. .
...
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
مواجع ..!!..
...
مواجع ..!!..
08-18-2018 03:02




مواجع ..!!..
بقلم الطاهر ساتي

:: لهم الله .. فالأهل بمحلية البحيرة بولاية نهر النيل ، على مدار العام، يستنجدون السادة الذين نلقبهم بالمسؤولين في وزارتي الصحة المركزية والولائية، ثم بمنظمات المجتمع المدني وأهل الخير، ليمدوهم بأمصال تعالج لدغات العقارب، فالمنطقة تضج بالعقارب ..وبين والآخر، تنشر صحف الخرطوم مآسي تلك المناطق المنسية وإنتقال أرواح صغارها وكبارها الى رحمة الله بلدغات العقارب، وذلك لعدم توفر الأمصال بمراكزهم الصحية .. و دائما ما يكون تبرير الصندوق القومي الامدادات الطبية : ( يوجد مصل العقارب، ولكن لا يصل كل المناطق)..!!

:: وكأن الموت بالعقارب لا يكفي حُزناً، فجع الأهل بمحلية البحيرة صباح أمس بفاجعة ليست هي الأولى.. مات (23 تلميذ) وإمرأة غرقاً في بحيرة السد، لهم الرحمة والمغفرة باذن الله ولأهلهم الصبر والسلوان..وحدثت هذه المأساة بعد عطل أصاب ماكينة المركب في وسط النيل، ثم تسبب تياراً قوياً في انقلاب المركب، وكان الصغار في طريقهم إلى مدرستهم ، وقالت الأخبار أن إدارة شرطة الدفاع المدني بنهر النيل كانت قد أصدرت قراراً - في وقت سابق - بايقاف عمل المراكب علي النيل طيلة فترة الخريف..!!

:: وهذا محض خبر مراد به حفظ ماء الوجه في يوم كهذا.. فالقرار الذي يمنع عمل المراكب في الخريف كمن يلقي المواطن على اليم مكتوفاً من الأيدي والأقدام مع التحذير بألا يبتل بالماء أو يغرق .. بمعنى، هل قرار إيقاف عمل المراكب طوال فترة الخريف - بمحلية البحيرة وغيرها - يكفي بحيث يكون تنظيماً لحياة الناس ؟.. هذا القرار لا يكفي، وكان يجب أن يصدر بالتزامن مع قرارات أخرى توفر البدائل لهؤلاء التلاميذ وأسرهم بحيث يتنقلوا بلا مخاطر ومآسي .. نهر النيل ولاية غنية بموارد ظاهر وباطن أرضها، ولكن بفشل السلاطين وفسادهم، يموت أطفالها بالعقارب والغرق ..!!

:: ولو عجزت الحكومة عن توفير البدائل لمن يستخدمون هذه المراكب المهترئة، كما عجزها عن مراقبة تلك المراكب وتفتيشها والتأكد من سلامتها ومطابقتها للمواصفة والجودة المطلوبة، كأضعف الإيمان بالمسؤولية الملقاة على كاهلها تجاه هؤلاء الضحايا وأسرهم، كان على حكومة حاتم الوسيلة الفاشلة تعليق الدراسة بمدارس هذه الولاية المنكوبة بالسيول والأمطار طوال موسم الخريف.. فمن الغرائب التي تجد لها العقول تبريراً منطقياً أن بداية العام الدراسي - بنهر النيل أيضاً - تزامن مع مخاطر السيول والأمطار والفيضان ..!!

:: وعليه، فان السادة بحكومة نهر النيل - كما كل السادة الذين نلقبهم بالمسؤولين على طول البلاد وعرضها- لايتحسبون للمخاطر، ولم ينعم الله على أجهزتهم بعقول تعرف معنى - وجدوى - التفكير الإستباقي، ولم يبادروا باي عمل وقائي يقي الصغار من المخاطر ولو بتغيير التقويم الدراسي بحيث لا يتزامن مع مخاطر الخريف والفيضان .. لا يفكرون ولا يتحسبون .. متواكلون، أي ينتظرون السيول والأمطار والفيضان، ثم غرق المراكب و إنهيار جدران المدارس و الكثير من الكوارث والمآسي، ثم يتباكون أمام الناس والإعلام بدموع التماسيح، و يُحملون القضاء والقدر مسؤولية عجزهم وفشلهم ..!!

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 57
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 57


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)