. .
...
الأربعاء 26 يونيو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
الباب غُلِقَ على العرب
...
الباب غُلِقَ على العرب
04-12-2019 04:27




الباب غُلِقَ على العرب
طرابلس / ليبيا : مصطفى منيغ

انتهى العرب ، ماضيهم غاب ، وحاضرهم هرب ، ومستقبلهم سراب ، ما جرى في السودان لم يكن بانقلاب، وما سيحدث في الجزائر سيتعدى الخراب ، وما يزحف على موريتانيا انطلاقا من ميناء نواديبو سيدعو للاستغراب ، و"الإمارات" هي السبب ، حفظ الله المغرب مما العرب أصاب ، أما أم الدنيا مصر أدخلها "السيسي" أضيق حساب ، يُعَجِّلُ (بعودته من أمريكا) النكبة بكل المتناقضات على الفلسطينيين تنكب ، ليتسنى للحمير على ظهور الآدميين تركب.
... لم يُتْرَك مكان للعرب فيه دولة إلا أحاطوه بأسلاك شائكة مشحونة بتيار الأزمات وأظافر مرتزقة المخابرات تنهش لحم كل من فتح للنضال باب، باستثناء سلطنة عمان السابح حاكمها "قابوس" في عسل الحماية الإسرائيلية المعدة خصيصا لمن لها من الأحباب. لبنان بدون الجنوب مُغَيَّب ، جُزْؤه المقاوم ألحقوه عند بداية التخطيط بإيران لما أوجدوه من أسباب ، الكويت تابعة أرادوها فاصلة بين جملتين إحداها أمَرّ من أخراها مرسومتين في ربع ورقة من كتاب ، عنوانه لطاعة أمريكا أقرب ، العراق ممزق جسده مفتت كيانه مهزومة طموحاته منهوبة أمواله مستعمرة قراراته مذبذبة سياسته مخترقة إرادته ممن يزدرد خيراته النفطية وغيرها فيتَقَوَّى بفعل فاعل حتى تضخم عناده فنزع من فمه الأسنان وزرع بدلا منها الأنياب.
... ليبيا منقسمة على نفسها بأسوأ وأخطر مؤامرة عرفها تاريخ دولة تنتسب لعالم ثاني أرعبت وحدتها من تسيل لعبهم على فساحة أرضها سطحا وجوهرا من ذوي أَلْباب ، لا تفكر أساسا لا في استقرار ولا في سلام ولا في إرهاب ، شيء واحد فقط أنساها العدل وحقوق الإنسان والشرعية والسيادة تَمَثَّل في النهب ، ومهما كان الصراع وُجِِدَت " الإمارات" كأشرس محرِّك على أمل السيطرة كَرِهَ مَن كره وقبل الممهِّد لها الطريق أو عن خيانته بعد حين من اللعبة الخبيثة انسحب .
... رئيس المخبرات لذات الدّوَيلة "الإمارات"في لقاء حميمي مباشر جمعه في "وهران" مع القائد بنصالح الذي عيَّن نفسه الرئيس الفعلي للجمهورية الجزائرية ضارباً عرض الحائط بإرادة الشعب الجزائري الرافضة استمرار العصابة التي أذاقت الملايين مرارة الفاقة والاحتياج المتواصل والتضييق الحاصل مهما كانت المجالات وجعلت الجزائر الغنية بمواردها الطبيعية أفقر دولة منتجة للنفط والغاز في العالم ، وإذا كان هذا الجنرال الهرم المحور الأساس لنفس العصابة فكان عليه أن ينسحب في هدوء تاركا الشعب الجزائري العظيم أن يبني قواعد الحكم السليم في جزائر الزمن الراهن القويم الكفيل لتتبوأ الجزائر مكانها المُمُكِّن إياها بالخير العميم ، بدل أن يضع يده في يد رئيس مخابرات أجنبية تسعى لالحاق الضرر بالجزائر ذات سيادة وكرامة ونخوة وأصل وشرف وتاريخ وأمجاد وعزة وثورة وثروة ، فهذا شيء لن يمر بالسهولة التي تصورها بنصالح و أمراء تلك الدويلة المشرفة على خراب دول عربية كاليمن والسودان و ليبيا بالحجج الدامغة الكافية الكفيلة بإدانتها من لدن حرائر و أحرار العالم . الخطوط العريضة التي تسلمها بكل ما تتطلبه من شروح الجنرال بنصالح نقترب من المطبقة في السودان مع اختلاف فرضته طبيعة الموقعين وعقلية المكلفين بالتنفيذ ، البيان العسكري الذي خرج به وزير الدفاع لدى البشير والنائب الأول والأقرب للأخير لم يكن في مستوى الحدث المفبرك بينه ومن ادعى أنه معتقل في مكان آمن ، وإذا كان المنفذ للعملية اعتبر أن السودانيين على هذا القدر من السذاجة فهو واهم وأبعد ما يكون عن الذكاء والدهاء السودانيين ، وإذا كانت المخابرات الإماراتية اكتفت به ممثلا على مسرح ما وقع فانها بالغة حدا يريها حجمها الحقيقي بما ستراه من ردود الفعل غدا الجمعة حيث وقوف الشعبين الجزائري والسوداني بالملايين رافضين الإبقاء تحت أي اسم بقايا النظامين العميلين الخائنين لوطنيهما ولا شيء سيؤثر في الشعبين الأصيلين إلا بتحقيق رغبتهما بالكامل ، لذا ما زرعته تلك المخابرات لتيك الدويلة من أشواك ستحصده زوابع تُقلعها من الجذور لتجعلها خلف سيدتها الإدارة الأمريكية تدور بلا عمل مجدي لدى العقلاء مذكور.
مصطفى منيغ
Mustapha Mounirh
[email protected]

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
MJM.png

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 145
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 145


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغ

تقييم
0.00/10 (0 صوت)