. .
...
الأحد 19 أغسطس 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات صلاح التوم كسلا
كسلا : تطور نوعي من الابتلاءات الي السحر. العين
...
كسلا : تطور نوعي من الابتلاءات الي السحر. العين
08-10-2018 01:12




كسلا : تطور نوعي من الابتلاءات الي السحر والعين !!!

ولاية كسلا مسحورة وضارباها عين ! هكذا قال والي ولاية كسلا الاستاذ ادم جماع هذه العبارة التي لم ترد علي لسان "شمهروش" ولا علي لسان ود "أُم بعلو" ولا علي لسان شيطان برلين بل ولا علي لسان ساحرات شكسبير ! وإنما علي لسان والي كسلا بعدما شاهد الدمار والخراب الذي احدثته السيول والامطار التي ضربت اكثر المدن السودانية في هذا الموسم. ومن ضمنها ولاية كسلا التي فشل المسؤولون فيها فشلا زريعا في التخطيط والادارة !

هل حقيقة كسلا مسحورة وضارباها "عين " حتي نردد " يا عين يا عنية يا كافرة يا نصرانية اخرجي ...اخرجي " ام هذا تذرع باللاموجود وهروب "تكتيكي " من عبثية الواقع المعيش ' وإخفاء الفشل والهاء الجمهور عن حقائق الامور !!
قبل ايام صرح دستوري سياسي ايضا بدفن "ثور " أسود حي بحجة أنه سيمنع هطول المطر اكثر من المعدل الذي لا يطاق وبالتالي يجنب المنطقة الدمار والخراب !!
وقبل أيام ايضا وقف أحد المنتسبين للجماعة مخاطباً جماعته قائلاً : لقد رأيت في المنام بأن السودان سيمر بمحنٍ وشدائد ولن يحلها إلاّ قادة الإنقاذ ! فرأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو يمسك عمر البشير من جهة وعلي عثمان من جهة وبينهما نافع وهو يتلو "والذين إن مكنّاهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتو الزكاة " !!!
فيا جماعة نحن فعلا شعب بسيط ومسالم وقنوع ونحمد الله علي كل حال ! لكن مثل هذا الخيال العبثي والشعوذة التي ظهرت علي لسان كل مسؤول فاشل لم تمر بنا من قبل ولم تكن حجة مقنعة لما آلت اليه الامور !!

فيا سعادة الوالي ادم جماع الامطار التي تهطل علي ولاية كسلا وفيضان نهر القاش المجنون ليس بالامر الجديد او المستحدث او من الغرائب انما الفاجعة تكمن في غياب التخطيط والنظرة الثاقبة لمجريات الاحداث
وانشغال الولاية بتقسيم المناصب حسب الولاءات والجهويات والنعرات القبلية حتي تردت الاوضاع في كسلا الوريفة وما عادت جنة الاشراق وملهمة الشعراء !!

فالشاهد يا سعادة الوالي جماع وقبل وصولكم لادارة شؤون الولاية نهبت كل ممتلكاتها وبعيت كل اراضيها وحلت محلها البنايات الشاهقة دون دراسة لمتطلبات تصريف المياه وفتح المسارات كما نهبت كل اموال ترويض نهر القاش وفتح الترع والقنوات حتي اضحت مقولة "الكاش في القاش "يتندر بها كل مسؤول تسول له نفسه " اللغف " نؤكد لك يا سعادة الوالي أن كسلا ارض القرآن ليس بها مس او جنون ولكن لسوء حظها تقلد امرها "الرعاع" و "هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون " تولي امرها من لا يعرف طبيعتها تولي امرها حديثي العهد بها لا هم ولا شغل لهم سوي "الغني" وامتلاك الاموال والمنازل والعمارات ولاغرابة في ذلك فهم لم يصدقوا ما وصلوا اليه في غفلة من الزمان !!

وهكذا اصبحت مثل هذه " الترهات " و " الخزعبلات ' واحدة من اشكاليات الإسلام السياسي واضحت "العين و السحر" شماعة لتعليق فشهلم ..!!!
ولا غرابة بعد ذلك اذا رأينا اهل السياسة وناس " المراسم " يبخرون نهر القاش ويربطون " الكمون" تحته " ويحوطون " الامطار !!!!!*

لاحول ولا قوة الا بالله

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 22
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 22


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


صلاح التوم كسلا
صلاح التوم كسلا

تقييم
0.00/10 (0 صوت)