. .
...
الإثنين 23 يوليو 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
هل دخل الإمام/ الصادق مصيدة المؤتمر الوطني!
...
هل دخل الإمام/ الصادق مصيدة المؤتمر الوطني!
06-17-2018 04:52




هل دخل الإمام/ الصادق مصيدة المؤتمر الوطني!
عثمان محمد حسن

يتحدث المهتمون بالشأن السياسي السوداني عن الاتفاق الذي تم في القاهرة بين الامام/ الصادق المهدي- عن حزب الأمة القومي- و الفريق/ الهادي عبد الله- عن حزب المؤتمر الوطني- لمواصلة التشاور بين الحزبين بغية بلوغ مناخ أمثل للمضي قُدُماً في خارطة الطريق وصولاً إلى: " تحقيق الوفاق القومي الشامل و التحول الديمقراطي الكامل، بالوسائل السلمية الخالية من العنف، دون هيمنة من أحد، أو استثناء أحد"، حسبما جاء في البيان الخاص بالاتفاق..
· ( مواصلة التشاور) تشي بأن التشاور لم يكن وليد تاريخ إصدار بيان الاتفاق.. إنما كان امتداداً لمشاورات سبقت اصدار البيان بمدة لا نعلم مداها.. و هذا يدعم تصريح السيد/ عبدالرحمن الخضر، رئيس القطاع السياسي للمؤتمر الوطني، عن حوار يجريه حزبه مع حزب الأمة و الحزب الشيوعي و مع احزاب أخرى..
· و دعَّم الرئيس البشير تصريح الخضر بدعوة المعارضة للحاق بالحوار.. باعتبار الحوار مدخل ( الممانعين) للحاق بركب السلام والوحدة..
· نفى اللواء فضل الله برمة ناصر، نائب رئيس حزب الأمة، وجود أي شكل من أشكال الحوار بينه والمؤتمر الوطني بهدف تقريب وجهات النظر والنقاش حول الحوار الوطني.. بما يفتح المجال لأي حوار غير الحوار الوطني..
· أي من الممكن أن يكون هناك حوار ذا طابع آخر مختلف عن حوار الوثبة ..
· إن الحوار الذي يتحدث عنه عبد الرحمن الخضر هو نفس الحوار الذي يدعو الرئيس البشير أحزاب المعارضة ( المانعة) للحاق به.. و هو ما يسميانه حوار الوثبة أو الحوار الوطني الذي يقود إلى معادلة صفرية ظل البشير يمارسها مع الساسة السودانيين بأشكال مختلفة طوال 29 عاماً..
· و يبدو أن الحزب الشيوعي قرأ المعادلة جيداً، ما دفع محمد مختار الخطيب، سكرتير الحزب السياسي، إلى نفي وجود ( أي) اتصال بغرض الحوار او النقاش مع المؤتمر الوطني..
· و كنا نعتقد أن رأي حزب الأمة القومي مقارب لرأي الحزب الشيوعي حين نفت السيدة/ سارة نقدالله تصريح عبدالرحمن الخضر و وصفته بأنه لا علاقة له ب(الواقع).. و أن حزبها يتمسك بعملية سياسية جديدة وفق ( خارطة الطريق) و تتضمن تلك العملية تكوين حكومة انتقالية وفق طرح ( منظومة نداء السودان).. و لا علاقة للعملية بـما يسمى حوار الوثبة.. و أن حوار الوثبة قد شبع موتاً..
· و السؤال هو: هل لِما وقعه الامام الصادق ما يدل على أن هناك حواراً آخر قابل للولوج إلى حوار الوثبة بثقب إبرة.. أم أننا أمام عملية سياسية جديدة لا علاقة لها البتة ب(حوار الوثبة)، و أن مخرجات ( المشاورات) الجارية حالياً لن يتم إدماجها في مخرجات حوار الوثبة بأي شكل..؟
· إن مفهوم الحوار حمَّال أوجه.. فهو عند حزب الأمة و (منظومة نداء السودان):" حوارً دون هيمنة من أحد".. بينما يتمحور المفهوم عند حزب المؤتمر الوطني، حول تمديد رئاسة/ رئاسات البشير، و استمرار هيمنة المؤتمر الوطني على كل القرارات ذات الشأن بحاضر و مستقبل البلاد..
· و على أحزاب المعارضة ( الممانعة) أن تعي ذلك عند إجراء ( أي) حوار مع المؤتمر الوطني.. مخافة أن يلحقها بحوار الوثبة الذي هو في حقيقته حوار من تأليف و تمثيل و إخراج حزب المؤتمر الوطني و شاركه في التمثيل عدد من الأحزاب ( الكومبارس).. و لا تزال مخرجاته رهينة أدراج حزب المؤتمر الوطني المهيمن..
· إعتقد البعض أن الإمام/ الصادق المهدي قد دخل في مصيدة المؤتمر الوطني بكامل قواه العقلية.. و تمنى أنصار الامام، الرافضون لأي حوار، أن يكون الامام قد وضع خطة للخروج من المصيدة متى شاء، و بكامل قواه العقلية..
· علماً بأن الامام قد صرح، في أول أيام عيد الفطر المبارك، بأن النظام قد بعث إليه وفداً للحوار.. و أنه رحب بالوفد و طالب بتوفير مناخ مناسب للحوار.. مع تمسك حزبه بخارطة الطريق أساساً للحوار.
· المشكلة، إذن، في فهم كل طرف من الخصوم لمدلولات الحوار.. و هل يقود حزب الأمة القومي إلى حوار الوثبة!
[email protected]

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

تقييم
0.00/10 (0 صوت)