. .
...
الإثنين 10 ديسمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الاستاذ/ شوقي بدري
من محن الدنيا ... السهم يشير الى وزنك
...
من محن الدنيا ... السهم يشير الى وزنك
11-17-2018 01:22




من محن الدنيا ... السهم يشير الى وزنك
شوقي بدري


قرأت قبل قليل في الراكوبة ان الامطار والسيول في منطقة هيا في شرقنا الحبيب قد كشفت عن الذهب وهذا شئ يحدث في كل العالم وليس بغريب . الغريب ان قبيلتين تمسكتا بفكرة ملكية الارض واخرجت الاسلحة واستعد الجميع للحرب . وتدخلت الشرطة والدولة الخ . وكنت اقول لنفسي ان دولة الكيزان ستستولي على الذهب . وكان من الاجدر على الكبار والعقلاء ان يجلسوا ويقتنعوا ان هذا رزق ساقه الله اليهم فلماذا لا يقتسموه بنسبة ترضي الطرفين . وقد يكون هذا على عدد افراد القبيلة او قربهم من الموقع الخ . والآن ضاعت عليهم الفرصة . وسيأتي الكيزان بشركة روسية ، صينية او من جزر القمر ولن يدخل الذهب في اى سجلات او ميزانية . واهل هيا سيكونون فراجة .

الاخ بشرى نبق من اهلنا في رفاعة شارك في بناء خزان خشم القربة , وكانوا يسكنون بالقرب من الخزان . وكان يسمحون فقط للاسعاف ، العربات او صاحب غرض طارئ بالمرور . والمفتاح عندهم في مسكنهم . وفي احد الامسيات سمعوا صوت البوري وذهب احدهم لمقابله اللوري فطلبوا منه فتح المعبر . وعندما بدا في استجوابهم اخرجوا له ظرفا قام برفضه غاضبا واراد ان يعود للمسكن ولكن قام احد الرجال باشهار مسدس في وجهه . واضطر للسماح لهم بالمرور . وفي الصباح اتصلوا بالشرطة وصعدوا الامر الى السلطات التي وعدتهم خيرا . ووضعوا شرطيا على المعبر واستلم الشرطي المفتاح وارتاح المهندسون . ولكن اللواري لم تتوقف طيلة الليل . والاخ بشرى كان يقول لي مازحا .... كنا بنقول ياريت لو شلنا الظرف الحمدو في بطنو .

في نهاية الخمسينات كنا نذهب من العباسية الى الخرطوم مشيا في الاعياد . وكان الامر بالنسبة لنا كالانتقال الى مجرة اخرى . وفي عيد الاضحي كنت مع الاحباء عبد الله ناصر بلال من شارع الفيل ، محمود قسم السيد خلف الله السروجية التجاني حسين فريق عتالة جنوب فنقر عبد الرحمن ابراهيم شوقي العباسية ام سويقو وبعد ان اقتربنا من سوق نمرة اتنين بدا النقاش في المرور على ،، الميزان ،،. والميزان كان نقلة حضارية ،يدفع الانسان تعريفة ويقف على الميزان ويخرج كرت صغير مكتوب عليه السهم يشير الى وزنك وهنالك حكمة او عبارات اخرعلى ظهر الكرت . وبعدها انتقلت هذه المعجزة الى متجر ارونتي او الارمني يارافانت مارقوسيان بالقرب من الجامع الكبير .

القصة انه في عيد الاضحي ولم اكن معهم استخدم اولاد العباسية الميزان . ولكن مع الطلوع على الميزان كان الميزان يبصق تعريفة . وفي كل مره يندفع العبسنجية ويتدافعون وبعد مصارعة يقتنع الاخرون بأن من قبض على التعريفة له الحق للاحتفاظ بها. وتبدا المعركة من جديد مع كل ضغط او الطلوع على الميزان . وارتفعت اصوات العبسنجية الغريبة على نمرة اتنين . واخيرا فتح رجل اوربي او اشبه بالاوربيين نافذته وطلب منهم الانصراف قبل ان يتصل بالبوليس . وبعد ان راحت السكرة واتت الفكرة .... لماذا لم يلتزموا الصمت ، وبدلا من المصارعة يجمعون كل المال ويقتسموه . لا ادري لماذا لم يفكروا بمعقولية . ولهم بعض العذر لقد كانوا صبية ، ماذا عن اهل هيا ؟

قبل بناء الاذاعة المسرح والتلفزيون كانت المنطقة حافلة بشجيرات النبق والتنضب الذي يثمر الحنبك وفي بعض الاحيان نتسلل لجنينة السيد الهادي على شاطئ النيل وقد نصل اشجار الجوافة ونعود بصيد ثمين . وكان يمكن الدخول عن طريق اسفل الكوبري الذي يسمع بدخول الامطار من ميدان البحيرة الى النيل . ولا يمكن قفل ذلك المدخل . وباخرة السيد عبد الرحمن الطاهرة تقف امام الجنينة مع الرفاسين الصفا والمروة .



. جنوب جنينة السيد الهادي كانت هنالك جنينة تتواجد فيها اسره فاتحة اللون غير مرحبة . وكانت لهم اشجار نخيل عديدة . كان يمكن ان يجد الانسان بعض تمر الهبوب الذي يتساقط ، ومن العرف انه يمكن اخذه بواسطة الجميع ولكن لا يصح تسلق النخيل . ولقد وجد بعض الجنوبيين صعوبة فهم منع الناس في الشمالية من تسلق النخيل ، فالجميع وخاصة الشماليون يتسلقون اشجار المانقو في اى وقت في الجنوب ولا يلتقطون فقط الثمار المتساقطة ..

كنت مع الاخوه نعمان خضر سعد وهو من سنجة ولكنهم سكنوا جيرانا لنا في الملازمين لفترة وبابكر جاد الله ، وكنا في السنة الرابعة في مدرسة بيت الامانة الاولية . لم يكن التمر قد نضج تماما ولكن كانت هنالك نخلة قصيرة . فصرنا نرميها بالحجارة . وعندما تسقط تمره او تمرتين نهرع اليها ونتخاطفها ويعلو صوتنا واخيرا ظهر الرجل قاتح اللون غاضبا مهددا فركضنا بعيدا .

يا اهل هيا اذا كان هذا الخبر حقيقة ....بالغتوا .





شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 82
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 82


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


شوقي بدري
شوقي بدري

تقييم
0.00/10 (0 صوت)