. .
...
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
كل عام .. تفشلون !
...
كل عام .. تفشلون !
08-16-2018 03:04



كل عام .. تفشلون !
محمد وداعة

أدى هطول أمطار متوسطة أمس لتوقف الحياة لعدة ساعات في عاصمة البلاد الخرطوم، بسبب امتلاء الشوارع بالمياه، وانغلاق المجاري بالتراب والأوساخ، وتحولت العاصمة إلى (بحيرة) كبيرة، مع انعدام تام لانسياب المياه في أي اتجاه، وكشفت هذه الأمطار ضعف أو انعدام شبكة الصرف السطحي، وهناك دلائل على أن ما قامت به سلطات الولاية في فتح المجاري تم دون دراسة أو دراية، وبعضها ترك مغلقاً في مناطق العبور مما فاقم الأضرار الناتجة عن عدم وجود منافذ لخروج المياه من بعض المساكن التي أغرقتها المياه،
عام بعد آخر تتكرر نفس المشكلة، وتقوم بعض الجهات الحكومية بالتقاط صور للمسؤولين وهم (مشمرين) ويخوضون في المياه بطريقة مضحكة، مبتسمين بتكلف، ولا يعرفون أدب الاعتذار أو أدب الاستقالة، تهرع قوات الدفاع المدني لسحب المياه بالتناكر، وهي طريقة بدائية ومكلفة، وينتظر أن تسحب المياه في أيام وليس ساعات.
كابد تلاميذ المدارس الصعاب والمخاطر محاولين الوصول الى المدارس، وتم صرفهم من قبل إدارات المدارس وأعلنت وزارة التعليم إجازة اعتباراً من اليوم، معظم موظفي الحكومة لم يصلوا الى مكاتبهم، إما لانشغالهم بإصلاح شؤون بيوتهم أو لانعدام المواصلات، حتى القطاع الخاص لم تتجاوز نسبة الحضور (20%).
وبينما الولاية غارقة في المياه فلا أحد يتصور انتظام طوابير الرغيف في المياه، وهو وضع غريب أن تنشأ كل الدكاكين والمولات والأفران والطلمبات على الشوارع الرئيسية فتتسبب في مزيد من الازدحام ورفع التوتر بين المواطنين.
لعل موسم الأمطار هو الفترة الوحيدة التي يتساوى فيها المواطنون في الغرق، الأمطار لم تجد فارقاً بين الأحياء الفقيرة، أو الأحياء المترفة، لا فرق بين كافوري وأم بدة أو بين المنشية والكلاكلة.
حالة شلل وعجز تام.. استهتار بحقوق المواطنين واستخفاف بمشاعرهم.. الولاية تأخذ جبايات حتى من ستات الشاي والدرداقات، وتستنفذ الميزانيات وترهن أراضيها وعقاراتها للبنوك، الدولة عاجزة ولا حياء لمسؤوليها، وسط صمت ونفاذ صبر المواطنين ووصولهم إلى مرحلة على وشك الانفجار.. وستتفاجأ الحكومة بثمرة صبر المواطنين على استخفافها. كل يوم يمر على هذه البلاد في ظل حكم المؤتمر الوطني يعني إهدار الموارد وخلق أزمات جديدة، ألا تخجلون أيها الحاكمين.. الاستقالات لا تكفي، يجب محاكمة كل المتسببين في هذه الكارثة، وكل خريف وأنتم تفشلون.

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 103
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 103


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محمد وداعة
محمد وداعة

تقييم
0.00/10 (0 صوت)