. .
...
الإثنين 22 أبريل 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الاستاذ/ كمال الهــدي
وقع ليكم غباء الكيزان!!
...
وقع ليكم غباء الكيزان!!
04-12-2019 04:46




تأمُلات

وقع ليكم غباء الكيزان!!


كمال الهِدي


ظللت دائماً أردد أن الكيزان بزعيمهم الراحل الترابي أغبياء لا أذكياء كما افترض الكثيرون دائماً.
وهو رأي اختلف معه الكثيرون.
من كانوا يختلفون معي استدلوا بفترة حكمهم الطويلة مؤكدين أنهم لو لم يكونوا أذكياء لما حكمونا لثلاثة عقود.
أما رأيي فهو أنهم لم يحكموننا نتيجة لذكاء خارق، بل لأسباب أخرى عديدة هذا ليس مجالها لاعتبارات عديدة أيضاَ أهمها أن شعبنا تجاوز بعض هذه الأسباب.
ما فعله الكيزان بالأمس أوضح بجلاء لكل صاحب بصيرة أنهم كتل تمشي من الغباء.
فقد كان الثوار حتى مساء أمس الأول يتذمرون من تجاهل العالم لما يحدث في السودان ويشكون من (طناش) بعض القنوات الفضائية أو تغطيتها المقتضبة والمنحازة.
فما الذي حدث بعض البيان الهزيل المرتبك لابنعوف؟!
التفت أنظار كل العالم بأممه المتحدة ودوله الكبرى ومنظماته المدنية لما يجري عندنا.
وتفرغت بعض القنوات تماماً لأحداث يوم أمس في السودان.
ولو أنني شخصياً لم أكن غاضباً لعدم تغطية بعض هذه القنوات الواسعة لحراكنا في الفترة الماضية، بل كنت سعيداً بذلك، بإعتبار أن شعبنا قادر على فرض خياراته، إلا أن هذا الواقع الجديد الذي هيأه لنا كيزان (السجم) الأغبياء من الممكن أن يكون مفيداً جداً.
أقول من الممكن أن يكون مفيداً لنا لا لهم لإيماني بأن شبابنا وكنداكاتنا وقادة حراكنا أذكى وأكثر انفتاحاً من هؤلاء الأوغاد الذين أهدروا موارد البلاد وعذبوا أهلها.
وقد بدأنا نجني فوائد ونتائج خطوتهم الغبية منذ الأمس.
فلأول مرة منذء بدء الاعتصام أتوجه لفراشي ليلاً بكل الإطمئنان والثقة العمياء بأن كلابهم لن يقتربوا من المعتصمين رغم إعلان (الهمبول) الجديد لحالة حظر التجول.
تأكدت بنسبة مليون بالمائة أن شبابنا سيكسرون حظرهم دون أن يستطيعوا أن يقولوا لهم ( تلت التلاتة كم).
الفائدة الثانية والمهمة جداً هي أن بيانهم وخطوتهم الغبية التي افترضوا فيها غباء وعبط الآخرين ( وهذا أيضاً دليل على غبائهم فليس هناك غبياً أكثر ممن يفترض أنه أذكى من كل خلق الله).. الفائدة الثانية المهمة هي أن بيانهم حرر قائد قوات الدعم السريع.
وبعد أن كان حميدتي يطلق عبارات حمالة أوجه لدى البعض سمعناه يتكلم صراحة عن وقوفه مع نقل السلطة للشعب ويدعوا قادة الحراك لمفاوضات جادة بغرض التوصل للحلول المرضية التي تجنب البلاد مزيداً من الفتن.
وحميدتي ده ( تقولوا صاحب المقال مجنون ولا تقولوا نصيح) كان رأيي منذ أول يوم في هذا الحراك هو أن يسعى القائمون عليه لتحييده على أقل تقدير.
لم أنطلق في هذه القناعة من أحلام وردية ولا جهل بتاريخ الرجل وما فعلته قواته فيما مضي.
لكنني بنيت قناعتي على معطيات محددة أهمها أنه لا ينتمي لهذه الجماعة عقائدياً.
وكل من لا ينتمي لأفكارهم التدميرية يكون إنساناً يمكن التفاهم معه وتحفيز الجوانب الجيدة في شخصيته.
وها هو حميدتي وبالرغم من خلفيته المعروفة للجميع يثبت أنه أعقل من الفريق المتخرج من الكلية الحربية.
ففي الوقت الذي تجاهل فيه بيان ابنعوف الحراك وقادته وشبابه في غباء يدعو للرثاء على صاحبه، رأينا حميدتي يدعو للحوار.
فالثورة هي التي أدت لكل التغيير الذي ضمنه ابنعوف بيانه الركيك ضعيف الفكرة واللغة، لكنه تجاهلها وكأن ما دعتهم لسيناريو خروج البشير من المشهد كانت مجموعة من العصافير، وهذا على فكرة مظهر آخر لغباء الجماعة.
استفاد حميدتي من تجاربه السابقة أم وظف بعض المستشارين الذين يوجهونه كما يجب، هذا لا يهمنا.
المهم فقط هو أن طرحه كان أعقل وأكثر رشداً من مما لدى الكيزان.
وهذا ما يجب أن يتم التعامل معه بلغة وطرائق وأساليب السياسة، وهذه يعرفها قادة الحراك أكثر منا.
فائدة ثالثة لا تقل أهمية عما تقدم وهي تزايد أعداد المشاركين في الاعتصام.
وقد شكونا أيضاً لطوب الأرض في الأسابيع الماضية ممن يقفون على الرصيف.
لكن بعد بيان ابنعوف رث اللغة لم يعد هناك محايدون.
وقد ظهر في ميدان الاعتصام بالأمس أناس كثر ربما لم يعرفوا مكانه على وجه الدقة فيما مضى.
أضف إلى ذلك أن خطوتهم الأخيرة سمحت بخروج الكثير من المعتقلين الذين سوف يضيفون للحراك وهجاً وصموداً.
وعلاوة على ذلك أيضاً أنهم بهذا البيان الهزيل قد وسعوا الفجوة بينهم وبين الكثير من ضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة.
هذا الواقع الجديد يحتم على الثوار أن يضاعفوا من إعدادهم حتى تتحقق المزيد من الفوائد ونخطو خطوات حاسمة في مقبل الأيام.
وبعد أن اكتسب حراكنا المزيد من الأضواء بفضل التغطية الإعلامية العالمية علينا أن نزداد حرصاً.
لا شك في أن شبابنا قدموا دروساً في السلمية والسلوك الراقي طوال أشهر الحراك الماضية وكانوا قدوة في كل شيء.
وهو ما يجب أن يستمر بالترافق مع المزيد من الاشراقات والوسائل التعبيرية المبتكرة والخلاقة حتى نجذب أكبر عدد من المتابعين بشتى أنحاء العالم.
نريد من هؤلاء الثوار - أصحاب المواهب التي لا تحصى ولا تعد- أن يجذبوا غالبية سكان العالم لشاشة الفضائيات ووسائل التواصل الأخرى للاستمتاع بأساليب التعبير التي لم يروها أو يسمعوا بها من قبل.
كما لابد من اختفاء أي مظهر للانفعال مهما كانت الظروف، مع الحرص على عدم تكرار مثل بعض المشاهد التي تم تصويرها من منازل اللصوص والمجرمين القتلة بالأمس.
حتى إن كُتب لنا النصر المؤزر غداً فلابد أن نكون قدره وأكثر.
ومثلما تحملنا الظلم والقتل والضرب والاهانات طوال الفترة الماضية، يجب ألا يبطرنا أي نصر نحققه.
ويلا يا ابنعوف استعد، فقد فتحت على جماعتك باباً لن تقدروا عليه.
وزي ما سقطت أول تسقط تاني.

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 109
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 109


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


كمال الهدي
كمال الهدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)