. .
...
الأحد 19 أغسطس 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
سحابة صيف !!
07-21-2018 02:00



سحابة صيف !!
صلاح الدين عووضه


*صديقي الشاعر عزمي مولعٌ بالغمام..

*فما من قصيدة له تخلو من مفردة غمام... أو غمامة... أو سحابة..

*وأجمل استخدام لكلمة غمام في قصيدته (حان الزفاف)..

*وذلك حين يصف حال محبوبته ليلة زواجها (والشوق غمام في عيونها طاف)..

*فقد كانت تلكم الأنثى ملهمته الأولى... ومصدر إبداعه..

*وكانت من حسن حظه - وحظنا - سحابة صيف في حياته... وعدَّت...

*فلو إنها أمطرت عليه لأنبتت بنين... وبنات..... ومنغصات..

*ولما لمع في سماوات الإبداع الشعري ببلادنا نجمٌ اسمه عزمي أحمد خليل..

*ولكن لماذا يذكر الغمام في شعره كثيراً... ويعشقه ؟!..

*للسبب ذاته الذي جعل كاتب هذه الأسطر يعشقه... ويذكره في كتاباته كثيرا..

*إنها سماء حلفا التي لا تخلو من الغمام... والسحاب... والركام..

*وقد أشرت مرةً إلى غمامة جميلة أظلتني فجأة... فسميتها (الغمامة ذات الحجاب)..

*فأنا أعشق السحب لذاتها... في سياق عشقي لجمال الطبيعة..

*لا كعشق عزمي الذي يقترن بعشق جمال المرأة..

*الطبيعة بشهبها... وغسقها... ونجمها... وسحرها... وشجرها... وسحبها..

*ومن أقوال الناس : فلان رأى النور بمنطقة كذا..

*أما أنا فلا أذكر أنني رأيت النور إلا يوم أن رأيت ظلال غمام على النيل بنوري..

*كنت طفلاً... وكانت تلك أول ذكرى تُسطَّر في صفحة ذاكرتي..

*فقد تفتح وعيي على جمال غمامةٍ... لا يدانيه جمال معشوقات عزمي..

*ولا أدري ماذا كان سيفعل عزمي هذا إن بقي بوادي حلفا..

*فشمالنا الأقصى يندر فيه الغمام الذي إن أزاح عنه (حجابه) انهمر دمعاً..

*وما زلت أذكر نهار صيف - ببلدتنا - حدثت فيه المعجزة..

*فقد أبصرنا وفد مقدمة (غمامي) يهرع نحونا - عابراً النيل - من جهة الشرق..

*فلم يعره الناس اهتماماً... سحابة صيف وتعدي ؛ قالوا..

*فالمطر - بمناطقنا تلك - شحيحٌ حتى في الخريف...دعك من الصيف..

*ولكن تبع وفد المقدمة - ذا السحابات الثلاث - عارضٌ ممطر...

*وانفتحت أبواب السماء بماءٍ منهمر...استمر من ضحى اليوم حتى أصيله..

*وخلَّف بحيرة ضخمة كانت مصدر سعادتنا...نحن الصغار..

*بل كان يوماً من أجمل أيام حياتي بالبلدة...التي رأيت فيها النور..

*أو بالأحرى ؛ التي لم أر فيها النور إلا بعد سقوط رأسي بأعوام

*وتمنيت لو أنْ لو أبرقت السماء...وأرعدت...وأمطرت....بـ(أجمل) مما فعلت..

*تماماً كما يتمنى عزمي ألا ترحل سحب غرامه سريعاً..

*وجمال الغمامة عندي أشد وقعاً من جمال التي (الشوق غمام في عيونها طاف)..

*ويسألني عزمي - هاتفياً - عن قصائده التي عندي...بصوته..

*فأجيب : ولَّت...(زي سحاب في سماي عدَّى)..

*ثم يسألني عن السودان؛ أحواله...وأوضاعه...وأحلامه...و(جماله)..

*فأقول (سحابة صيف وتعدِّي !!!).


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 46
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 46


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضه

تقييم
0.00/10 (0 صوت)