. .
...
الأربعاء 26 سبتمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
الحكومة في حاجة لاستعمال تقنية (الفار) قبل إصدار قراراتها
...
الحكومة في حاجة لاستعمال تقنية (الفار) قبل إصدار قراراتها
06-21-2018 08:05



الحكومة في حاجة لاستعمال تقنية (الفار) قبل إصدار قراراتها
محمد عبد الماجد



(1)> أمس في بطولة كأس العالم روسيا 2018م، في ليلة واحدة، خرجت من مرحلة المجموعات ثلاثة منتخبات عربية وفقدت فرصتها بشكل نهائي في التأهل لدور الـ16 قبل الجولة الأخيرة في مرحلة المجموعات.> خسر المنتخب المغربي 0/1 أمام البرتغال بهدف رونالدو الذي جاء في الدقيقة الرابعة من عمر المباراة ليفقد فرصته في التأهل بعد خسارته الثانية في بطولة كأس العالم بعد أن كان المنتخب المغربي قد خسر أمام نظيره الإيراني في المباراة الأولى للمنتخب المغربي في بطولة كأس العالم.> وخسرت السعودية أمام أرجواي 0/ 1 بعد خسارتها الأولى 0/5 أمام المنتخب الروسي في افتتاحية بطولة كأس العالم في روسيا.> خسارة السعودية أمس جعلت المنتخب المصري يغادر بصورة نهائية لبطولة كأس العالم دون النظر لمباراة المنتخب المصري أمام المنتخب السعودي.> العلاقات السعودية المصرية (السياسية) في الفترة الأخيرة انعكست على لقاء المنتخبين في الظهور الأخير في بطولة كأس العالم والذي سوف يجمع بينهما يوم 25 يونيو الجاري، حيث سيكون لقاء المنتخب السعودي مع المنتخب المصري لقاءً (ودي) كشأن العلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة.(2)> حتى الآن كل المنتخبات التي فقدت فرصة التأهل لدور الـ 16 في بطولة كأس العالم، هي المنتخبات العربية، حيث غادرت ثلاثة منتخبات عربية بشكل رسمي للبطولة، في الوقت الذي اقترب فيه المنتخب العربي الرابع في بطولة كأس العالم، المنتخب التونسي من المغادرة والتي سوف تتأكد في مباراة المنتخب الثانية في البطولة.> العرب كرتهم مثل سياستهم، ثبت ذلك وظهر في بطولة كأس العالم الأخيرة.> المنتخب المغربي أمام المنتخب الإيراني استقبل في شباكه هدفاً عكسياً، وكذلك فعل المنتخب المصري أمام المنتخب الروسي.> سياستنا مثل كرتنا.> العرب يجيدون الكلام والتنظير والتحليلات، حتى إذا كان البيان بالعمل، ظهر ضعفهم وانكشفت قدراتهم الضعيفة.> المنتخب المصري غادر لروسيا بصحبة ليلى علوي وماجد المصري ومنة شلبي ويريد أن يحقق نتائج إيجابية في البطولة.(3)> كأس العالم هذه المرة تم فيه استعمال تقنية (حكم الفيديو)، ما يعرف اختصاراً بـ (الفار).> نأخذ هذا التعريف لتقنية (حكم الفيديو) حيث جاء في تعريفه : ( تعني الفار وجود حكم مساعد بالفيديو؛ في الواقع لا يكون حكماً واحداً، بل يكون فريق مكون من 3 حكام يعملون معاً ويقدمون المشورة لحكم الساحة إذا احتاجها، وذلك بمتابعة الإعادة بالفيديو للحوادث التي تضع الحكم في حالة شك. يتكون الفريق من حكم حالي أو سابق ويكون هو حكم الفيديو الرئيس، ومساعد له ومشغل للإعادات، ويتواجدون في غرفة عمليات الفيديو التي تتواجد بها مجموعة من الشاشات التي تعرض الحدث من عدة زوايا مختلفة.هناك 4 أنواع من القرارات يمكن الاستعانة فيها بتقنية الفار هي: الأهداف والأحداث التي تؤدي لها، ركلات الجزاء، البطاقات الحمراء والتأكد من إعطاء اللاعب المقصود البطاقة الصفراء، وحتى يتم إلغاء قرار ما يجب أن يكون الخطأ فيه واضحاً. تتم عملية مراجعة القرار بطريقتين، الأولى أن يطلب الحكم التأكد من قراره، والثانية أن يقوم فريق الفار بالتحدث مع الحكم عن طريق سماعات الأذن وتوصيته باتخاذ قرارٍ ما، إذا لاحظ حكم الفيديو وجود خطأ واضح لم يلحظه حكم الساحة.هناك 3 خيارات للحكم عند استخدام هذه التقنية، الأولى أن يستمع لنصيحة فريق الفيديو ويلغي قراره أو يتخذ لإجراء اللازم للحادثة التي لم يلحظها، الثانية أن يذهب بنفسه لخط التماس ومشاهدة الإعادة للتحقق من الواقعة، والثالثة أن يتمسك بقراره ولا يستجيب لنصح الفار).> هذه التقنية أظن أن الحكومة السودانية في حاجة لتطبيقها في سياستها قبل إصدار القرارات المفصلية والاقتصادية، تحاشياً للكوارث التي يمكن أن تحدث من القرارات الخاطئة.> الفيفا أقرت تقنية (الفار) في أربع حالات جاء ذكرها أعلاه، والحكومة في حاجة لهذا (الفار) في القرارات الاقتصادية التي أوردت الشعب السوداني الى تلك المهالك التي فيها الآن.(4)> لكن هل تعتقد أن تقنية (الفار) يمكن أن تنجح في السودان مع تلك (القطط) السمان الشرسة؟!!.


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 64
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 64


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجد

تقييم
0.00/10 (0 صوت)