. .
...
الأربعاء 26 سبتمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
استراحة الجمعة : رجل الراية
...
استراحة الجمعة : رجل الراية
06-22-2018 03:25




صباحكم خير - د ناهد قرناص
استراحة الجمعة : رجل الراية

مسلسل (عشم) الذي تم عرضه خلال شهر رمضان المعظم عبر قناة سودانية 24..حظي بمشاهدة واسعة من قبل الجمهور السوداني ..الشهادة لله ..استطاع المسلسل ان يجعلنا نقلع عن متابعة غيره ..رغم ان هناك الكثير من الهنات التي صاحبت التصوير والسيناريو (دا طبعا من وجهة نظري كمتابعة غير متخصصة) ..لكن تلقائية التمثيل وعفوية الممثلين ...طغت على كل الاخطاء وبشرت بمستقبل واعد لهؤلاء الشباب ..التحية لهم جميعا.
المسلسل القى الضوء على انماط مختلفة من شخصية الرجل السوداني ..غير النمط المألوف (تمساح الدميرة الما بكتلوا سلاح ) ..فأبرز لنا عدة انماط . منها شخصية الرجل (رافع الراية البيضاء) .. أحمد زوج نادية الذي (اشترى دماغه ) وترك زمام الامر لزوجته نادية ..فاراح نفسه ..وأتعب غيره. أذكر ان احدى صديقات الاسافير تساءلت قائلة: (هل شخصية احمد راجل نادية موجودة في الواقع ؟) تجاوب معها الكثيرون مرددين (نعم وبكثرة)..وبالحق نطقوا.. احمد راجل نادية ..شخصية موجودة تمشي بين الناس وترتاد الأسواق ....
الملاحظ عموما ان رجل الراية البيضاء هذا ..عادة ما يكون (ربنا فاتحها عليهو) فهو اما في درجة وظيفية عالية ..او مدير كبير ..او رجل أعمال درجة اولى ..او شخصية مشهورة.
قيل ان طفلا صغيرا صحب والده الضابط الكبير الى مكان عمله ..شاهد الطفل ان الوالد تفتح له الأبواب وترفع له القبعات تحية ..سأل الطفل الشخص المرافق لهم (ليه بعملوا كدا لي بابا ) ..فقال المرافق (ابوك زول كبير كل الناس تخاف منه ) فضحك الطفل قائلا (طيب لو جات ماما يعملوا شنو ؟) ..يعني سعادة اللواء عنده فريق أركان حرب في البيت وسيدي بي سيدو ..وما فيش حد احسن من حد ..
طيب نأتي الى السؤال المهم ..كيف لرجل الراية .. ان يرأس شركات ومؤسسات ..يتخذ فيها قرارات مفصلية ويصدر أوامر نهائية ..تخص شركات وتقرر مصائر عمال وموظفين ..كيف له ان يعجز عن ادراة بيت صغير ؟؟ لماذا يجلس رجل الراية في كنبة الاحتياط في بيته ويلعب رأس حربة خارجه ؟هل من اجابة ؟؟ ..
اعتقد (وبعض الاعتقاد انا مسؤولة منو مسؤولية شخصية) ..ان رجل الراية ليس بذلك الغباء الذي يفترضه البعض ..ولا هو بتلك الطيبة و(الغنماية بتاكل عشاهو ) كما تظن بعض النسوة ..هذا الرجل اذكى من الجميع ..فهو رجل اختار ان يريح دماغه ..ويشتري راحة باله ..اختار ان يصير مديرا في مكان ..ومرؤوسا في مكان اخر..فالادارة مرهقة وتستنزف طاقات الانسان ..ففصل بين البيت والعمل ..فارتاحت نفسيته ..واستطاع التركيز في عمله ..فرقى وارتقى وانجز وأوجز ..ففتحت له الدنيا خزائنها ووهبت له الغالي والنفيس ..
أما ذلك (المفتح) الذي يريد ان يمسك بزمام الامور في البيت والعمل في ذات الوقت ..فقد صار كالمنبت ..لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى ..فلا ترقى في العمل ..ولا نجح في الافلات من نقة زوجته ..لذلك صار يلقي بالنكات جزافا على رجل الراية وظلمه (ظلم الحسن والحسين )..فأطلق الشائعات عنه وقال انه (يورق الخدرة ) وحاجات وشنو وكدا.. لذلك استنادا على ما سبق ...ننصح بدراسة شخصية رجل الراية دراسة صحيحة ..واعطائه حقه من الاحترام ..والتقدير ..وعدم السخرية منه واطلاق مسميات غريبة عليه ..انه رجل له فلسفة خاصة في الحياة ..رجل عرضت عليه المسميات جميعا ..فأختار طائعا ..ان يكون رجل الراية..ان شاء الله في مقالات قادمة نتناول أنماط أخرى مثل شخصية (عم عباس ).


الجريدة



شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 54
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 54


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناص

تقييم
0.00/10 (0 صوت)