. .
...
الأحد 18 نوفمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
الحكومة تعمل ليكم شنو؟
...
الحكومة تعمل ليكم شنو؟
10-23-2018 02:31



ماوراء الكلمات - طه مدثر
الحكومة تعمل ليكم شنو؟
(1)
أنت عارف.وانا عارف.وهو عارف.وهى عارفة.والجميع عارف.والحكومة ذاتها
عارفه.سؤ اوضاع الشعب.سواء كانت إقتصادية او سياسية او إحتماعية او رياضية
او فنية.وبكل حالاتها السائلة والصلبة والغازية.والثابتة والمتحركة.والاخرى المرشحة
للانفجار فى أى زمان واى مكان.
(2)
والحكومة تعرف الجحيم الواسع.النطاق. الذى يعيش فيه المواطن يوميا.ومن قولة (تيت)
ومن فتاح ياعليم .رزاق ياكريم.ولكن الحكومة تعمل ليكم شنو؟فالحكومة تريد أن
تقف على مسافة واحدة.ما بين الشعب وبين الاسواق.الحكومة تريد أن تقف فى الحياد.
الحكومة تعرف وتعلم بان الاقتصاد أصبح حراً.يفعل بالمواطنين مايشاء.
(3)
ومادمت الحكومة تريد الانضمام الى منظة التجارة العالمية.والتى تسمح بحرية التجارة
ولو هلك كل الشعب.وعليه فان الحكومة تضع الخمسة فوق الاثنين.(تقفل خشمها)وترفض
بكل عزة وكبرياء اجوف وكريه.ترفض الدخول الى الاسواق.وتنظيمها ومراقبتها.بإعتبار
ان التنظيم رجس من عمل الشيطان.وأن من راقب الاسواق مات كمدا.ولا تريد الحكومة
ان تنصر شعبها ظالماً او مظلوما.فالشعب ظالماً لنفسه بسكوته على هذا
الغلاء الطاجن الذى
لم يحرك فيه شعرة.بل وكأنه إستمرأ هذه الاوضاع.وتأقلم عليها.وإرتضى
بإرتفاع اسعار السلع
الضرورية.ركز معاى على السلع الضرورية.وليست السلع الكمالية من مأكولات ومشروبات
وأثاثات فاخرة وسيارات فارهة.وتنصره مظلوما بالدفاع عن حقه فى العيش الكريم.وبالامر
وليس بالطلب والترجى من تُجارها وشركاتها التى تتحكم وتحتكر الاسواق,بان
يخففوا شوية على
المواطنين.ولكن الجشع يُعمى.وهو مثل جهنم دائما يسأل هل من مزيد من مافى
جيب المواطنين؟
(4)
وكاذب من يدعى او يزعم او يتهم حكومتنا السنية
الرشيدة.الواعية.الفاهمة.بانها ديكتاتورية
.وحكومتنا هى حكومة ديمقراطية من صوف راسها الى اخمص (اظلافها)وديمقراطيتها
ظاهرة وواضحة فى انها لم تترك الحبل على الغارب للتجار ليفعلوا مايريدون.بل قلمت
بسحب الحبل والغارب من ايدى التجار.ورفعت شعار.السوق حر.والسوق عرض وطلب
.فمن شاء إشترى ومن شاء إمتنع.ومن شاء مارس حرية المقاطعة.
(5)
بل ان حكومتنا السنية الرشيدة تشبه والى حد كبير الحكومة السويسرية. لاترفع حاجبك
الشمال من الدهشة.وتعمل فيها(مخلوع)نعم الحكومة تشبه سويسرا.فى حيادها.فهل سمعت
او شاهدت او (جابوه ليك)بان الحكومة السويسرية تدخلت يوما ما فى شأن دولة اخرى؟
وكذلك حكومتنا السنية الرشيدة.لا تريد ان تتدخل فى الصراع اليومى والداير
فى الاسواق.
وهى تقف على خط الحياد.تنظر وتراقب الموقف وتسجل البيانات.وتكتفى بهز رأسها الغليظ
(6)
وبالله بلد فيها الاحتكار فريضة.والجشع منهج.والبيع بما يرضى التجار سلوك.وحياد
الحكومة سنة متبعة لكل الحكومات الولائية.كيف لها أن تنتهج سياسة التحرير.؟أنه
التنطع.ومد الرجلين اكثر من طول اللحاف.
(7)
ونشهد للشعب السودانى,بانه تحمل كل مرارات السياسات الاقتصادية لحكومة المؤتمر
الوطنى.ولكن اكبر(مرارة)يمكن أن يتجرعها.هى مايصدر من دهاقنة وكهنة الاقتصاديين
فى الحزب.الذين ينقضون غزلهم الضعيف ومن بعد ضعف إناكثا.ويحاولون إيجاد تبريرات
فطيرة لا تسمن ولا تغنى من جوع.ولكن الى متى يظل الشعب صابراً؟محتسباً.ويتنظر
المدعو جودو.الذى ربما لن يأتى.
(8)
وفى زمن ولت وإنقضت المعجزات.لكن صبر الشعب السودانى على حكم المؤتمر الوطنى.
هو معجزة.فالصبر على الحكم الشمولى الديكتاتورى ولمدة 28عاما.هو
معجزة.الللهم زد وبارك
لهم فى صبرهم..
الجريدة

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 50
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 50


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


طه مدثر
طه مدثر

تقييم
0.00/10 (0 صوت)