. .
...
الأحد 18 نوفمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
يتفشخرون .. !!
10-23-2018 12:09



سَفينـة بَـــوحْ !!

هـيثــم الفضل

يتفشخرون .. !!



بعضهم قال أن الإهتمام بأهل الإعلام من حيث ظروفهم المادية و المعنوية هو أول الطريق لإرساء إعلام جاد و حُر و قادر على عكس الحقائق مجردة و صادقة ، و الحقيقة و إن تحرَّج البعض عن تبني هذه النظرية فإني أظنها عين الحقيقة ، فلطالما أدت الظروف الإقتصادية السيئة و الضغوطات الحياتية المتواترة إلى ظهور داء الفساد و الإرتشاء و عدم تحري المصلحة العامه لدى كثير من المهنيين في شتى القطاعات العمومية و خصوصاً الحيويه ، وقطاع الإعلام بتخصصاته المختلفه واحد منها بل أهمها من منطلق أنه المحور الأساسي الذي تنبني علية كافة المشاريع الوطنية الهامة و الإستراتيجية ، و لما قال مدير عام الشرطة يوماً ما أن الكابح الأساسي لداء الفساد و عدم تحرلي الدقة و التفاني في القيام بالواجب هو العمل السريع على تحسين أوضاع العاملين بالقطاع الشرطي ، كنت من المنبهرين و المؤيدين لهذا الطرح الشجاع و الجاد في إرساء قواعد العدالة الشرطية تجاه القضايا الإجتماعية و دعم فئة مهنية تقوم بالكثير من التضحيات و البذل في مجال بسط الأمن الإجتماعي الذي هو بلا شك أساس التنمية و ركيزتها النابضة ، ومن هذا المنطلق لا ألوم بعض الإعلاميين و الصحفيين تحديداً حين يجابهون العوز و الحوجة و متطلبات الحياة التي تتعسر و تتعقد يوماً بعد يوم ، و يقومون بالتطبيل و التقريظ و المدح في من لا يستحق و لا يملك من الصفات و الأعمال ما يؤهله للولوج إلى موقع الأضواء الإعلامية سوى بسطة المال و السلطة و الجاه ، لقد آن الأوان إن كنا جادين في إرساء مبدأ صحافة حرة و نزيهة أن نعمل على تحسين أوضاع الصحفيين المادية عن طريق الدولة و منظمات المجتمع المدني و الإتحاد العام للصحفيين السودانيين ، و هذا ينطبق على سائر الفئات الإعلامية الأخرى العامله في القطاعات الأخرى ، إذ لا يمكن أن نطلب الحقيقة و العدالة و النزاهة في الطرح و من يحمل مشعل الإعلام و البث الصحافي يعاني الأمرين في الحصول على لقمة العيش الشريفة في ظل أوضاع إقتصادية خانقة يعاني منها جل الشعب السوداني بإستثنا ء قلة يقتاتون على أجداث الضحايا من أبناء هذا الشعب دون حِسٍ و لا ضمير، كما تجدر الإشارة إلى أن حركة النماء في الوطن ترتبط إرتباطاً وثيقاً بنزاهة و عدالة العمل الصحفي و الإعلامي ، لأن كل محاولات تزوير و تبديل الحقائق و المؤشرات هي في نهاية أمر معاول تهدم بناء التنمية كماً و كيفاً و تُعلي من قدر الوضيع و تضيِّع حق الرفيع و المقتدر بالمعرفة و الكفاءة ، أقول هذا و أنا أرى موجة أو ( موضة ) بدأت تسري و تتمدد هذه الأيام يقودها بعض رجال الأعمال و أصحاب الثروات الخاوين من أيي مؤهلات ثقافية و فكرية و إجتماعية ملموسة ، يدفعون المال و يذرونه ذراً في جيوب مجموعة مغلوبة على أمرها من الإعلاميين و الصحفيين بغية الحصول على بقعة ضوء إعلامية ( يتفشخرون ) بها في المجتمعات المخملية ، معتقدين أن مجرد الظهور الإعلامي ( الأجوف ) .. سيسجل أسماءهم في قوائم تاريخ هذا الوطن المكتظ بالنبلاء و المتعففين و هم أصحاب الحق طال الزمان أم قصر .

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


هيثم الفضل
هيثم الفضل

تقييم
0.00/10 (0 صوت)