “لمَ؟” قال: ثوبك طويل وثيابنا قصيرة! – لماذا تميّز نفسك بالملبس؟ ماذا قال الفاروق؟ هل أشار لرجال الأمن لإعتقاله ؟ دعا ابنه عبد الله وقال له: قل لهم لماذا ثوبي طويلة. فقام عبد الله يقول في جموع الصحابة : “يا أيها الناس إن أبي رجل طويل كما تعلمون، فلما أخذ ثوبه وجده قصيراً فاستعار مني ثوبي فجمع ثوبه إلى ثوبي فأصبح الثوب طويلاً،” قال الناس وقال الرجل: أما الآن فسمعاً وطاعة.
بل امرأة قامت تقول في وجه عمر لما دعا إلى تخفيض المهور، فقالت: يا أمير المؤمنين قولك هذا مردود بقول الله -عز وجل- { وَإِنْ أَرَدْتُمْ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً }. فماذا قال عمر؟ هل قال لها: اخرسي واسكتي.. لا والله، قال: «إن كل الناس أعلم منك يا عمر حتى النساء.. أصابت امرأة وأخطأ عمر».
وها هو سيدنا أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – يعطينا درساً بليغاً في حرية المواطن في مناصحة الحاكم لما قام خطيباً بعد بيعته، إذ هو يقول: «يا أيها الناس إني وليتُ عليكم ولست بخيركم، فإن رأيتموني على الحق فأعيونني وإن رأيتموني على باطل فسددوني، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإن عصيتُ الله فلا طاعة لي عليكم».
وقال رجل لعمر بن الخطاب – رضي الله عنه-: يا أمير المؤمنين اتقِ الله، فقال رجل: تقول هذا لأمير المؤمنين؟! فقال عمر: «اسكت دعه يقولها، فلا خير فيكم إن لم تقولوها، ولا خير فينا إن لم نتقبلها منكم»، بل يخطب الفاروق يوماً بالناس فيقول: «يا أيها الناس مَن رأى منكم منّي اعوجاجاً فليقومني»، فقام أعرابيّ وقال: يا أمير المؤمنين والله لو رأينا فيك اعوجاجاً ما قومناه إلا بسيوفنا، ماذا قال الفاروق؟: «الحمد لله الذي جعل من أمة محمد مَن يقوم اعوجاج عمر بالسيف».
عباد الله:
لقد كان من نتائج هذه الحرية في القرون الأولى للإسلام أن ازدهرت العلوم وامتلأت المكتبة الإسلامية بذخائر الثقافات في شتى الفنون ففي التوحيد والأصول والفقه والمنطق والفلسفة والطب والكيمياء والهندسة والرياضيات والفلك ما استفادت منه الحضارات الغربية ولمَّا فقدت الأمة اليوم حريتها وصودر تفكيرها وصودرت حرية تعبيرها أصبحت الأمة اليوم أمة متخلفة في شتى نواحي الحياة وهيمن عليها البؤس والتخلف والشقاء.
اللهم صل على محمد في الأولين.. اللهم صل على محمد في الآخرين.. اللهم صل على محمد في الملأ الأعلى إلى يوم الدين.. صلّ عليه صلاة ترضيك عنا يا رب العالمين.
اللهم تولّ أمرنا، وأحسن خلاصنا، وحسِّن بفضلك خاتمتنا، وكن معنا ولا تكن علينا، اللهم فرج عنا وعن إخواننا المسلمين في كل مكان يا رب العالمين، اللهم اغفر ذنوبنا واستر عيوبنا واشف مرضانا..
عباد الله:
{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}
أقول قولى هذا وأستغفر الله لي ولكم.. قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله.
كسرة:
أصابت إمرأة وأخطأ عمر..(هسه نأئب معتمد ما يقول الكلام ده)!


الجريدة



شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


الفاتح جبرا
الفاتح جبرا

تقييم
0.00/10 (0 صوت)