. .
...
السبت 18 أغسطس 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
القارئ يسأل والجريدة تجيب!!
...
القارئ يسأل والجريدة تجيب!!
07-16-2018 12:41




ما وراء الكلمات - طه مدثر
القارئ يسأل والجريدة تجيب!!

(1)
القارئ أيمن حريقة يقول المصائب منها الثابت والمتحرك ياريت لو ضربت لنا بعض الأمثلة؟ ونقول للقارئ أيمن من المصائب الثابتة ومنذ ثلاثين سنة حكومة ثورة الإنقاذ سابقاً وحكومة المؤتمر الوطني حالياً فهذه مصيبة عظمى وثابتة أما المصائب المتغيرة أو المتحركة أو الطارئة فهي كل المصائب التي يفرزها المذكورين أعلاه!! فالمصائب لدى المؤتمر الوطني أصبحت قاعدة والاستثناء هو يوم دون مصائب أو صفر مصائب!!
(2)
الأستاذ بابكر موسى يسأل ويقول القطط لها تسع أرواح فاذا كان لدينا ثمانية قطط سمان فكم روح لها؟ أكيد لها 72 روحاً ولكن الروح الكبيرة وغير المرئية هي الروح الرمز التي تحميها من المحاسبة وتقديمها للمحاكمة فهذه تعادل كميات من الأرواح فمهما ألقي القبض على المزيد من القطط السمان
فانها ستجد من يحميها ويدافع عنها وسيخرجها من (الشرك) سالمة.
(3)
القارئ حامد الصافي يسأل هل صحيح ما قاله السيد مبارك الفاضل (أشخاص من المؤتمر الوطني يقفون وراء الأزمة الاقتصادية)؟ والجريدة تجيب كلام السيد مبارك الفاضل صحيح ولكنه ضيق واسعاً فحزب المؤتمر الوطني وروافده الأصلية مثل الشعبي وحركة الإصلاح الآن(الاصلاح الذي لم نره حتى الآن) ومنبر السلام العادل وأيضاً روافده الصناعية من أحزاب
مشاركة في حكومة الوفاق الوطني فكلهم وراء الأزمة الاقتصادية بل نذهب أبعد من ذلك ونقول إن حزب المؤتمر الوطني (تحديداً) يقف وراء الأزمة الرياضية التي أبعدت رئيس نادي المريخ المنتخب السيد ادم سوداكال وهو بذلك يعتبر أول رئيس نادي رياضي معزول فالروح الغالبة في المؤتمر الوطني هي روح الأزمات ثم روح الإنقلاب على كل ديمقراطي وشرعي.
(4)
القارئ هشام الصادق يسأل لماذا نط الفائز بعطاء توفير مدخلات الانتاج الزراعي؟
والجريدة تجيب وتقول كلمة نط لها مدلولات كثيرة منها قفز قفزات سريعة من الفرح والسرور كما تفعل رئيسة دولة كرواتيا السيدة الجميلة كوليندا التي أصبحت معشوقة أغلب شباب ورجال السودان!! وصارت (ضرة) لأغلب نساء وبنات السودان ويبدو أن ذلك الفائز النطاط أو الذي نط مع كامل تحفظنا على كلمة نط فالنط لا يمارسه إلا الصوص والحرامية ونحن نردد في عاميتنا (نطاط الحيط) أما صاحبنا الذي (نط) في آخر لحظة من المناقصة بعد أن رست عليه فربما
خاف على سمعته من أن يسودها له الجماعة أو خاف من الجماعة يبيعوهو الوراه والقدامو أو ربما خاف الجماعة يلبسوه العمة ففر منهم ولكن السؤال
هل دفع الطرف (النط) الشرط الجزائي لاخلاله بالعقد؟ أما انه اصلاً لا يوجد شرط جزائي في المناقصات الحكومية؟ ولكن السؤال المهم نوجهه الى السيد وزير المالية السوداني محمد عثمان الركابي وأركان حرب وزارته (ليه خليتهو ينط؟
كان تقبضوا فيهو قوى؟زبون لقطة زي دا ماحقو كان تفرطوا فيهو) وبسبب زول واحد (نطاط)أصبح الموسم الزراعي في مهب الريح ومن هسع عليكم أن تعرفوا أن هذه (النطاط) هو أحد الأسباب الريئسية في فشل الموسم الزراعي الحالي!!
(5)
القارئة عائشة كسلا تسأل هل توجد في السودان شفافية؟ ونقول للسيدة عائشة الشفافية في السودان مثل الأشعة تحت الحمراء نسمع بها ولا نراها وفي ذمتك ياعائشة هل شاهدت يوماً ما الأشعة فوق الحمراء؟ فأين الشفافية عندما يتحدث كبار المسؤولين عن مصائب وكوارث تحدث للمال العام ولا يحركون ساكناً للحد منها وأين الشفافية وأنت تشاهدين الغموض هو سيد الموقف في كل مناحي حياتنا؟ وكلو كلام في كلام يا

الجريدة




شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


طه مدثر
طه مدثر

تقييم
0.00/10 (0 صوت)