. .
...
الجمعة 20 يوليو 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
تلف الوعي الجماعي /1 نموذج بورتسودان
...
تلف الوعي الجماعي /1 نموذج بورتسودان
06-22-2018 12:48





تلف الوعي الجماعي /1 نموذج بورتسودان

— فشل مشروعات التنمية المتعمد...

— (حتى يمتلك الشباب عقيدة البناء)
تنشأ المدن عادة حول مصالح اقتصادية تمارسها جماعاتها السكانية وتصبح سمة اجتماعية لتلك المنطقة سواءا كانت ريفية أو حضرية . و تتكون نتيجة لذلك قيادات أهلية و انظمة مدنية وفقاً لتقاليد و أعراف محلية* تتطور حسب تطور التداخل الإجتماعي و الإقتصادي فيما يسمى بقوي المجتمع المدني. و في ذلك بحث يجب أن نتطرق إليه كلما رغبنا في دراسة الحركة السكانية و النمو* الإقتصادي* و تشريع الحقوق و الواجبات التي يحب مراعاتها لحفظ الأمن و الإستقرار الإجتماعي في أي منطقة، و من ثم بيان صلتها و علاقتها بالمجتمعات السكانية المحيطة و سلطة الدولة التي تنتمي إليها.
— وهذا ما يقصد به عادة (بقسمة السلطة و الثروة) -
ولقد فشلنا في هذا المنحى* منذ الإستقلال ونحصد تبعاته* من أخطار* و مصائب تحيط بنا اليوم. ذلك الفشل الذي أحبط تطلع* و آمال شبابنا لغد أفضل.
و لإستنهاض* قوي المجتمع المدني، خاصة فئة الشباب منها في أي منطقة، لابد من بيان أوجة النشاط الإقتصادي المرتبط بالمكان لبث الوعي الجماهيري بالمكتسبات الغائبة و الترغيب في تتضافر كل قوى المجتمع المدني لتمكينها و من ثم حمايتها بما يكفل لها عوامل النمو والتطور.

وهنا نبدأ بنموذج بورتسودان لخصوصية الحراك الجماهيري المتصاعد الآن:

في منتصف السبعينات جاءت أولى البشريات الاستكشافية للنفط و الغاز* في السودان من حقل سواكن على شواطئ البحر الاحمر بواسطة شركة شيفرون الأمريكية. و دفعت الشركة لحكومة السودان بتقرير عن عملياتها و نتاج الآبار الاستكشافية، نلخصه مبسطا في النقاط التالية:-
1/ من واقع الدراسات الجيولوجية اتضح إن إرتفاع معدلات* درجات الحرارة داخل الآبار الثلاثة لا يتوقع معه وجود النفط في حالة سائلة ثقيلة أو خفيفة، و توجد المكونات* النفطية في حالة غازية فقط.
(أيدت الاستكشافات المصرية مؤخراً نفس النتائج في حقول الغاز المتاخمة للحدود حيث قدرت* المخزون هناك بحوالي خمسة تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي).
**** ارجو ان ينتبه القارئ على أهمية مثلث حلايب على خلفية الاستكشافات النفطية و المعدنية في منطقة البحر الأحمر علنا نستيقظ من سبات عميق ***
2/ على إثر تلك الحقائق تقدمت شركة شيفرون سنة 1980* لحكومة السودان آنذاك بدراسة* لمشروعات إستعلال حقل الغاز الطبيعي في الآستثمارات التالية:
1: توليد الكهرباء بالتوربينات الحرارية بما يغطي أستهلاك كل منطقة شرق السودان و توفير البنية التحتية للتطور المتوقع لإعلان بورتسودان منطقة تجارة حرة .
2 : إمداد المدينة بالمياه من عمليات التحلية المصاحبة للتوليد الكهربائي.
3: إنتاج سماد اليوريا اللازم للنشاط الزراعي للإستثمار المحلي و للتصدير
4:* إنشاء عدة أنشطة صناعية مرتبطة بإنتاج الغاز الطبيعي و أهمها صناعة الألمنيوم و الزجاج.
(مجموعة تلك المشاريع كانت كفيلة بنقل مجتمع بورتسودان نقلة نوعية لا تخطر على خيال المتسولين بفشل الإنقاذ) .
أودعت الدراسات بوزارة الطاقة و التعدين و تعاقبت عليها عدة حكومات وطنية إلى أن آل* الأمر لعناية أبو الجاز الذي فرض عليها قيد التحفظ إلى* يومنا هذا.

فإذا كانت القيادات الأهلية* و قوى المجتمع المدني ببورتسودان لا علم لها بهذا المشروع فتلك مصيبة عظيمة و إن كانت* تعلم و لم تحرك ساكناً فالمصيبة أعظم.

الآن لابد لقوى المجتمع المدني ببورتسودان من أخذ زمام المبادرة و تنظيم* صفوفها حول هذا المشروع القومي صنو هيئة الموانئ البحرية و الخطوط البحرية السودانية وما فرطنا فيه من بنية تحتية* لحفنة من آل الفساد.
فقد آن أوان استحقاق الحقوق القومية و ان تنتفض قوي المجتمع المدني في كل الولايات لعزل المفسدين و شواذ الآفاق و المطالبة بامتلاك* ملفات تلك المشاريع القومية* لدى لجان متخصصة* من قوي المجتمع المدني و الشباب للدفع بها إلى حيز التنفيذ عبر آليات شفافة و لتكون اللجان الأهلية الممثل الحقيقي لسكان الولاية و طرفاً أصيلا في اي اتفاقيات إمتيار* أو الإستثمارات* المصاحبة.
- إن المشروعات القومية ليست سرا من أسرار الدولة و ليست حكرا لمتنفذين لتحصيل عمولات أو مكاسب حزبية.

— و للذين ينشدون دعم الوالي و آل الوالي ... سلام -

محمد عثمان مناع

[email protected]

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 27
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 27


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


بقلم: محمد عثمان مناع
تقييم
0.00/10 (0 صوت)