. .
...
السبت 20 يوليو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
مركز الصادق المهدي للتوفيق الاسري والحزبي
...
مركز الصادق المهدي للتوفيق الاسري والحزبي
07-08-2019 10:38




08/07/2019م

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مركز الصادق المهدي للتوفيق الاسري والحزبي

ليس هو الوعد الاول الذي يصدر من الحبيب السيد الصادق المهدي باعتزاله العمل الحزبي اليومي والتفرغ للتأمل والتخطيط الاستراتيجي ووضع معالم علي طريق الاجيال تستضئ بتجربته وتصديقنا له في هذا التصريح الذي اطلقه يأتي بعد منازعته في رئاسة مجلس الوزراء باعتباره اخر رئيس وزراء شرعي فات عليه سهوا أو انساه الشيطان أن يطالب بالمنصب طوال ثلاثين من عجاف السنين قضيناها في قبضة من انتزع بدبابته الحكم من السيد الصادق منتصرا لصهر الحبيب في خدعة لا تليق سارت بها الركبان وتموضعت في كتاب تاريخ السودان عارا يصبغ الحركة الاسلامية.

جدلا صدقنا الحبيب واعتزاله ونحن ابناء الجيل الذي تربي علي أهزوجة ( الصادق أمل الامة )—لعمري كانت هي أيضا كذبة وعندما انخنا المطايا بعد طول تسفار فاذا الحبيب الصادق سراب لا يروي عطشا و(قربنا) ضامرة في حال الجفاف والعطش يحز حلوقنا والماء ما زال مطلب عصي المنال فالصادق شق الحزب وبيت المهدي ينازع العم الهادي المهدي في رئاسة الحزب كما نازع الصادق المحجوب في رئاسة الوزارة وأبا سامي أفضل رئيس وزراء وما زال و عجزت تجارب السودان أن تنجب كما المحجوب صنوا واذا كانت من توبة وعودة للحق فالصادق اولي بها في هذه السن المتقدمة واقامة مركز باسمه هو الاجدي لمعالجة التوفيق الاسري والحزبي واعادة اللحمة الي بيت المهدي وضم أطياف حزب الامة واشلاء ما تبقي منه في حزب واحد لا يري في شخص رئيس الحزب الا عامل وخادم لجماهير الحزب لدورة واحدة ثم يترجل ويفسح المجال فلكل زمان رجال.

مركز الصادق المهدي للتوفيق كفارة عن مقالات أطلقها الصادق في سنوات حكمه المتفرقة كانت وبالا علي البلاد ومنها ما كان استعلاء علي اتباع الديانات الاخري من أهل السودان فأهل القبلة لهم الحظوة مما يفهم ضمنيا تقليل شأن من هم علي غير دين الصادق فسرت موجة الشروخ في جسم السودان الواحد فهبت جبال النوبة تسابق جنوب السودان في شق عصا الطاعة ولهم كل الحق فالوطن السودان لا يحتمل التجزئة وتلك الروح سار بها ( الاخوان) في حملاتهم الجهادية والصادق يراقب الامر كأن السودان كوكب بعيد ينشطر او لا فالصادق لا يهمه اطلاق نداء أو السير بين صهره الترابي ودعوة انفصال جنوب السودان.

مركز الصادق المهدي ربما كان لسانا جديدا ينقل فيه الصادق الخطاب ويبتعد عن مفردات ومخرجات ( حفرة الدخان) و(الباب يفوت جمل) الي خطاب لا يجاري فيه أهل الانقاذ ويسمو به ليعود زعيم امة وثق فيه جيلنا ( الصادق امل الامة) وفي هذا العمر لابد من وقفات ومراجعات فلم يبق الا القليل من مقبل الايام.

مركز الصادق المهدي للتوفيق يبحث ايضا القيادة الجماعية لاهل السودان التي فجرت بذرتها ثورة الشباب في ديسمبر 2018م فأرست للعمل القيادة الجماعية لتخرج السودان من تمجيد الزعيم الازهري و عبود جبل الحديد وأبو هاشم والصادق امل الامة ونميري أب عاج والبشير الذي لابديل له الا البشير فعمدت ثورة الشباب الي طرح القيادة الجماعية في ثوب تحالف حزبي عريض يتفق علي بناء السودان (حنبنيهووطن ) وما زالت فرصة الحبيب الصادق في العودة الي حضن الجماعية والتواضع للاستماع والاستنارة بالراي الاخر فجولة الي أقاليم السودان في طواف حزبي وأسري بما غيرت الكثير من المفاهيم لدي الحبيب الرمز وهو يرسل الوعد هذه المرة .

وتقبلوا أطيب تحياتي

مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 32
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 32


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد

تقييم
0.00/10 (0 صوت)