. .
...
السبت 21 سبتمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
(بر الأمان )
...
(بر الأمان )
05-22-2019 04:17



إليكم… الطاهر ساتي
(بر الأمان )


:: بسلميتها حتما ستنتقل ثورة الوطن إلى مرحلة أخرى.. فالحكومة الانتقالية – التي ينتظرها الشعب – من مراحل الثورة (المهمة)، وهي المرحلة الآمنة، والتي منها تنطلق مرحلة البناء والتعمير.. وشكرا للثوار والثائرات ولفرسان الجيش هم ينتقلون بالبلاد إلى (بر الأمان).. فالشاهد، لولا شجاعة الجيش ووعي الشباب ويقظة قيادتهم – تجمع المهنيين السودانيين – لما وصل قطار الثورة إلى المرحلة الآمنة.. شكرا لهم، وكلهم (أيقونة الثورة)، وكل فرد فيهم يستحق نصبا تذكاريا يُجسد كل معاني البطولة والفداء.. ما خاب رجاء الشعب فيهم، وما خسر الوطن عندما راهن عليهم.
:: استشهدوا، أصيبوا، اُعتقلوا، جاعوا، عطشوا، استنشقوا الغاز المُسيل للدموع وسهروا على المتاريس.. و.. تحدوا كل المخاطر وغامروا بأغلى ما يملكون، لينقذوا وطنهم وشعبهم من وحل الشمولية والحرب والظلم إلى رحاب الحرية والسلام والعدالة، فلهم من شعبهم كل الحب والتقدير.. ومنذ ديسبمبر العام الفائت، وحتى ليلة الفرح، كان – وما زال – أهم هتافات الشباب في شوارع البلاد وساحاتها وبيوتها: حرية وسلام وعدالة، والثورة خيار الشعب.. وتسقط حكومة الذل، الجوع، الفقر، وغيره من موبقات النظام المخلوع.
:: لقد تشبّع الشعب في عهد المخلوع بالموت والهجرة والنزوح واللجوء وذُل السؤال في موائد المنح والقروض (ليعطوه أو يمنعوه)، وكذلك تشبع البلد بكل رذائل النظام المخلوع لحد تمزق المليون ميل مربع إلى (دولتين فاشلتين).. فالحمد لله على جلاء البلاء، وهنيئاً لأم الشهيد وأبي الشهيد بحصاد زرع شهيدهما، وهنيئاً لرفيق الشهيد بأن دم شهيده (ما راح).. ولكن لن تسقط حكومة البطش والفساد ما لم نرفض نهج (عفا الله عما سلف)، وذلك بأن يُساق كل قاتل وفاسد إلى قاعات العدالة.
:: ولن تسقط حكومة الذل والبطش، ولن تُرمى إلى مزبلة التاريخ، ما لم يتواصل وعي الشباب في حماية أهداف ثورتهم بذات (الروح الفدائية)، وبذات السلمية الصاخبة.. وما لم يشعر الشعب بكل أهداف الثورة في واقع الحياة، ويرى كل شعارات الثورة برامجَ ومشاريعَ تمشي على سيقان العدل والحرية والسلام، فلا راحة للشباب.. نعم، ليس الجيش فحسب، ولا الدعم السريع فقط، ولا الأمن والشرطة، ولكن وعي الشباب يجب أن يظل أكبر الحماة لأهداف الثورة.
:: والسادة بالمجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، وهم يجتهدون في تشكيل الحكومة الانتقالية، عليهم بالعمل المخلص والدؤوب لتصبح أهداف الثورة واقعاً في حياة الشعب.. وهم يعلمون بأن الوقوف في محطة الثورية طويلا لن يكون مجديا لبلاد عانت من فساد المفسدين وفشل الفاشلين لحد العجز عن توفير وقود الشهر وقوت العام إلا ببذل المنح والقروض.. وكما ذكرت في ذات زاوية، ليتهم يتعظون من تلكؤ حكومة الديمقراطية الثالثة، وذلك بالانتقال – عاجلاً – من محطة الثورية إلى حيث دولة الدستور والقانون والمؤسسات.
:: نعم، لقد أهدرت حكومة الديمقراطية الأخيرة عمرها – ثلاث سنوات – في محطة الثورية المسماة (كنس آثار مايو)، حتى تم (كنسها، هي ذاتها) قبل أن تترك أثرا إيجابيا في حياة ثوار ذاك الجيل.. وعليه، منعا لإنتاج فشل تلك التجربة، مع محاسبة المسؤولين على كل جرائم القتل والنهب، فبدلا عن إهدار الوقت والطاقة في سب ولعن المرحلة الماضية، فإن أوفر الجهد وأصدقه يجب أن يكون لصالح الحاضر والمستقبل.. ولن تبلغ رحلة الثورة منتهاها إلا بالإنتاج ثم الإنتاج ثم الإنتاج.. ولا إنتاج إلا ببناء دولة المؤسسات التي تحمي الحرية والسلام والعدالة.


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 90
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 90


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)