. .
...
الأربعاء 15 أغسطس 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
نبلاء في موائد اللؤماء
...
نبلاء في موائد اللؤماء
07-12-2018 08:26



نبلاء في موائد اللؤماء

د.أمل الكردفاني

▫النبلاء هم قلة تملك ضميرا لا يتناسب مع قانون الحياة ؛ وذلك نتيجة ضعف خبرتهم وفي هذا شيء من ضعف التقدير. فالمتملقون والقتلة والمجرمون الذين يقتلون ويهربون او يختفوا وراء السلطة هم من ادركوا عمق الحياة وهي انها صراع مستمر ، صراع انتج فخامة هذا العالم وروعته. فلولا الصراع لخابت جذوة حب التفوق ، والابداع وفي الابداع تفرد والتفرد مركزية الذات فوق العالم بأسره. الصراع البشري هو من انتج الحروب والحروب ارغمت البشر على صنع الاسلحة الاشد فتكا وهذا ما طور العلوم كلها ، ومنح العلماء قيمتهم لدى السلاطين. والصراع الانساني هو الذي انتج الاتفاقيات الدولية والقوانين الداخلية ، والصراع هو ما يسميه النبلاء شرا وهو خير للانسانية أكثر من السكون. ان الصراع البشري ، هو الذي اجبر النبلاء على نحت مصطلحات لا معنى لها سوى الأمل في مستقبل ساكن بارد كمصطلحات العدالة والظلم ، والخير والشر ، والاخلاق واللا أخلاق والآلهة والشياطين ...الخ.
آن العالم بلا صراع هو عالم مستحيل لأن ذلك يعني بشرا متجمدين عن كل رغبة ، فحتى الحب لا ينتج الا عن صراع والزواج احتكار يعلن عبره الزوجان عن تحذير الاخرين من التعرض له او انتهاك حدوده ، ويبين شروط التدخل فيه. والصراع هو الذي خلق وظائف وفرص عمل للحدادين والنجارين وحتى المتسولين والتنافس السلمي حول الوصول الى السلطة بالانتخابات او عبر القوة. فما اخترعه الانسان لتخفيف حدة آثار الصراع كالقوانين والدموقراطية ومبادئ المساواة امام القانون وعدالة المحاكمات...الخ... كل هذه المفاهيم انبثقت عن الصراع وليس عن السكون البشري عن الانفعال . لابد ان يفرض رب العمل شروطه بما يحقق له الربح ويجب على العامل ان يرضخ لكي يقيم أوده .. وعندما حدث الصراع وتساوت قوة العمال بأرباب العمل حصل العمال على حقوقهم.وان لم تتساوى بأرباب العمل والا ترك ارباب العمل اعمالهم وفسد الاقتصاد كله.
لابد من سماسرة وسطاء لا يدفعون مليما لا بيعا ولا شراء ، بل يقومون بانتهاز الفراغ الذي يفصل بين اصحاب المصالح المتعارضة فيملؤوه هم. ولولا الصراع لما كان هناك وسطاء ، فحتى تلك الصحف والمجلات والتطبيقات التي اعتقد الناس انها تلغي دور الوسيط في الواقع كانت هي نفسها وسيطا انتهز فرصة مناسبة ليهزم الوساطة التقليدية في صراعها. وهكذا تنتج الصراعات صراعات فرعية وتكون هي نفسها نتيجة صراع سابق عليها.. وكما أننا لم نعرف ان كان للكون بداية او نهاية فنحن لن نعرف متى بدأ الصراع ومتى ينتهي، لكن المؤكد أننا حينما نتوقف عن الصراع فهذا يعني أننا نقبع في قبورنا تحت الأرض حيث السلام الذي يترنم ويشدو به الحالمون.

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 36
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 36


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)