. .
...
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
أبا شهداء لن يجدي اعتذاري (شعر)
...
أبا شهداء لن يجدي اعتذاري (شعر)
09-13-2018 12:25



بسم الله الرحمن الرحيم
أيا شهداء لن يكفي اعتذاري(شعر)
خمس مضين من السنين فواجعي
ودماؤكم صرخاتها ..
قضَّت على مضاجعي
قد لازمتني ..لا تفارق مسمعي
ومشاهد الغدر الجبان..طلقات قناص..
يصوب في الصدور العاريات
وفي الرؤوس العالمات..
تفور شلالاً ..كوابيس تؤرقني.. تثير مواجعي
آه أحبتي الأعزة والأكارم..
لو تعلمون..
كأنني كنت الذبيح..
من قلبيَ انفجر النزيف..
ومن وريدي كان سفح دمائكم..
سحت غزاراً قانيات قد صبغن مدامعي
لكنها ..يا خجلتي..
كانت دموع العاجزين..لذا..
كتبت على جدار الصمت أبيات اعتذاري
شركاء كنا في الجريمة بالسكوت
بإضاعة الفرص العديدة ..
عبر تاريخ من الخزي طويل..
ضاقت بنا الآفاق ما قلنا..
لمغتصب كفى..وقد افترى
كنتم سواترنا التي من عجزنا..
حصد الرصاص ربيع دنياكم..
وزهرة عمركم..
غُلت أيادينا بفعل خوارنا
وبموت ثورتنا ..
إذا ما انفض جمع عزائنا بشهيدنا
ولنترك الميدان للأوباش..
ثم نضج في الإسفير..
تلميعاً لأنفسنا بما كتبته ..
لوحات المفاتيح الفصيحة..
أو يجلجل بالمباشر صوتنا
نرجو الطحين لشعبنا
نرجو الدواء لشيخنا
نرجو الحليب لطفلنا
نرضي الضمير لو برسالة..
وشتيمة أو نكتة ما حركته جموعَنا
أسفاه ما كسرت سلاسل كبلته أسيرَنا
ما زلزلت عرش البغاة..
وكأنهم سيغادرون بفشلهم..لا فعلنا
أحزابنا.. وكأنها ملك لنا ..ضيعاتنا
ولقد ورثناها القيادة كابراً عن كابر..
ولم تلد حواء من سيزيحنا
لا يفطمن من الجلوس على كراسيها سوى..
موت يفَتح رمسنا
إن لبَّنت كنا على تلك الضفاف..
وإن أبت ..قمنا ببيع حليفنا
نصحو لنلعن يومنا
وننام رغم الجور ملء جفوننا
وتحالف العسكور00اشياخ القبائل واللحى00
من فرط حب المال زيف ديننا
وفسادهم..نكروه دهرا..
ثم فتجت الأصابير القديمة ..
ذروا بالرماد عيوننا
*****************
فلذات اكبادي..سئمت من الحكاوي
عن كل الوان الفساد..عن البلاوي
عن أمة رضخت لطاغية ..وجلاد..
وليس عند قبوركم يجدي اعتذاري
لكنني مهما بدوت محطما أو ناقماً..
ما زلت آمل في غدٍ وفق اختياري
فيه الشباب مجنحون ..
عند الشوارع يهتفون
إنا لها ..إنا لها ..إنا لها
سنحطم القيد الثقيل..نغسل عار أمتنا..
سنجلو وجهه..لا دنس يؤذيه..ويؤذينا
نحن من يقتص من جلادنا
لدمائكم ..ولنبلكم ..نشدو قصائد مجدنا
ونبتني وطنا عزيزاً شامخاً
لا جور فيه..ولا فساد..ولا رشى..
النخل فيه سوامقا
والزرع فيه نواضرا
والضرع فيه حوالبا
والطفل فيه آمنا
والشيخ فيه موقرا
والشعب فيه سيدا

معمر حسن محمد نور
12/سبتمبر 2018
بمناسبة ذكرى شهداء سبتمبر

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 29
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 29


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نور

تقييم
0.00/10 (0 صوت)