. .
...
السبت 20 أكتوبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
علماء السلطان وبنات السودان
...
علماء السلطان وبنات السودان
09-24-2018 12:06



علماء السلطان وبنات السودان

علماء السلطان الذين يُفصِّلون الفتاوى حسب مزاج العصابة الحاكمة ويوجِّهون الآراء الفقهية نحو بوصلة الراتب الشهري ، ليس لهم صوت مستقل بل هم يتكلمون بأمر العصابة الحاكمة ليديروا ظهورهم لقضايا الشعب المصيرية واكتفوا بالفتاوى البعيدة عن الواقع . أليس الفساد الحكومي أمرٌ يستدعي الوقوف عليه أكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
أليس جهاد النكاح أمرٌ يستدعي الوقوف عليه أكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
أليس الانهيارات الارضية في جبل مرة أمرٌ يستدعي الوقوف عليه أكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
أليس المرض والوباء في كسلا أمرٌ يستدعي الوقوف عليه اكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
أليس كل ما يحصل من مليشيات الدعم السريع أمرٌ يستدعي الوقوف عليه أكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
أليس اغتصاب الاطفال أمرٌ يستدعي الوقوف عليه أكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
أليس قتل الطلاب أمرٌ يستدعي الوقوف عليه أكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
أليس سرقت المال العام أمرٌ يستدعي الوقوف عليه أكثر من حديث وئام شوقي عن حريتها الشخصية ؟
وئام شوقي بنت سودانية تحدثت عن نفسها وعن حريتها الشخصية ماهو الضرر الذي أصاب الشعب السوداني يا علماء السلطان لكي تنتفضوا بهذه الطريقة ألا تنظرون الي فساد البشير وعصابته ، ألا تنظرون الي القروض الربوية ، كيف نظرتم الي وئام شوقي امرٌ عجيب مثل المشي على رمال متحركة ، هكذا أصبح حال الدولة السودانية التي يفسد فيها البشير وعصابته ويتخبط فيها العلماء ، نحن شعب نعيش في كذبة كبيرة نسجها علماء السلطان ، فالإسلام بريء من أفعال حكومتهم كبراءة الذئب من دم يوسف . القصة ما قصة لبس ولا حرية القصة قصة شعب خدعوه باسم الدين فحولوا حياته إلى جحيم ، تفننوا في إذلاله وتركيعه ، الإخوان كسروا عظم المواطن ومصوا دمه وشردوا الملايين وكل ذلك بأسم الدين . لا سبيل للخلاص إلا بإسقاط حكومة المتأسلمين التي أغرقت السودان في الانحطاط الاخلاقي والمخدرات والغلاء الطاحن ، هذه الحكومة لا هدف لها إلا اذلال الشعب بالزيادة في الأسعار و تعويم الجنيه السوداني ، لذلك نرجوا من كل الشرفاء و كل الإعلاميين والصحفيين النزهاء و فعاليات المجتمع المدني العمل على هذا الهدف المتمثل في إسقاط هذه الحكومة كما أننا نحب أن نقول لهذا الشعب العظيم أن هناك عدو مشترك لنا جميعا إنهم لصوص يسرقون بأسم الدين ويقتلون بأسم الدين ، أفقروا شعبنا و جعلوا من الوطنيين متسولين و من بناتنا يخجل اللسان النطق بالكلمة .

الطيب محمد جاده

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 43
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 43


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


الطيب محمد جاده
الطيب محمد جاده

تقييم
0.00/10 (0 صوت)