. .
...
الثلاثاء 26 مارس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
تظاهرة دعم البشير الفشل قبل تحقيق الهدف
...
تظاهرة دعم البشير الفشل قبل تحقيق الهدف
01-10-2019 12:43



تظاهرة دعم البشير الفشل قبل تحقيق الهدف

د.أمل الكردفاني

جمع البشير كل عضوية حزبه ومعهم شباب الحركة اللا إسلامية والموظفين واطفال المدارس وأدخلهم الساحة الخضراء وحاصرهم بمئات من المدرعات.
هكذا يكون البشير قد وضح بجلاء أن ما حشده هو أقصى ما وصلت اليه قوته في مواجهة تظاهرات عفوية تخرج كنيران الجن من تحت الأرض في كل ولاية ومدينة وقرية في أوقات مختلفة. وهكذا -وبغباء شديد- كشف البشير ومن خطط له هذه الخطة الحمقاء أن الساحة الخضراء كافية تماما لحشد كل مناصريه بل ولتظل آلاف الأمتار المربعة خالية من أي بشر، مما يعني أن كل من هو خارج الساحة الخضراء هو بالضرورة رافض للبشير.
وعليه... فهذا الحشد لو قصد به العاصمة فقط لدل على أن الثمانية ملايين في العاصمة يرفضون البشير رفضا قاطعا. وان الثلاثة او اربعة او حتى مائة الف داخل الساحة الخضراء لا يساوون نسبة 1 في المائة فقط من سكان العاصمة.
أما لو كان المقصود من الحشد هو بيان مناصريه في كل السودان فهذا يعني استفتاءا حاسما برفض التسعة وثلاثين مليون وتسعة وتسعين الف وتسعمائة مواطن لحكم البشير.
كالعادة تخبطت الحركة اللا إسلامية وتخبط البشير وضربوا اخماسا في اسداسا ثم خرجوا لنا بهذه الفكرية العبقرية من شدة حماقتها.
ليعلن البشير ومن خلال كاميرات التلفزيون...
سقوطه في الاستفتاء الذي كتبه بيده لا بيد عمرو.
#تسقط_بس
كانت مجرد هاشتاق على تويتر ولكن البشير بمستشاريه فاقدي المؤهلات من دبابيه حملة الشهادات المضروبة والمؤلفة قلوبهم من انتهازيي حملة السلاح وابناء البيوتات الديناصورية كانوا أقل من أن يفهموا ليفهموه بعدها أنه سيضع نفسه في ورطة مقايسات رياضياتية صعبة وخاسرة ، ولكنه أدبر يسعى.. فحشر فنادى .. فإذا بالساحة الخضراء تحويهم وومساحاتها الخالية تفيض معلنة خيبة ارتسمت على وجه عبد الرحيم محمد حسين وهو يجلس وحيدا على كرسيه ومن خلفه أطفال المدارس يتشاجرون حول اختلاس الوجبات الفخمة التي تم توزيعها لهم ليصبروا على ما لا يحيطون به خبرا.
يعني ديل هم ناسك خلاص؟ .. كلام نهائي أم تستعين بالجمهور..؟
نعزو ونهزو ونلزو ونبزو ونغزو و...لاب لاب لاب..
لماذا لم يخرج انصار البشير في كل ولاية ومدينة وقرية..لماذا لم يخرجوا في الديم وفي امبدة وفي الكلاكلة وفي بحري وفي الجيلي وفي جبل اوليا ...الخ كما حدث لبشار الاسد مثلا؟
لأنه لا يوجد انصار والقلة من صغار الامنجية وطلاب الحركة اللا إسلامية واتحاد الشباب لن يكشفوا هوياتهم في المدن وهم قلة لينالوا علقة ساخنة من جماهير الشعب.
انتهى الاستفتاء بسقوط البشير ، فهذا مبلغه من الأمر ؛ ولم يبق أمامه إلا أن يزكى فينتبز له مكانا قصيا في أي دولة من دول العالم. وكما قلت من قبل فكوبا هي اقرب اليه من كافوري التي خرج اغنياؤها وفقراؤها ضده وقصوره بين ظهرانيهم.
سقط البشير في الاستفتاء بل ولفداحة غباء من اقترح له هذه الفكرة الفاشلة التي اثارة حنقي رغم أني ضده من شدة كرهي للغباء ، فقد أدت هذه الفكرة التي يجب أن توضع في موسوعة جينز للغباء إلى تحديد الحجم الجماهيري الكلي للبشير داخل دولة بها اربعين مليون نسمة.
تخيل أن ذات هذا الغباء كان هو أول صفارة اطلقتها الحركة اللا اسلامية عام 1989 حينما صاحت: (أمريكا روسيا قد دنا عذابها)...وكان البشير ..يرقص ويرقص ويرقص..
ألم أقل لكم أن هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون قولا...فهم كالأنعام بل أضل سبيلا... يا قوم(ي) قد انتصرتم ورب الكعبة ، ولم يبق من صيب الظلمة الخماص إلا أن ينقشع بركلة لاعب واحد يدق صدره ليحسم اللعبة بهدف ذهبي. وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.
السيد الصادق المهدي ومولانا الميرغني ومن لف لفهم هم الآن في موقف صعب يبحثون عن خروج آمن من مأزق دخان المرقة ، علي عثمان (فار الفحم) يستعد للهروب وقد جهز ما خف وزنه وغلا ثمنه لركوب التونسية. نافع ذو الطول لسانا ويدا بطشا وبذاءة وإجراما عن جبن يدرك أن مصيره هو نفس مصير من عذبهم هو زمان وإخوته اليوم حتى الموت بعد أن كسروا خصيهم وصلموا آذانهم وجدعوا انوفهم وسمروا أعينهم وفعلوا ما لا يفعله الكافر بعدو أسير. فأنى له المفر هو وأبنائه هذا الأرنب القبيح المستأسد على الضعفاء.
اقتربت الساعة ، وإني لأراها رأي العين ولو أراكموها الله لاستكنتم ولكن الله يقضي بما يشاء وهو أحكم الحاكمين.

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 125
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 125


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
9.01/10 (10 صوت)