. .
...
الثلاثاء 18 يونيو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الاستاذ/ شوقي بدري
سبب انهيار السودان .... امثال الهندي عز الدين
...
سبب انهيار السودان .... امثال الهندي عز الدين
06-02-2019 05:24




سبب انهيار السودان .... امثال الهندي عز الدين
شوقي بدري

هذا النوع الغريب من البشر يطلب من حميدتي احضار اطباء من الهند . فلنقل اننا قد احضرنا رعاة من الهند للتعامل مع الاغنام الخراف والابقار ، الجمال الخ ناهيك عن البشر ، لحل مشكلة اضراب الرعاة مثلا . ووصل خيرة الرعاة ومن لهم اطول واحسن خبرة في كل شبه القارة الهندية . هل سينجحون مع الأنعام السودانية ناهيك عن دكاترة سيتعاملون مع بشر . سـيأخد الراعي الهندي عدة مواسم لكي يعرف الفرق بين البرق العبادي والمصري حر الدرت وبرد امشير وعشرة الراعي وهي الفنرة في منتصف الشتاء والتي ترتفع فيها الحرارة لمدة عشرة ايام ، منازل المطر من الضراع والنترة الي العوا والسماك .. انواع القشوش والصالح منها للغنم والغير صالح للبقر لأنه قد يغير طعم ورائحة اللبن . علية ان يفرق بين قش الحاقنة من قش السادرة . واين يجد الموليتة ،التمليكة المحريب ،لسان الطير النال الديس الانكوج السعدة ،والضريسة عندما تكون طرية تحبها الاغنان والخراف . يمكن احضار رعاة من الهند ولكن كل راعي سيحتاج لمترجم ومدرب لسنوات ، لكي يعرف الفرق بين الخروف الحمري ،الكناني التقر الجنوبي الذي يفتقد الزيل الطويل كما عند السواكنى الخ ، الفرق بين الغنماية الامريكية فاتحة اللون وغنم الميدوب الذي تصنع من جلدها احسن ،، فروة ،،. ولماذا يفتك ابنيني بالاغنام ولا يصيب الضان الذي يتواجد ويرعى معها ؟ وما هو علاج ابودميعة وفائدة القطران للجرب . مشاكل الضان خاصة مع الحسكنيت .

اين سيسكن الرعاة ؟ هل نستطيع توفير الطعام المناسب ، المسكن الذي تعودوا عليه ، الترفيه والعلاج . واذا توفر لهم كل هذا بأى لغة سيتفاهمون ؟ نفس الشيئ ينطبق على الاطباء . الطبيب لا يترك بلده الا للدراسة في بلد متطور لكي يتطور ويتابع المؤتمرات والسمينارات ، او لكي يعمل لكي يتحصل على دخل اعلى كثيرا ويتحصل على دخل عالي يسمح له لكي يعود غانما لاهله او يستقر في البلد الجديد . نحن اعرف بهذا لان الاطباء السودانيين في كل مكان في العالم والسبب الانقاذ.

من اهم الاشياء في العلاج هو العامل النفسي والتواصل بين الطبيب والمريض . هذا التواصل يحدث عن طريق لغة مشتركة . وعند انعدام التواصل المباشر تتعقد الامور ، يبدأ الامر بتضايق الطبيب من الاطالة . توفير الجو الاجتماعي الجيد يجعل الطبيب يبدع في عمله . الأمارات السعودية والكثير من دول الخليج كانت تستورد اكثر الاطباء خبرة واطولهم باعا في مجالهم من امريكا واروبا . ويبدعون في مجالهم لفترة قصيرة . ولأن الطبيب ليس من الاجهزة الطبية الغالية التي لا تحتاج للترفيه ، فاذا لم تتوفر له المعينات الاجتماعية وسبل الترفيه فسيتردى الاداء بصورة كارثية . ويحس السعوديون انهم فد خدعوا ولكنهم خدعوا انفسهم فالطبيب ليس بآلة او ماكينة . يجب ان يكون مرتاحا لكي يريح المريض .

لقد شاهدت ميز الدكاترة شرق مستشفى امدرمان في نهاية الثمانينات الذي كان عبارة عن جنة صغيرة في ال الخمسينات والستينات . وكان عبارة عن كوشة والمجاري طافحة . والبو البشير بعد افتتاح مستشفى امبدة الذي بناه العرب قال ....... بعد كدة الالمان حيجوا يتعالجوا عندنا وهو ومجرميه منهم عبد الحى يعالجون ركبهم في الخارج .

بعد فترة بسيطة من حضور جدة اطفالي من السودان مرت بالكشف الطبي العادي بعد حصولها على الاقامة . سالها الطبيب عنناريخ امراضها وما يمكن ان تشكوا منه . وقام المترجم الفلسطيني باعلام الاخصائي بانها تشكو من الم في بطنها لانها قد اكلت ستارة . وصعد لامر . وبعد عدة مقابلات فهم الاخصائي انها قالت للمترجم الذي كان يفكر في عائد الترجمة فقط وربما التخلص من الافريقية الآتية من الادغال ومن الممكن انه قد اتى من احد معسكرات اللاجئين والسيدة من فلة ملك حر في الصافية وهى ساحرة في كل انواع الطبخ ولا تحتاج لاكل الستائر . السيدة قد تعرضت لعملية فتاق وتم عمل ستارة ، فقالت للمترجم العربي ..... وعندي ستارة في بطني . عدم الفهم قد يسبب الموت . في مأتم في امدرمان قديما اتى رجل طويل القامة يمشي بساق واحدة. قال يا اولادي ادوني كرسي تاني اخت فيه رجلي الكعبة لانو الكويسة قطعوها ، وعندما لاحظ حيرة الجميع . ضحك وقال انهم قرروا بتر ساقه . ولكن وصل الامر للجراج بطريقة غير سليمة وهذا في وقت الانجليز وقد يكون عامل اللغة هو السبب. وبعد قطع الرجل السليمة شعروا بالندم . والتفتوا للرجل المعطوبة وعالجوها وعاش بها بقية حياته بالدعامات . الدكتور محمد محجوب عثمان عندما كان مسجونا في سجن كوبر اخذوه للدكتور بعشر عالم الطب النفسي . فبدا في الكلام مع محمد محجوب وهو يحرك القلم امام اعين محمد محجوب . وبعد فترة تضايق محمد محجوب وطلب تفسيرا ، لانه فقط قد كسر اصبعه في لعب الكرة الطائرة . وحولوه مثل الكثيرين من السجناء السياسيين للدكتور بعشر . والسبب هو سوء التواصل والفهم .

اتاني مجموعة من الاطباء وتحصلوا على اقامات وابدع بعضهم وصارت للاطباء السودانيين سمعة رائعة اذكر في حفل تكريم الاخصائي في الكلى عبد الله سبيل في التسعينات ان احد البروفسيرات قد قال ان على الأطباءالسويديين أن ينتبهوا كلما اتاهم طبيب سوداني . فعبد الله سبيل ابن أم كدادة تحصل على اعلى نسبة في التخرج متفوقا بمراحل على كل الاطباء السويديين اخصائي الكلى وعددهم 200. اثنان من الاطباء لم ينجحوا في مواصلة الدراسة او العمل لضعف مستواهم بالرغم من انهم كانوا متزوجين من سيويديات . احدهم كان من خريجي جامعة لوممبا للصداقة والثاني من بولنده . في بعض الدول الشيوعية كانوا يتساهلون مع الطلبة الاجانب . وفي الهند يمكن ان يتحصل الانسان على شهادة وفاة ، تنجيم ، رجل فضاء بدون تعب .

العم الدكتور اسماعيل نابري كانت له عيادة في شارع المستشفي تزينها نخلة طويلة . لاحظ ان الطبيب البريطاني لم يكن على مستوي الطبيب . والطبيب قد عمل في دول افريقية من قبل . فواجهه العم نابري وانهار الطبيب ووضح انه ليس بطبيب ولكنه ممرض استغل شهادات شقيقه الذي قتل في الحرب . اخصائي الانف والاذن والحنجرة اليوغسلافي المكدوني برانكو كان ملئ العين والسمع في بداية الستينات . اجري عملية لحمية لاخي الطيب سعد الفكي الذي كان له صوتا جميلا وغني في الاذاعة كشيال مع الرباطابي . وتوقعوا له مستقبلا قضى علية الدكتور برانكوا . الذي وضح فيما بعد انه مزور . مالكم ومال الحمار البيرمي صاحبوا نفذوا مطالب الدكاترة بدل يجوكم هنود يخلوكم تقولوا ان هذا الكريه عزالدين الهندي ،،،،، يا حلاتو .

الطبيب الامريكي يريد ان يلعب القولف ويرتاد النادي الخلوي الذي قد انضم اليه بعد ان تسلق سلم الوضع الاجتماعي . وتبقى هنالك المشكلة الجنسية فاذا كان الطبيب شابا غير متزوج فسيبحث عن الجنس بكل الطرق . وقد يتزوج من سودانية وهذا زواج قضاء الحاجة ينتهي بالطلاق او الهجر . او يكن الامر مشاركة في توسع دار المايقوما ، ولقد ظهر فيها اطفال بملامح الامم المتحدة . واذ كان متزوجا فلا يمكن ان يترك اطفاله في امريكا واوربا بسبب دراستهم وسينفصل عن الزوجة التي تبقى مع الاطفال ، وتصير حياة الاخصائي الذي تم استيراده بعقد دسم بائسة جدا ويصير الاداء اكثر بؤسا. لانه لا يستطيع مشاركة جيرانه في حفلات نهاية الاسبوع للشواء حول حوض السباحة ،لعب التنس ، صيد السمك او الغزلان كما تعود طيلة حياته . ويجب ان لا ننسى ان الطبيب الهندي او المهندس الهندي يعتبر نفسه في الدرجة الاعى في المجتمع ويترفع عن بقية البشر . وهذه الظاهرة نعاني منها في السويد اليوم بعد حضور الطباء العرب وبعض الاجانب ومنهم افارقة .

صديقي بهنام شاتو عراقي سرياني لا زمته بصورة يومية خلال مرضه لاكثر من سنة وتعاقدت مع الحانوتية السيدة تريزا من امريكا اللاتينية لدفنه . قطع جزء من قدمه اليسري ثم قطعت ساقة اليمنى . واخيرا قطعت ساقه اليسري ففقد الرغبة في الحياة . احتاج لعملية قلب . وتنقلنا في كل اقسام المستشفى الجامعي خاصة بعد ان احتاج لعملية غسل الكلى . وعندما يحول للجراحة مثلا لا يكون اعضاء فريق الجراحة على دراية بالتعامل مع المحاليل وعملية الغسل وكان فنيي الغسيل يحضرون من اقسامهم . وعندما نعود الى سكنه يحضرون بالصناديق المليئة بالمحاليل والمعدات وكميات ضخمة من اللطف الاحترام والابتسام . في المرات التي نتواجد فيها في العنابر التي يتواجد فيها الاجانب من ممرضين فنيين اطباء مثل العرب البوسنيين والاطباء الافارقة نجد التعالي الاستخفاف عدم الاهتمام ، على عكس الاطباء والبروفسيرات والمرضين السويديين الذين يعطون الانسان الشعور انه مالك المستشفى . والسبب هو ان بعض الاجانب يحضرون امراضهم الاجتماعية معهم ، من تعالي وكلفتة المريض واستخفاف بالآخرين خاصة الاجانب مثلهم من منطلق ..... لا تحسبني مهاجرا بائسا مثلك . الم تلاحظ انني مختلف عنك ؟ انا طبيب. احد العرب ويعمل في النظافة وجدني واقفا اما الحمام لأنني بعد عدم استطاعة بهنام الوقوف وفتح الباب في مقهى عام اضطررنا لاقتحام الباب . وصرت اقف دائما امام الباب الغير مغلق حتى اساعده في القيام والجلوس على الكرسي المتحرك . وبعد مرور الاطباء والممرضات وتبادل الابتسام ، اتي العربي سائلا لماذا اقف هنالك ؟ فقلت له انني في انتظار البص . وعندما سأل اى بص قلت له انه بص الاغبياء من امثالك . واستطيع ان اقول ان الممرضات الكينيات والتانزانيات تركوا سمعة رائعة وسط السويديين . كما صارت النظافة العناية بالمرضي تقديم الطعام والمشروبات تستوعب الكثير من الاثيوبيين والارتريين وهم محبوبون لدرجه عالية . الاخ اوكالو الذي يميل للامتلاء يقدم الطعام بتهذيب ولطف كان يهتم بصديقي بهنام طيب الله ثراه بطريقة خاصة وربما بسببي . وكان المرضى يجدون احسن معاملة منه .

في السويد لا يختلف لبس البروفسر عن عامل النظافة . الجميع يلبسون سروال المستقى الابيض مع قميص باكمام قصيره بدون ساعة خاتم او اضافات ويمنع استخدام العطور او الصابون المعطر . ومشكلتنا في السودان مصر وكثير من الدول اننا قد نبني افخر المستشفيات ولكن الممرض يأتي بالمواصلات العامة من منزل غير نظيف وظروف غير صحية . يحمل معه كل الجراثيم والفايروسات في جسمه وملبسه . ما هي فائدة المستشقى الفاخر اذا لم يتوفر لعامل النظافة او المطعم في المستشفى المسكن المعقول والملابس المعقمة . والهنود لم يشتهروا ابدا بالنظافة . اكثر من نصف الهنود حسب الاحصائيات لا يستعملون الصابون يستعملون الطين والتراب لغسل شعورهم .

جو الزمالة ، التجانس ، الصداقات والاحترام يخلق روحا جميلة في عالم المستشفيات ، الدكتور معاذ الخليفه جراح المسالك البولية قال لي انهم بعد عملية لخمسة ساعات متواصلة بدون اكل او شرب هرح الجميع لغرفة الاكل .وكان الكناسات يجلسن ويتمازحن ويشربن القهوة . وانتظر الجميع الا ان خلصن على راحتهن . فاشتكى دكتور معاذ . فقال له البروفسر هؤلاء زميلاتك ، انت لا تستطيع ان تجري العملية بدون عملهن المهم ولهن الحق في ان ننتظرهن . كيف سيتجانس الهنود مع السودانيين . ولمعلومية الجميع ،الهندوسي لا يسمح لغير الهندوس للشرب من نفس الصنبور معهم . واذا شرب المسلم مثلا بكوبهم فعليهم كسره او غسله بالماء والتراب سبعة مرات ،مثل الكلب اذا ولغ في الاناء بالنسبة للمسلمين .

اخي الدكتور عبد الرحمن عبد الحميد عثمان كان نجما في مستشفى سانت جوزيف وكميون هوسبتال في كوبنهاجن كما عمل وسكن في النرويج والسويد . تفاديا للضرائب الدنماركية المخيفة حاول العمل وهو يحمل درجة الدكتوراة وله ثلاثة تخصصات . لم يستطع مواصلة العمل في انجلترة لانهم اشتكوا من انه يقضي الكثير من الوقت مع المريض متأثرا بالاسكندنافيين الذي يعطون المريض ما لا يقل عن 15 دقيقة لنصف الساعة . وفي لندن طالبوه باعطاء المريض بضع دقائق فقط . والفايلات تحوي ملا حظات بالاوردو العربية الهندية والكثير من لغات العالم . عدم التجانس والتنافس في المستشفيات الامريكية والبريطانية سبب اخفاء المعلومات وكتابتها بلغة لا يفهمهاالآخرون . في اسكندنافية الحالة مثل كرة القدم الالمانية ،،، تيم ويرك ،، وليس فقط النجومية التي تسبب التنافس الذي قد لا يكون شريفا . بارك الله في التربية الاشتراكية . وبرضوا عاوزين تجيبوا هنود ؟

الاخ محمدعلي بشلوخه السودانيى المميزة اخصائي امراض النساء يعتبر نابغة في مجاله . ترك الدنمارك تحت ضغط من صديقه عبد الرحمن وذهب لمستشفي الجيزان مثل فراسان الذي بناه الدنماركيون واداروه لعشرة سنوات . في فترة بسيطة انقص محمد على العمليات القيصرية بنسبة 75 % . السبب ان الاطباء الهنود خوفا من المسؤلية وفقدانهم لوظيفتهم ، يجرون بسرعة العملية قيصرية عند اقل قدر من التعثر . بعد انتهاء عقددكتور محمد رفض التجديد كان الكتور العقيل نائب وكيل وزارة الصحة يطلب منه في كوبنهاجن العودة للعمل في السعودية ومحمدعلى رجل مرح يحب النكات ويرفض قائلا ياخي انا دكتور باخد مرتبي بعد الفراشين ويكفي انه زيك يكون رئيسي . ودكتور عبد الرحمن العقيل يقول له ضاحكا . انا حأخليك تأخد مرتبك اول انسان . لكن انا لا زم اكون رئيسك لان هذا هو القانون ... انا سعودي . طلب مني دكتور عبد الرحمن اقناع دكتور محمد على . رفضت قائلا كيف انصح انسان هو اعقل وافهم مني ؟ دكتور محمد على ذهب للعمل في قرينلاند لان جو العمل خانق في السعودية . وكان يقول انه يحس انه محبوب ومقدر في قرينلاند . والنساء العجائز في ياكوب هامن عاصمة قرينلاند يقلن . تريد ان نتعالج عند ابن اختنا دكتور محمد على . من المهم جدا ان يحس الطبيب انه يجد التقدير وان عمله مفيد للقرينلانديين الذين يجدون التفرقة في الدنمارك .

المهندس الدنماركي في السعودية المسؤول عن كل التيم الفني في المستشفى وبدونه يتوقف العمل . كان يقود سيارته في طريقه للعمل . وهو يسير ببطئ تراجع عامل اريتري في تعبيد الطرق واصطدم بسيارته وسقط ارضا . تم اعتقال الدنماركي ورفضوا الاستماع اليه وادخلوه الزنزانة وهي بدون مكيف . وبعد ساعات كان يعلن انه يريد الذهاب الى الحمام ويرفضون الاستماع اليه . وعندما وصله عبد الرحمن ومسؤول سعودي لان العمل في بعض الاقسام قد توقف كان قد اضطر على التبول في سرواله . وقرر الدنماركي مغادرة السعودية مباشرة بعد ان وضح ان الاخ الاريتري قد اصطدم بالسيارة ولم يصب بأذى يذكر .

في الخمسينات والستينات كان الاطباء الاجانب من اوربيين وغيرهم يحضرون للعمل في السودان ومنهم المصرين اليونان الايطال والانجليز وبعض الشوام . ولكن دكتاتورية نميري العسكرية حطمت الاقتصاد السوداني . وهاجر الاطباء . في الثمانينات كان مرتب الطبيب 150 جنيها 40 دولارا ومرتب شاويش الجيش اكثر من هذا وله مخصصات ومقدرة على شراء السلع الاستهلاكية باثمان زهيدة . وقضى المسخ مامون حميدة على الطب في السودان . وكان يقول انه لا يهتم اذا هاجر الاطباء . وتعرض الاطباء للصفع والاهانة من الامن والجيش. ولم تسلم حتى الطبيبات .

الاطباء الذين تحصلوا على فرصة للتخصص في السويد منذ ايام نميري كانوا من الكيزان . البعض تحصل على فرص بطرق شخصية . ولكن لم يسمح لهم بممارسة الطب الا تحت مسؤولية واشراف طبيب مسجل . والتسجيل للاجنبي كان يعني الحصول على اذن عمل وليس اذن دراسة اتقان اللغة السويدية بطريقة تامة كتابة وقراءة ، وان يمر بكورسات مكثفة حتى يعرف القوانين واللوائح وطريقة كتابة الرشتات والتقارير الطبية الخ . عندما انتقلت لمكتب كبير اقترحت على اربعة من الاطباء السودانيين استخدام المكتب القديم المجاور لمكتبي كعيادة لان الجيران اغلبهم من الاطباء والمبنى في اكبر ميدان في المدينة . وكانت احدى السكرتيرات تساعدهم في البداية وتحصلوا على سكرتيرة فيما بعد من اصول يونانية . اذكر ان الاخ اخصائي العظام عبد الرحمن ساتي كان يعمل في عدة اماكن . كان ينسى بعض المعلومات وبينما المريض في الصيدلية يتصلون لأن كمية الجرعات لم تكن في الوصفة وقد ينسى الرقم الشخصي او التوقيع. كنا نطارده في عدة اماكن قبل اصلاح الخطأ . لكل بلد قوانينها ولوائحها في ممارسة العمل الطبي . وحتى البروفسيرات السودانيين امثال الطبيب المشهور كنيش عندما ذهبوا لامريكا تعبوا قبل القبول بهم كاطباء امريكان . هل سيذهب الهنود من المطار للعمل في المستشفيات السودانية مباشرة .

احد الاطباء قديما في امدرمان اتاه احد اهل الشمالية وقال له قاعقوح وقعورد . وبعد التحصل على الترجمة عرف ان الرجل قاعد يقح وقاعد يورد او يعاني من القحة او السعال والحمى او الوردة . احدي الحاجات قالت للطبيب يا ولدي عندي خمة نفس وشحتافة روح . الهندي حيفهم ليكم ده ؟ اخي حسن ود مسار او حسن النمرطيب الله ثراه عندما كان في الجيش طلب اعفاءه من العمل وعندما سأله الطبيب عن العذر قال ... يا دكتور انا عندي وجع انقنوط وشهبندر في الضمير . وعرف الطبيب الذي كان تفتيحة انه ليس بمريض ولكن يطلب المساعدة بطريقة لطيفة . ولم يقم الطبيب بقوقلة الكلمات لكي يعرف ما هو المقصود . الكبتن السني الماظ عمل كمترجم في ليبيا وكان مع الاخ بشير يترجمون من اللهجو الليبية الغريبة الى اللغة الفصحى في الوثائق البلاغات والعرضحالات الخ . عرفت ان احد البدو احضر ابنه لمستشقى الجيزان فسأله الطبيب المصري عن سبب احضار الابن فقال البدوي ،، سلح ،، فسأل المصري اكثر من مرة سلح يعني ايه ؟ فقام البدوي بأخذ حفاظة الطفل المتلئة باسهال الطفل وضرب بها المصري على وجهه ولوث نظارته وقال هذا سلح .

قد يكون الطبيب رائعا في علمه ولكنه يحتاج للالمام بالحالة الاجتماعية وظروف الناس وتاريخ الامراض في المنطقة وسبل كسب العيش الخ . تجمع البعض من اطباء آل بدري ومنهم اخصائي الكلى ابراهيم بدري وزوجته اخصائية علم الامراض . واحتد النقاش ولم يصلوا لتشخيص للعمة فقال لهم العم علي بدري الذي كان وزيرا للصحة ومن الدفعة الاولى في كلية الطب . وتحصل على وسام الامبراطورية البريطانية لانه استنبط علاجا للسحائي في مراحله الاوبى عن طريف السلفا وعمم العلاج في العالم ، ان السبب هو نتوء في المصران . سخر الجميع من على بدري وقالوا انه قد نسى الطب .ولم يرد عليهم لانه كان قليل الكلام لايخاصم ابدا . بعد المختبرات والتحاليل والمناظير الخ . قالوا لهم ان السبب هو نتوء في المصران . لم يقرعهم على بدري وقال ان الامر بسيط ، قديما لم تكن هنالك معامل او المعدات والاجهزة الطبية الحديثة كان كل شئ يعتمد على الطبيب . ولقد مرت عليه تلك الحالة كثيرا .

الدكتور وابن العمة سعود خالد موسى خالد تخرج كأخصائي اطفال . وكان يمثل الطبيب الجيد بالنسبة لفهم السودانيين الغريب .... شحمان لونه فاتح وشعره سبيبي . احد الاخوة اخذ والدته لصديقه الاخصائي رفضت التعامل معه . عذرها .... هو كان دكتور بعالج مالو زي المسواك ؟ من اول الحالات كانت طفل قد لدغته عقرب . وهذه حالة يعالجها ابسط مساعد حكيم او ممرض في السودان . ولكن وقف حمار الشيخ في العقبة . العقارب لا تتواجد في برلين . سأل الشافع العقرب عضتك كيف فقال انه طارد العقرب التي دخلت جحرا وعندما ادخل اصبعه ليخرج العقرب لدغته . فقبض على وجنة الطفل وقال .... انت البوديك للعقرب شنوا ؟ ليس هنالك من يصلح للعمل في السودان احسن من الطبيب السوداني . عبد الرحمن عبد الحميد الذي كما قلت يحمل شهادة دكتوراة وله ثلاثة تخصصات قدمت له طلب صديق طبيب سوداني وشهاداته لمساعدته في الدراسة والتخصص . والطبيب قد عمل في السودان لسبعة سنوات . فقال لى مباشرة ....طبيب اشتغل في السودان 7 سنين بيعرف طب اخير مني .وكان وقتها قد عمل لربع قرن . وواصل .... انا لمن اتخرجت كنت الطالب الوحيد في دفعتي الشارك في ولادة . في اوربا الطلبة كتار والمدرجات مليانة. في السودان الطبيب هو جراح بتاع باطنية امراض نساء وولادة معمل داية الخ . انحنا هني كل حاجة جاهزة والمعدات بتطور بالشهور . قبل 6 سنوات تواجدت في مقهي الاخ الصربي ميلي . واندفع ثلاثة من الالبان واحدهم يشهر مسدسا فقام الاخ بيكيم الالباني المقصود بضربحامل المسدس بالكرس الا انه نجح في اطلاق رصاصة مرت امام الغجري العجوز الذي اصيب بنوبة قلبية . وفي دقائف وصل رجال الاسعاف . وطرحوا ،،فشو ،، على الارض ومن صندوق صغير الصقوا اسلاكا بجسمه . وكان الصندوق يطلب منهم وضع المريض في وضع معين ومراقبة لسانه ثم اعطاءة نصف جرام من دواء ثم بعد مده جرام كامل في دواء آخر طالبا منهم وسادة وتمديد رجلي المريض واشياء كثيرة لا اذكرها مثل طلب اعطاء المريض فرصة ليرتاح وينقل لهم حالة المريص ضغطه نبضه الخ. ثم حملوه على نقالة وذهبوا به وبعد ايام كان فيشو يجلس على نفس المقعد . فقال الاخ ايفان كرنة الكرواتي . لماذا يحتاج الانسان لطبيب اليوم ؟ بهذا الصندوق يمكن ان اذهب الى قريتي واصير طبيبا في كرواتيا . ان عندنا خيرة الاطباء تنقصنا المعدات والارادة عن الابتعاد عن فكرة ان الطب وسيلة لذبح المريض وهذه سنة الكيزان .

في 1989 اخبرتني السكرتيرة ان الدكتور ابراهيم مصطفي يبحث عني . فاسرعت اليه في المساء . وكان فرحا جدا بمقابلتي . لان شركة ،، راديو ميتر،، الدنماركية والتي تنتج المعدات الطبية ومنها معدات جراحة القلب المفتوح التي كانت في مستشفى الشعب . قد اعلموه بانني وكيلهم .

دكتور ابراهيم مصطفى الرجل الجنتلمان طيب الله ثراه هو اخ الاخت نور زوجة توأم الروح بلة وهي ابنة اخت مولانا وبطل اكتوبر عبد المجيد امام عبد الله . الالواح الاكترونية للمعدات قد تم العبث بها !!!! وتعطلت المعدات . عندما عانى الملك خالد من قلبه طلب من البريطانيين اعطاءه خيرة اخصائي القلب عندهم ، فاعطوه ما عرفوه بالمايسترو الدكتور ابراهيم مصطفي . اشهر اطباء القلب في العالم مجدي المصري ذكر على رؤوس الاشهاد انه يدين لابراهيم مصطفى لانه قد علمه ودربه . مشكلة المايسترو انه مثل اغلب السودانيين يمارس التواضع ولا يسوق نفسه .

قبل وفاة الملك خالد طلب من المايسترو ان يطلب ما يريد رفض رفضا تاما فكرة المكافأة ولكن طلب معدات لعيادة القلب المفتوح للسودان . طلب منه تحديد السعر رفض استلام المال ، حضر للدنمارك واختار المعدات ودفعت السعودية مباشرة . وقتها لم اكن الوكيل ولكن بعد عقودات في السعودية والامارات صرت وكيلهم في السودان ولم استلم مليما واحدا من مبيعات السودان . عندما اتصلت بالدنماركيين بخصوص قطع الغيار . قالوا لي ان معداتهم موجودة في كل العالم والمايسترو كان الطبيب الوحيد الذي تعلم الكثير عن المعدات وطريقة استخدامها وصيانتها ووقف على طريقة تركيبها . كما رفض اى فكرة للحصول على عمولة او هدايا ، ولهذا سيرسلون فنيا في طريقه للليبيا للسودان لصيانة المعدات بدون مقابل احتراما للمايسترو . المايسترو عاد للسودان وعاش في شقة ملك لجامعة الخرطوم . فقد حياته عندما انفجر البوتاجاز واراد انقاذها وماتا سويا . يمكن قوقلة شوقي بدري المايسترو ابراهيم مصطفى .

الهندي اللذي يريد استيراد الهنود يعرف ان نظامه قد طرد اعظم الاطباء ، النساء والرجال من السودان . يكفي ما قاموا به ضد اعظم السودانيين وهم المسيحيون السودانيون الذين تفرقوا في استراليا اوربا وامريكا . هل وسط الهنود امثال المايسترو ؟

كركاسة

لخمسة ساعات كنت اشاهداليوم سباق الماراثون في اسطوكهولم . لقد فاز بالسباق اثيوبي محطما الرقم القديم والثاني كان اثيوبيا والثالث كيني ، وفازت اثيوبية بالمركز الاول . وكان اثنان من السويديين وهما من اصل اثيوبي في المركز الخامس والسادس . وكان السويديون يحيونهم بحراة وفخر . السيد كنوت السويدي عمره 91 سنة شارك في السباق الذي هو 42 كيلو متر . بينما العالم يحتفل ويسعد، يعيش الشعب السوداني في تعاسة كاملة بسبب الزعانف امثال الهندي والكيزان .







شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 122
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 122


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


شوقي بدري
شوقي بدري

تقييم
0.00/10 (0 صوت)