. .
...
الجمعة 19 أكتوبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
الزيت!!
07-13-2018 02:55




الصباح الجديد - أشرف عبدالعزيز
الزيت!!

في تطور لافت حمل مفاجأة صادمة ضبطت شرطة حماية المُستهلك، كميات كبيرة من زيوت "الطعام" منتهية الصلاحية داخل مخزن يتبع لمصنع زيوت شهير بمحلية جبل أولياء جنوبي العاصة الخرطوم.
وقال الفريق الموحد لحماية المستهلك في بيان صحفي، إنه في عمليه نوعية وفقاً لمعلومات توفرت لمباحث المستهلك تمكن الفريق الموحد تحت إشراف الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس من ضبط 13237 كرتونة زيوت طعام منتهية الصلاحية”، بجانب ضبط كمية أخرى منتهية تمت تعبئتها بتاريخ جديد داخل مخزن بالمنطقة الصناعية الخرطوم.
وكشف البيان أن الزيوت المنتهية تتبع لأحد مصانع زيوت الطعام الكبيرة، وأوضح أن المصنع يقوم بإعاده إنتاج الزيوت المنتهية بتاريخ جديد بعد ترحيلها من المخزن لداخل صالة الإنتاج بالمصنع لإعادة التعبئة، وأكدت الجهات المسؤولة اتخاذ الإجراءات القانونية.
من جانبه وصف عضو الفريق الموحد لحماية المستهلك، د. ياسر ميرغني، المصنع الذي يعيد تعبئة الزيوت الفاسدة بـ"الكبير جدًا" في إشارة الى أحد مصانع الزيوت المعروفة بالبلاد، وأمسك ميرغني عن ذكر اسم المصنع لجهة عدم وجود قانون لحماية المستهلك.
وانتقد ميرغني في تعميم صحفي، تأخر الحكومة في إجازة القانون القومي لحماية المستهلك، وقال: "سنقف يوم الموقف العظيم خصوماً ضد كل الذين قتلونا بالزيوت الفاسدة والصلصة الفاسدة لتأخر إجازة القانون القومي لحماية المستهلك".
سلامة الأغذية تعد من المتطلبات الأساسية لضمان صحة الإنسان. ومن أجل تأمين هذه السلامة تم ابتكار ما يعرف بفترة الصلاحية، وهي المسافة الزمنية التي تفصل بين تاريخين، تاريخ إنتاج أو صنع أو تعبئة أو إعداد المادة الغذائية، وتاريخ انتهاء صلاحية المادة الغذائية.
إن انتهاء مدة الصلاحية قد يعني بكل بساطة أن المنتج أصبح فاسداً وليس سليماً صحياً، وبالتالي يجب التخلص منه بأي وسيلة، أما في حال استعماله فقد يسبب عواقب وخيمة، قد تصل الى حد الموت.
ومن أكثر العواقب شيوعاً نتيجة انتهاء مدة الصلاحية، التسمم الغذائي الذي تظهر عوارضه وعلاماته في فترة زمنية قصيرة، وتكون على هيئة غثيان وتقيؤ وإسهالات ومغص في البطن والحمى، وفي بعض حالات التسمم قد يتأثر الجهاز العصبي فيحصل الشلل.
لكن هذه أيضاً أزمة أخرى خاصة وأن أسواق العالم، خصوصاً في البلدان مثل حالتنا، تغرق بالأدوية المزورة في مدة صلاحيتها، فهي بكل بساطة أدوية أعيد تعليبها وختمها بتواريخ جديدة تتحول من أدوية طالحة (بالفعل) الى أدوية صالحة (بالاسم) يتم تصديرها إلى الدول الفقيرة، حيث تهدد صحة المرضى الذين يتعلقون بحبال أمل الشفاء، ولكن هيهات أن يأتي، إذ يبقى هؤلاء مثقلين بأعباء المرض، هذا إذا لم تدفعهم هذه الأدوية المزيفة الى دهاليز التسمم وفشل أجهزة الجسم، وهنا الحوبة الحقيقية لحماية المستهلل والحديث عن الدواء المغشوش لم يعد مستتراً، بل وجد طريقه الى العلن.
ليت النيابة كشفت ماهو هذا المصنع الشهير وأوقفته عن الإنتاج، وعلى المواطنين الانتباه لكل المخازن التي تؤجرها المصانع والشركات والتجار في الأحياء فيقظة مواطن يمكن أن تكشف مؤامرة ضعاف النفوس لتدمير صحة الملايين من الشعب السوداني (الفضل).. والأمن مسؤولية الجميع.


الجريدة

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 67
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 67


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


اشرف عبد العزيز
اشرف عبد العزيز

تقييم
0.00/10 (0 صوت)