. .
...
السبت 17 أغسطس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
تعيين المدير بـ(مظاهرة) وإقالته بـ(وقفة) !!
...
تعيين المدير بـ(مظاهرة) وإقالته بـ(وقفة) !!
08-08-2019 11:08




شهادتي لله
تعيين المدير بـ(مظاهرة) وإقالته بـ(وقفة) !!

تسيير مظاهرة داخل وزارة أو منشأة للمطالبة بإقالة المدير أو الوكيل ، وبالعدم الإضراب ، هي بدعة وضلالة جديدة من ضلالات الشيوعيين وكوادر اليسار (القحتاوية) ، والانتهازيين والمتلوِّنين من أتباعهم ممن ركبوا موجة الثورة بعد (11 أبريل) في الخدمة المدنية .
حدث هذا الفعل الشائن القبيح في الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء ، وحدث في مستشفى إبراهيم مالك ، وتكرر في بعض المؤسسات العامة والبنوك التجارية وسيتكرر كثيراً خلال سنوات الانتقال الثلاث !!
إنها حملات ابتزاز أرعن ، وتكسير وتدمير للخدمة المدنية في السودان ، فإذا كانوا قد اتهموا (الإسلاميين) بتشريد الكفاءات (المُسيّسة) ، كما فعل الشيوعيون في مطلع عهد (مايو) مُطبقين شعار (التطهير واجب وطني) الذي بموجبه أيضاً طردوا الكفاءات المخالفة لليسار ، فإنهم بذات الغباء القديم يريدون أن يكرروا أخطاء الحزب الشيوعي والقوميين العرب في النصف الأول من سبعينيات القرن الماضي وأخطاء الإسلاميين في النصف الأول من التسعينيات ، وقد اكتشف الإسلاميون خطل الفكرة ، فانفتحوا على كل الكفاءات (غير المنتمية لهم) بنهاية عقد التسعينيات ، والدليل أن وزارات مثل الخارجية شهدت خلال العشر سنوات الأخيرة تصعيد مئات السفراء (الكارير) من غير (المنتمين) ، كما حفلت وزارة الصحة والمستشفيات بآلاف الأطباء من المعارضين للنظام ، وظل أعضاء (لجنة الأطباء المُعارِضة) موظفين في الدولة ولم يتم فصلهم من الخدمة لأسباب سياسية حتى صباح الانقلاب (11) أبريل ، وكذا الحال في جميع الوزارات والولايات وأجهزة الإعلام من صحف وفضائيات وإذاعات خاصة توظف وتعلم وتدرب فيها كل كوادر (تجمع المهنيين) من صحفيي اليسار وغيرهم .
الاستجابة لهذه التحركات التخريبية يعني القضاء على ما تبقى من نُظم إدارية في دولتنا ، ويعني ضرب القوانين واللوائح والإجراءات المحاسبية ، ونسف كل بناء الخدمة (المدنية) التالد والتليد في السودان ، ليحل محلها هتاف (مدنيا ووو) المُبهم !!
إن تهاون المجلس العسكري الانتقالي ومن بعده مجلسي السيادة والوزراء ، في التعامل مع هذه التصرفات الفوضوية سيؤدي إلى اقتلاع جذور الدولة السودانية ، غض النظر عن انتماءات وولاءات بضعة مديرين ووكلاء وزارات يمكن إعفاؤهم بإجراءات إدارية معلومة وفق القانون ، وإلا فكيف سيتمكن مدير جديد موالٍ لـ(قحت) من تسيير دولاب العمل في أي مؤسسة ومحاسبة العاملين وضبط إيقاع العمل ، إذا كان يعلم أنه أتى مديراً بقرار من عشرين عاملاً تجمهروا ونظموا وقفة احتجاجية ، ويمكن إقالته واستبداله بمدير (قحتاوي) آخر بوقفة احتجاجية مماثلة !!
هذا عبث .. فاتركوا العبث يا قوم (قحت) ، فسترتد عليكم سهامكم ، وما صور الوقفات الاحتجاجية لعدد من الشباب البريء متسائلاً عن مصادر تمويل إيجارات مقار حزب المؤتمر السوداني وتجمع المهنيين في أحياء الخرطوم المخملية ، سوى بداية للهجمات العكسية !
و(البِلِدِ المِحن .. لابد يلولي صُغارِن ) .

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 38
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 38


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين

تقييم
0.00/10 (0 صوت)