. .
...
الخميس 27 يونيو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
حلول الفرصة الأخيرة..
03-21-2019 10:28




سلام يا.. وطن

حيدر احمد خيرالله

حلول الفرصة الأخيرة..

*كل يوم تضيق الدائرة علينا والأزمة تراوح مكانها ويأخذ بعضها بتلابيب البعض ، والحكومة تئن تحت أثقالها وأحمالها وفهلوتها الظاهرة والمستترة ، فالرئيس يرى أنه قد تقدم خطوة نحو خصومه ، ونرى أن هذه الخطوة ليست كافية لتلبي المطلوب للخروج من الأزمة ، بل إن السؤال الجوهري هل ستكون هنالك إنتخابات في 2020أم لا ؟! فالوضوح الحاسم في هذا الجانب مطلوبٌ اليوم قبل الغد ،والرئيس قد ذكر أنه سيكون على مسافة واحدة من كل القوى السياسية في معنى أنه سيكون رئيساً لكل أهل السودان ، وهذا مقبول تماماً ولايقبل الرفض ، لكنه حتى الآن لم يتجاوز حدود تعيين مولانا أحمد هارون رئيساً مكلفاً للمؤتمر الوطني وقد إبتدر ولايته على الحزب بإيقاف وجبة العشاء ، في وقت يأمل فيه أهل السودان أن يبدأبإعمال مبدأمن أين لك هذا ، فأهل المؤتمر الوطني قضيتنا معهم أكبر من حاجة معدتهم فالمنتظر من هارون أن يبادر بهذا ليكون قد مضى خطوة نحو حلول الفرصة الأخيرة.

*أما المعارضة ونعني بها تلكم الفئة التى يجري الإقصاء منها مجرى الدم وهى تلهث لهاثاً محموماً نحو كراسي السلطة التي سلكوا لها كل المسالك مدفوعة القيمة من الدول الكبرى والأخرى تحت رايات الهبوط الناعم يمارسون ممارساتهم التى تعلموها من المؤتمر الوطني فأجادوها وأدخلوها في فقههم السياسي سدنتهم في هذا الفاقد التعليمي والتربوي يندسون خلفه ويوهمونه بتذاكر السفر وأمنيات الهجرة جزاءً وفاقاً لما يقدمه من جرعات التآمر الدنئ ، ضد من قاموا بتأسيس قوى إعلان الحرية والتغيير مما سنفصله لشعب السودان لاحقاً ، وهم يفعلون أفاعيلهم هذي في الوقت الذي ينطلق فيه شبابنا الأشاوس بعزيمة ماضية وصناعة لاتعرف التراجع يتقدمون الصفوف فاتحين صدورهم للرصاص الحي وباذلين ظهورهم للسياط والعصي المكهربة محتفظين بسلميتهم فهل يستوي هؤلاء مع أولئك الهابطين الهابطين؟!على شبابنا أن يوحد صفه لمعركة لاتجتث الانقاذ وحدها إنما تقتلع كل النظام السياسي في هذا البلد المنكوب وسنكشف لشعبنا المؤامرة التي تجري ولن تجوز علينا.وسنمضي بخطوات واثقة نحو حلول الفرصة الأخيرة.

*والحكومة تروج لنا عن الحوار الذى قضى سنوات أربع ونحن نعلم أنه ليس بضاعة موضوعة على الرف تنزلها الحكومة من الأرفف متى تشاء ، الجديد الان هو الحاجة الملحة لبروز آلية واضحة وحكومة واضحة المعالم وبرنامج محدد الاهداف ، والاجابة عن أسئلة كثيرة عن رئيس الوزراء وكيفية اختياره والتشاور حوله ومع من؟!ومن هي الجهة التى يمكن ان تكون ضامنة للحوار بين أطراف الصراع؟! والشارع السوداني يقول كلمته ويضع بصمته، والشارع في حراك ؤكد على أن الشوارع لاتخون والشوارع قد اتخذت قرارها في حين أن القيادات في الحكومة والمعارضةمستمرة في التصاعدولازال الشارع يراهن على حراكه ولانري أي تقدم من طرفي المعادلة والتوجه إلى الشارع بتصرفات للحل يصطحب معه وضع الشارع والحلول التي يمكن أن تقوم بحل الأزمة حلاً علمياً وعملياً وهذا يؤكدعلى الحاجة الماسة لخطوة نحو حلول الفرصة الاخيرة ..وللحديث بقية ، وسلام ياااااااااااوطن..

سلام يا

أزمة السيولة لم تعد هي الأزمة الكبيرة لأنها خلقت شريحة جديدة من القطط الشحمانة هم تجار البنكنوت الذين يمتصون السيولة وبالقانون.. انهم موظفي البنوك.. الذين يزاوجون بين الكاش والشيك وشراء الدولار بالكاش وبيعه بالشيك وايداع الشيك الأخير المتخم بالحساب.. ويغنون أغنية سلملي على السيولة، وسلام يا..

الجريدة الخميس 21/3/2019



شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 102
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 102


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله

تقييم
0.00/10 (0 صوت)