. .
...
الإثنين 19 نوفمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
في رحاب الله بروف إبراهيم حسن عبد الجليل
...
في رحاب الله بروف إبراهيم حسن عبد الجليل
10-16-2018 09:11



قولوا حسناً
في رحاب الله بروف إبراهيم حسن عبد الجليل
محجوب عروة

كان يوم أمس يوماً حزيناً عندما أخبرنا البروفيسور كرار عبادي بوفاة صديقنا ونحن طلابه أكثر من كونه أستاذاً لنا لهذا أحببناه واحترمناه احتراماً يليق به وبعلمه وأعماله وإنجازاته.. إنه أستاذ الاقتصاد البروفيسور إبراهيم حسن عبد الجليل الذي شيعناه عصر أمس بمقابر فاروق.. كان البروفيسور إبراهيم حسن مفيداً بعلمه وعظيماً في أعماله، دمث الأخلاق جم التواضع وطنياً من الطراز الأول، شهماً مفيداً لبلده، كثير العطاء لا نمل الجلوس معه كلما زرناه في منزله نعاوده في مرضه الطويل فنجده صابراً راسخاً كالجبال الرواسي يساهم بأفكاره رغم المرض.
عمل البروف محاضراً فعميداً لكلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم وتخرج على يديه كثيرون، ثم عمل رئيساً للمجلس القومي للبحوث ثم للمجلس القومي للإسكان ووزيراً للتجارة في الفترة الديمقراطية عن الحزب الاتحادي.. كما عمل في مواقع اقتصادية عديدة وأخيراً أستاذاً للاقتصاد بالجامعة الأهلية وقد عدد البروف كرار عبادي كثيراً من مآثره ونحن نواري الثرى جثمانه الطاهر فقد كان كل من حضر يعزي الآخر كأنه هو صاحب العزاء..
بجانب تواضعه وحسن وكريم تعامله عرف بالصراحة في أفكاره ورؤاه الاقتصادية. كما لا يعرف المجاملة في المواقف المبدئية. أذكر له موقفاً شجاعاً لا تهمه امتيازات المنصب ولا ما يجنيه من مخصص مالي عندما يكون الموقف موقفاً مبدئياً وموقف كرامة واحترام واجب للمسؤولية فقد كنت شاهداً في إحداها وذلك حين كان عضواً في أحد مجالس الإدارات لشركة إنتاجية كبرى يملكها أحد كبار رجال الأعمال المشهورين جداً الذي لم يحسن التصرف مع مجلس الإدارة الذي كان مجتمعاً وينتظره وهو يهم بالدخول ليحضر اجتماع المجلس الذي انعقد خصيصاً ليعالج له بعض مشاكل مالية تعتور شركته فما كان من البروف إبراهيم حسن عندما كان حاضراً لاجتماع مجلس الإدارة وبعد انتهاء الجلسة إلا أن قدم استقالته من المجلس ثائراً لكرامته وكرامة مجلس الإدارة ورفض رفضاً باتاً العودة لموقعه.. فهذا من شيم العظماء والعلماء..
رحم الله أستاذنا وصديقنا البروف إبراهيم حسن عبد الجليل سليل أسرة عظيمة قدمت لوطنها الكثير والكثير.. ونسأل الله أن يجعل قبره روضة من رياض الجنة وأن يجعل البركة في زوجته وذريته وأهله وعشيرته وأصدقائه أساتذة الجامعات وطلابه ويلهمهم الصبر الجميل لفقدانه.. والعزاء موصول من جميع أعضاء جمعية خريجي كلية الاقتصاد والدراسات الاجتماعية بجامعة الخرطوم.. ولا نملك إلا أن نقول (إنا لله وإنا إليه راجعون).. ولمن دامت الدنيا.. لكن فقد البروف كان عظيماً.


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 51
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 51


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محجوب عروة
محجوب عروة

تقييم
0.00/10 (0 صوت)