. .
...
الثلاثاء 16 يوليو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
شهداء سهير عبد الرحيم وفطايس دارفور
...
شهداء سهير عبد الرحيم وفطايس دارفور
05-12-2019 02:27




شهداء سهير عبد الرحيم وفطايس دارفور


د.أمل الكردفاني

الكاتبة الجميلة قلما وشكلا كتبت منددة باعلان العدل والمساواة عن الاحتفال بذكرى الذراع الطويل امام القيادة.
وتباكت على شهداء ما حدث في تلك الليلة التي كانت أول انذار بأن الحرب لن تمس أهل دارفور فقط بل مصالح الكيزان المحمية داخل العاصمة بجهاز الأمن الشعبي. المصالح التي هي الآن لا زالت تخضع لحماية امن شعبي وغير شعبي.
الذراع الطويل كانت نقلة واسعة للنضال الثوري رغم أنني ضد التوجه الإسلامي للدباب خليل ابراهيم وشقيقه جبريل لكنها كانت ضربة قلقلت مضاجع الكيزان. الشارع السوداني كله كان محايدا في تلك الليلة ، وعندما انقشع الظلام ظل الشعب في العاصمة على حياده وكنت شاهدا على ذلك.
من قال أن الحرب في دارفور كانت تواجه بالجيش السوداني فهو إما جاهل أو يتجاهل الحقائق. القوات المسلحة لم تخض حربا في دارفور فنحن نعلم من خاضها ومن خاضها لن تستطيع سهير النطق باسمه في صحيفة الانتباهة الكيزانية هذه.


image

من خاض الحرب في دارفور هو من لم يستطع حتى الان ان يطالب تجمع الوهميين (الموجه من امريكا) برفض التفاوض معه أو محاكمته.
انا ايضا لن استطيع ذكر اسمه فقد قال الشاعر:
الجود يفقر والاقدام قتال.
لكن هذا ليس مربط الفرس...
ولن استطرد انكا سأسأل سهير التي تتحدث جيشها المقدس: هل هو من قتل اهل دارفور هناك؟
لو قالت لا ؛ فقد سقطت حجتها لأن العدل والمساواة لم تستفز الجيش.
وان أجابت ب (نعم)... فهل تستكثر سهير دماء أهل دارفور التي بلغت اكثر من اثني مليون قتيل (ولن أقول شهيد حتى لا استفز سهير) ، وتتباكى على بضعة عشرات من قتلى الأمن الشعبي او حتى تتباكى على (خلعتها وخوفها وذعرها) من أصوات الدوشكات والقنابل؟
يا سهير..
الأطفال في النيل الأزرق ودارفور يعانون الآن من الصدمات النفسية التي تتزايد كلما سمعوا صوت طائرة انتنوف تحلق في الأفق.
الاطفال هناك شاهدوا امهاتهم وآبائهن بلا رؤوس وبلا أطراف وشاهدوا جثث أهاليهم تحترق كخروف من خراف المتعافي التي يشوبها في ولائم الصفقات المليارديرية.
تقولين انك ناس الخرطوم أصابهم الخوف بذكرى بضعة تاتشرات دخلت في كلاش مع كتائب الأمن الشعبي؟ ما رأيك اذن في عمليات القتل الجماعي والحرق التي وقعت على أسر كاملة. هل شاهدت تلك الفيديوهات؟ لقد شاهدتها وكتبت عن صمت العاصميين كما فعلت في ذلك الحين ولم تنبسي ببنت شفه.
هل تستكثرين دماء هؤلاء مقابل دمك الملكي؟.
لا أعرف؟...

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)