. .
...
السبت 21 سبتمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
حياة كريمة
05-19-2019 02:44



حياة كريمة

البنت الكبرى للاسرة توفى والدها فكانت العائل الوحيد لها ، لا دعم من جهة لا فرد صغير أو كبير .

ظلت تعمل الى جانب الدراسة بالمصنع حيث العمل الشاق حتى تخرجت من الجامعة بافضل تقدير .

لم تجد اى وظيفة لعدم وجود من يتوسط لها فى الحصول عليها من أجير أو مدير .

جارتها تصغرها سنا لا مؤهلات لديها من اى نوع سوى مهارات فن التطبيل ، تشغل 4 وظائف فى وقت واحد ، سيارتها فخيمة و سائق مخصص لها ، لديها مزارع على امتداد طويل .

استمرت فى عملها تنفق على اخوتها يعينها المولى القدير .

مرت حياة بكل صنوف المعاناة .

كريمة تجلب الماء من البئر البعيدة ليشرب منه افراد اسرتها اخوها الصغير ، والدتها المريضة ، والدها الضرير و العدد القليل المتبقى من الاغنام و الحمير .

تسقى الزراعة التى تراجعت مساحتها كتراجع كل شىء للأسوأ فى مجتمعها الصغير .

فى ذات المكان اسرة جارة لديها مياه جارية حدائق جميلة حوض سباحة و قصر كبير إهداء من قريبهم الوزير كمكافأة بدل نفاق و استقطاب لكل عوير ، تطبيل ، رفع شعارات تضليل و تزوير .

كانت كميات الاموال و المكاسب الشخصية تزداد عند فئة معينة و تفيض شيئا كثير بينما كان كل شىء ميتا أو فى طريقه للموت عند بقية البشر الكم الكبير .

حينما توقف لديها كل ما يجعل الحياة تسير كانت حياة تقود المواكب تهتف عاليا :

سلمية سلمية ضد الحرامية

كريمة فى مقدمة الصفوف وسط الغاز المسيل للدموع و طلقات الرصاص تهتف عاليا :

ما بنخاف ما بنخاف ما بنخاف .

خرجوا ضد الظلم

خرج اخرين دفاعا عن الظالم

اشهروا اسلحتهم

اطلقوا رصاصاتهم

صعدت للجنة ارواح شهدائهم

توقعوا تراجعهم

وقفوا امامهم

تعالت هتافاتهم

كن جنبا الى جنب رجال

جبال لا تهزها ريح

كل منهم عظيم

بعظمة الوطن

وقفوا امامهم

تعالت هتافاتهم

رفعوا علامة نصرهم

اشرقت شمس يوم

لا ككل يوم

معلنة عن فجر الخلاص

عن مستقبل عظيم

و حياة كريمة .

ب🖋ابوبكر
[email protected]

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 121
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 121


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


ابو بكر هارون علي طه
ابو بكر هارون علي طه

تقييم
0.00/10 (0 صوت)