. .
...
الإثنين 20 مايو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
خطبة الجمعة
...
خطبة الجمعة
05-11-2019 02:33



ساخر سبيل - الفاتح جبرا
خطبة الجمعة

الحمد لله على نعمه التي لا تحصى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ربوبيته وإلهيته وأسمائه الحسنى وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أُسري به ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أهل البر والتقوى وسلم تسليماً كثيراً .

عباد الله:
إن الشائعات هي من أخطر الأسلحة ومن أقوى وسائل التدمير المعنوي والمادي للأفراد والمجتمعات والشعوب ، والشائعة هي نقل خبر مكذوب أو فيه جزء من الصحة فيضاف إليه ما ليس فيه حيث يتم نقلها بين الناس ونشرها بين أوساط المجتمع بقصد نشر الفوضى، وإثارة الأحقاد وتفريق الصف أو الانتقام من شخص أو فئة أو جماعة وقد يكون سبب نشرها تحطيم الروح المعنوية وبث الرعب وزرع الخوف.
والشائعة لا تنتشر في مجتمع إلا أضعفته، ولا في أمة من الأمم إلا مزقتها وفرقت أبنائها وقضت على مكتسباتها ، بسببها حلّت البغضاء والشحناء والعداوات بين الناس، وبسببها سُفِكَت الدماء وانتُهكَت الأعراض وقامت الحروب وهُزِمَت الجيوش وشاع الظلم وذهب الأمن وتفكّكت روابط المجتمع وضعفت الثقة بين أفراده..
إن الشائعات قد أضحت تنتشر بين الناس ويتناقلوها بسرعة مذهلة خاصة بعد تطور وسائل الإتصال على الرغم من أن خطرها كبير وآثارها مدمرة لذلك وقف الإسلام منها موقف قوي وحاسم فحذر منها وبين آثارها وأمر بحفظ اللسان ونهى المسلم عن الكذب وقول الزور وحذر من الغيبة والنميمة والقيل والقال وأمر بالتثبت من الأقوال والأخبار وعدم التسرُّع بل أن الإسلام من أجل ذلك شرع الحدود التي تحفظ للإنسان دمه وماله وعرضه ورتب على ذلك كله بما أعده لعباده في الدار الآخرة من أجر وثواب أو من حساب وعقاب.. قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات:6]. و قال تعالى: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} [الإسراء:36]، وهذه دعوة ربانية للتثبت والتحرز قبل نقل أي حديث أو معلومة فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع»
وعن البراء بن عازب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الربا اثنان وسبعون باباً، أدناها مثل إتيان الرجل أُمّه، وإن أربى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه» ، وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا معشر من أسلم بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تؤذوا المسلمين، ولا تعيروهم، ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من اتبع عورة أخيه المسلم، تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف رحله» .

أيها المؤمنون عباد الله:
الشائعات في المجتمع المسلم تعتبر سلاح المرجفين وسلوك المنافقين وهي حرب قديمة تعرض لها معظم الأنبياء وحتى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم تعرّض لحرب الشائعات في دينه وشخصه وعرضه؛ فقالوا عنه كاهن وشاعر وساحر ومجنون، وأشاعوا بين العرب هذه الأوصاف ليصدون الناس عن دين الله .
وهكذا في كل زمان ومكان تجد أن الشائعة واختلاق الأكاذيب ونقل الأخبار غير الصحيحة وتصوير الأمور على غير حقيقتها أصبح سلوك يتصف أصحابه بالضعف وخبث النفس وقلة الحياء وانعدام المروءة وخساسة الهمة ولؤم الطباع قال تعالى: {لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِييهَا إِلَّا قَلِيلاً . مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا} [الأحزاب:60-61].

عباد الله:
إذا كانت الشائعة قديماً تنتشر وتأتي بمفعولها وتصل إلى أعداد من الناس بعد فترات طويلة وتتأثر بالبيئة والمكان وأعداد الناس الذين سمعوها وتناقلوها؛ فإن الشائعات اليوم تنتشر بسرعة فائقة مذهلة ويكون انتشارها على مدى واسع وفي وقتٍ قياسي وذلك بسبب الاتصالات الحديثة ومنصات التواصل الإجتماعي وكم من أخبارٍ كاذبةٍ ومعلوماتٍ خاطئة، واتهاماتٍ باطلة، وشائعاتٍ مغرضة تُنشَر في هذه الوسائل ومع ذلك تجد الكثير لا يتثبّت ولا يتأنّى بل يُشارك في نقلها على وجه السرعة وبثها لقوائم الإتصال التي لديه ولا يُدرِك أن ناقل الكذب والمروِّج له، سواءً عَلِمَ أو شكّ أنه كذب، أو أذاعه من دون تثبُّت ولا تمحيص هو أحد الكاذبين، لأنه ناشرٌ للإثم والظلم، وفي سنن أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «بِئْسَ مَطِيَّةُ الرَّجُلِ زَعَمُوا».

أيها المسلمون :
أعلموا أن الخوض في أعراض الناس ودمائهم وأموالهم يجعل أصحابه يندمون يوم القيامة وهم يسألون عن سبب وجودهم في النار فيجيبون كما أخبر تعالى: {مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ . قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ . وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ . وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ . وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ . حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ . فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ} [المدثر:42-48].. وعن أسماء بنت يزيد رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أُخبِركم بشراركم»؟! قالوا: بلى يا رسول الله، قال: «المشّاؤون بالنميمة، المفسدون بين الأحبة، الباغون للبرآء العنت» (رواه البخاري).
أيها المسلم أيتها المسلمة قبل أن تقوم بإرسال رسالة من هاتفك الجوال فضلاً تحقق من صحتها وتأكد أنها لا تؤذي فرداً أو جماعة ولا تنشر الفرقة والبغضاء بين أفراد المجتمع فإن في ذلك إثم كبير ، اللهم طهّر ألسنتنا من كل سوءٍ واحفظنا من كل زللٍ وتُبّ علينا من كل ذنبٍ يا أرحم الراحمين.. وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه وأقم الصلاة .
الجريدة

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 61
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 61


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


الفاتح جبرا
الفاتح جبرا

تقييم
0.00/10 (0 صوت)