. .
...
الأحد 18 نوفمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
أيعقل؟!
10-21-2018 12:16

تأمُلات
أيعقل؟!
كمال الهِدي
[email protected]
• حب الهلال لا يعني إطلاقاً السكوت على الأخطاء، (الخرمجة) والعبث.
• حب الهلال لا يعني خلط الأوراق.
• وحب الهلال لا يعني النزوع الدائم للمناطق الرمادية.
• فالأمور حين تبلغ مراحل مثل التي أوصلنا لها الكاردينال وجوقته يفترض أن يكون موقفنا واضحاً وضوح الشمس في كبد السماء.
• وأي موقف غير ذلك اعتبره شخصياً تماهياً مع ما يجري.
• لا يعقل أن يطلق رئيس النادي الاتهامات يميناًَ ويساراً، ليتوقع منا بعض السذج والبسطاء والنفعيين أن نكون حياديين، أو أن نلون الأشياء بحجة حب الهلال.
• الهلالي الحق الفخور بكيانه حقيقة يفترض أن يكون نقده صريحاً وجاداً لكافة الممارسات التي يرى أنها لا تشبه هذا الهلال.
• بعيداً عن الأشخاص ذوي الحظوة، لابد من الآراء القاطعة كحد السيف، سيما عندما يعيش النادي ظروفاً كالتي يشهدها حالياً.
• ربما يخاف البعض من شلليات وتحالفات تفقدهم توازنهم وتجعلهم يتأرجحون في المواقف.
• لكن هذا شأن هؤلاء البعض، ولا علاقة لغيرهم به.
• لكل رأيه الخاص حول ما يجري.
• ويفترض أن يملك كل واحد منا الشجاعة التامة للتعبير عما يراه.
• وإن تخاذل بعضنا عن الجهر برأي مخالف للمجلس ورئيسه، فليس معنى ذلك أن يصبح هذا التخاذل هو القاعدة العامة التي يتوقع بعض السذج والنفعيين أن يستند عليها الجميع.
• رئيس الهلال يجلس بكل فخر وسط جيش من المذيعين ليقول أنهم شطبوا لاعبين وأنهوا عقودات مدربين بسبب الرشاوى.
• يطلقها هكذا كعبارات هلامية، تخويفية دون أن يشرح ويحدد الأسماء والتفاصيل، ومع مثل هذه الاهانات الكبيرة لمنصب رئيس الهلال لا يزال هناك من يتوهمون أن انتقاد هذا الرئيس ومجلسه يعد حرباً على الهلال، أو حقداً على الرئيس، وأن السكوت على مثل هذا العبث يعكس مدى تعلقنا وحبنا لهذا الكيان !
• هو ذات الفهم الذي يجعل من الوطن بكل ترابه ومكوناته وموروثاته ملكاً لرئيس أو نظام محدد.
• وهي ذات العقلية التي أوردتنا كشعوب عالم ثالث الهلاك دوماً.
• رئيس الهلال الحالي ظل يكرر ذات الأخطاء منذ سنوات عديدة، متجاهلاً نصائح واقتراحات الكثير من الأهلة المخلصين لناديهم العريق، وضارباً بالحائط كل تقاليد وقيم هذه المؤسسة، ولا يزال هناك من يعتقدون أن في انتقاده انتقاصاً لهلالية المنتقدين.
• أيعقل أن يلهث مجلس الرجل الواحد في الهلال كل عام وراء بعض لاعبي المريخ لمجرد تحقيق الانتصارات الإدارية وتحفيز بعض من لا يفهمون التنافس بين الناديين إلا في نطاق ضيق عنوانه ( المكاواة)!
• أيعقل أن يتم تسجيل ثلاثة أو أربعة لاعبين كل ستة أشهر لنجدهم بعض مضى هذه الأشهرة الستة في أول قائمة المشطوبين أو المعارين ليستمر ذات النهج العبثي ويدخل الكشف مكانهم ثلاثة آخرين ليغادروا بعد الستة أشهر التالية؟!
• أيعقل أن يسعى مجلس الرجل الواحد في الهلال كل عام لاستجلاب محترفين أجانب ليجلس الواحد منهم احتياطياً للاعبينا المحليين، رغم قلة مهارة وتجارب هؤلاء المحليين؟!
• ولو أن ذلك حدث مرة، أو مرتين لقبلناه باعتبار أن أي مجلس أو رئيس يتعلم من التجربة والأخطاء.
• لكنه أمر تكرر في الهلال كثيراً وبإصرار عجيب، ما يعني أن هناك من يستفيدون من مثل هذه السياسات الخرقاء الفاشلة.
• وهل بعد كل هذا يفترض أن نكون حياديين وناعمين في انتقادنا للمجلس ورئيسه؟!
• رأيي الشخصي هو أن النعومة في مثل هذه المواقف تعد خيانة للمباديء أو ضحكاً على العقول على أقل تقدير.
• لذا أرى أن على بعض السذج والمنتفعين أن يكفوا عن اسطواناتهم المشروخة في توجيه اللوم لكل من ينتقد المجلس ووصفه بـ " صاحب غرض"، " حاقد على رئيس الهلال"، " أربابي" " بريرابي".. الخ.
• فهذه الأسطوانا المشروخة لم تعد تدخل عقل أي هلالي مخلص لناديه.
• الكثير من الأهلة أدركوا أن مثل هذه الاتهامات وقوالبها الجاهزة أُعدت لتلعب دور حائط الصد أمام أي نقد موضوعي يوجه لمجلس فاشل يتحكم فيه رجل وحيد لكونه يدفع.
• والمؤسف أن الرجل الوحيد الذي يتحكم في المجلس نفسه مسير، لكونه لا يفهم في الكرة وإدارتها شيئاً.
• فكيف يستقيم عقلاً أن يكون النقد هادئاً وناعماً ونحن نلاحظ أن نادينا يُسلب منا ويُقدم على طبق من ذهب للغرباء؟!

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 40
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 40


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


كمال الهدي
كمال الهدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)