. .
...
الجمعة 14 ديسمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
وظيفة كلب شاغرة
...
وظيفة كلب شاغرة
12-03-2018 02:08



وظيفة كلب شاغرة


د.أمل الكردفاني


وردت الانباء قبل أيام عن اجتماع دعا اليه اصحاب الكلاب النادرة في الخرطوم ؛ وكان جدول الاجتماع منحصرا حول مناقشة مستقبل كلابهم في ظل الأزمة الراهنة.

والحقيقة أن هذا الاجتماع في نظري غير كاف أبدا ؛ فلابد من عقد مؤتمر تشارك فيه وزارة الثروة الحيوانية ووزارة المالية ومحافظ البنك المركزي ووزارة الآثار والسياحة ، ووزارة الخارجية والداخلية ورئاسة الجمهورية (ياتو جمهورية؟) ، كما يجب ان يتم عمل (مؤتمر دستوري جامع) كما يقول السيد الصادق المهدي ، وميثاق شرف كما ينادي جهاز الامن والمخابرات (الوطني -اي التابع للمؤتمر الوطني) ، واهم شخص طبعا هو الامين العام ل (هيئة يقال انها متعلقة بحقوق الانسان)...

مناقشة مستقبل الكلاب في ظل سرقة الدولة لأموال الناس ثم استخدام البلطجة واساليب العصابات في حرق اموالهم ذكرتني بفيلم (اللص والكلاب) المأخوذ عن رواية الأديب العالمي نجيب محفوظ حيث غدر الجميع ببطل القصة فانتفض وارتكب جرائم قتل لم تفض الا الى قتل ابرياء وافلات الغادرين من العقاب.

كل شيء يغدر بهذه الرقعة التي تسمى (جمهورية) وتتحول الى أرض قاحلة يتم امتصاص ذهبها ونفطها وخيراتها من قبل اللصوص ، تاركينها قاعا صفصفا ، منقسمة الى أغلبية من جماهير متوحشة ومسحوقة تعيش تحت الارض وجماهير منعمة تعيش فوق الارض في طبقية مذهلة لم يشهدها شعب الغبش من قبل ؛ يتمنى فيها الانسان أن يكون كلبا ليجد من يكترث بمستقبله المظلم فيها فتعقد له المؤتمرات والاجتماعات...فلا يجد نفسه الا أقل من دودة توضع كطعم لصيد المزيد من كنوز الأرض وخيراتها وهباتها ، من قبل اللصوص.

ليس ترفا أن يهتم الانسان بمستقبل كلابه لكنه ترف وأي ترف أن يكون الانسان اقل ندرة من الكلاب ، لقد كانت هناك نكتة بايخة عنصرية وتافهة قديمة ؛ وهي ان رؤساء عرب يسافرون في طائرة ويعلم كل واحد انه مر بأجواء بلده حين يشاهد معلما بارزا فيها ثم يأتي رئيس دولة الغفلة فيرى فيها اجانب من جنسية دولة ما فيعرف أنه يمر بأجواء بلده لانهم اصبحوا اكثر من الشعب ففقدوا ندرة الكلاب. أما اليوم فهو سينظر الى دولة تبحث فيها الطبقة الارستقراطية مستقبل كلابها النادرة وليس مستبعدا أن يخرج مؤتمرهم بتوصيات من ضمنها حث الشعب المقهور على تقديم نفسه كقرابين لهذه الكلاب باعتبارها ثروة قومية. الكلاب النادرة لم تولد هنا ؛ لم تولد لا معنا ولا مع كلاب هذا البلد ، بل ولدت هناك ، وطبقة الارستقراطيين الذين ملكو المال عبر السلطة والسلطة عبر الدين انفقوا ملايين في شراء كلاب من جنسية أجنبية ومنحها رقم وطني رغم أن الدين يحرم شراء الكلاب -لكن الضرورات تبيح المحظورات كما هي العادة- ولقد قرأنا في الصحف كيف أن أحد الوزراء المتأسلمين الذين يرفعون سبابتهم الى السماء وينخمون بأنوفهم قائلين (هي لله) ، قد جن جنونه حينما سرق منه كلب اشتراه بخمسة آلاف دولار وهو الذي ولد في حي فقير يجري خلف (ترتار) ، وقد تكالبت القوى الأمنية وتجمهرت وشمرت عن سواعد الجد للكشف عن ملابسات هذه الجريمة الخطيرة والتي تنبئ عن ظاهرة خطيرة جدا وهي أن الشعب اصبح يميل الى أكل لحم الكلاب المنعمة المستوردة من الخارج وهذا خطر على كلاب هؤلاء الوزراء.

إن الاستاذ الجامعي يحصل على مرتب أقل من مائة دولار في الشهر بل ربما اقل من خمسين دولار والموظف اقل من عشرين دولار في الشهر ، والكلب خمسة الاف دولار وطعام يومي يكلف أكثر من مائتي دولار ناهيك طبعا عن تكاليف الحارس الذي يحرس الكلب وال (دادة) التي تطعمه ، والمفسحاتي (الذي يخرج ليشممه الهواء) ، والمغوطاتي الذي يسهل له امور الاخراج ، والمنبحاتي الذي ينبح بدلا عنه في اوقات تناول الطعام ، وأيضا جوقة الكلبات البائسات اللائي يتم جلبهن لاسعاده من كلبات دول الجوار.

@أنا عاوز ابقى كلب يا جدعان (بصوت عادل إمام)@

من هذا المنطلق ؛ ومن ايماني الراسخ بحقوق الكلاب الدستورية ؛ ومن أولويات الدولة وأمنها القومي المتمثل في راحة الكلاب ، فإنني ادعوا الى فتح باب التوظيف في وظيفة كلب نادر ؛ وذلك عبر مفوضية الخدمة المدنية ، على أن يتم الاختيار بكل نزاهة وشفافية (الجملة الاسطوانة عند المسؤولين) ، وأن يتم الاختيار لوظيفة كلب بحسب المؤهلات الكلبية المطلوبة وحظر اي واسطات في هذا الاختيار. واستصحابا للأمن العام ؛ فيجب تحديد اماكن صفوف وطوابير المتقدمين من الثلاثين مليون وتسعمائة وتسعين الف من الشعب لهذه الوظيفة. بعد المرور بالاختبارات الشفوية (القدرة على النباح اللطيف غير المزعج) والتحريرية ، مع ضرورة الحصول على تزكية من (أمن المجتمع) وأن تكون نتيجة الفحص الأمني مؤكدة على أن المواطن غير مناوئ للحركة الاسلاموية على الاقل وليس له اي نشاط معارض. وأن يحصل على توصية من ثلاثة على الاقل. وبالتأكيد يجب أن يحوز اوراقه الثبوتية من رقم وطني وشهادة خلو طرف من الخدمة العسكرية وصورتين باسبورت جديدتين وبطاقتي شاهدين. وسيرة ذاتية تؤكد خبرته الكلبية الطويلة.

(خلي بالك من العيال يا بتعة).

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 53
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 53


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)