. .
...
الإثنين 25 مارس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
دماء في الساحة الخضراء.. ربما..؟!
...
دماء في الساحة الخضراء.. ربما..؟!
01-08-2019 01:51



دماء في الساحة الخضراء.. ربما..؟!
عثمان محمد حسن


*تنتوي المجموعة المسماة (قوى الحوار الوطني) تنظيم مسيرة باسم (نفرة السودان) في يوم الأربعاء ٩ يناير الجاري بالساحة الخضراء يخاطبها عمر البشير، الذي ذهب إلى القصر رئيسا بعد الإنقلاب المشؤوم.. و لا يزال رئيسا يطالب الشعب بإسقاطه..
*ماذا تريد هذه الجماعة أن تثبت بقيام المسيرة المرسومة، بل ماذا سوف يثبته النظام و لم يثبته طوال الاسبوعين الماضيين و سياراته العسكرية تجوب الشوارع و الأزقة شبرا شبرا و أسلحة ميليشياته المتعددة الأسماء ترعب الشارع راكبة و ترعبه راجلة، تأكيدا لسطوة وسيطرة النظام على الأوضاع دون جدوى.. فالشباب الأعزل يقاوم بالهتافات المزلزلة للنظام.. و الرصاص يخترق رؤوس الشباب و المعتقلات تمتلئ بالشرفاء شيبا و شبابا؟
*ماذا يريدون أن يثبتوا بتزوير الواقع المعاش..؟ و عن ماذا سوف يتحدث البشير أمام جماهيره المحشودة في الساحة الخضراء، بينما كل ما يمكنه قوله لن يخرج عن ما سبق و قاله مرارًا لدرجة سأم المتابعين لخطاباته ومللهم من كذبه الأصنج و رقصاته على دماء الشهداء؟
*لن يكون هناك جديد في المسيرة المرسومة سوى المزيد من هدر موارد البلاد في الصرف على ترحيل جماعات أرزقية من كل مكان إلى الساحة الخضراء و الصرف على مأكل الأرزقية و مشربهم و على التجهيزات المقامة في الساحة..؟
*جاء في الأنباء أن كسلا شرعت في تسجيل أسماء الراغبين في السفر إلى الخرطوم مجانا للمشاركة في المليونية المزعومة لتأييد البشير.. و سوف تحذو الولايات الأخرى حذو كسلا..
أما هنا، في ولاية الخرطوم، فقد تم صرف مبالغ مالية كبيرة للمعتمديات لإستئجار الحافلات و البصات العاملة في الولاية والبصات السياحية السفرية لنقل الموالين للنظام و لإجبار طلاب المدارس و الموظفين و حشدهم في الساحة الخضراء..
* و سوف تتكرر الأسطوانة المملة المطالبة بالتهليل و التكبير و "سير سير يا البشير..!" و ليس بمقدور البشير السير لعجز لا يرجى شفاؤه في ساقيه.. و لإصرار الشباب الثائر و هتافه المستمر: تسقط بس!
*و سوف يسقط، دون شك..
*قد يخدع النظام الإعلام الخارجي بالحشد الكاذب لكنه لن يقنع الشعب السوداني.. فكل من في السودان يعلم أن عمليات القمع و القتل المستمرة هي التي تؤجل سقوط النظام إلى حين.. و أن على النظام ألا يراهن على خمود الثورة.. و ألا يعتقد أن الحشود المزيفة سوف تغير من مسار الثوار نحو القصر في النهاية، رغم أنف بشار جمعة أرو، الناطق الرسمي، باسم النظام.. و الذي يصر إصرارا على أن: "لا بديل لواقع البلاد غير الحوار، وأي حديث خلافه تهديد للامن الوطني ومرفوض! الدعوة إلى حل مشكلات البلاد عبر الحوار قائلاً: “نتحاور بس”.
*نحن من يملك حق الرفض يا بشار جمعة أرو.. و نقول لك و لمخدميك أنه لا توجد منطقة وسطى بين إرادة الجماهير و إرادة نظامكم و لا توجد أرضية للحوار.. و "تسقط بس!" هو شعار الثورة..
*و نحذركم بأن هناك مجموعات من الشباب تصر على اختراق حشودكم في الساحة الخضراء و الهتاف ضد رئيسكم، في أرضه و بين جماهيره.. و ربما أحدث هتافها ما لا يحمد عقباه..
*إذا حدث هذا الاختراق و التحم شبابنا بالمأجورين من جماعاتكم، فلا تلوموا الأستاذ/ عبدالواحد محمد نور, بل لوموا أنفسكم..
* نقول هذا رغم علمنا أنكم، بحكم تكوينكم الداعشي، تفتقرون إلى النفس اللوامة؛ أخزاكم الله!
[email protected]

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 114
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 114


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

تقييم
9.01/10 (10 صوت)