. .
...
الأحد 15 سبتمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
بكري (العسكري)
...
بكري (العسكري)
09-11-2019 02:03




بكري (العسكري)

محمد عبدالماجد


(1)
· مع ان الاخ الاستاذ بكري المدني يُقرن اسمه بالمدنية، وهو احد الاقلام التى يفترض ان تدعو للحرية والشفافية والديمقراطية (بعد 30 سنة كبت)، كتب امس في مساحته بالزميلة (السوداني)، اغرب ما وقعت عليه عيني بعد الثورة، وهو في جرأة يحسده عليها اسحاق احمد فضل الـله نفسه، كتب في زاويته (الطريق الثالث) تحت عنوان (اين حميدتي)، عموداً صحفياً يدعو فيه بتعدٍ واضح على الثورة ومكتسباتها الى ان تكسر (الوثيقة الدستورية)، وان تطمس لوائحها وقسمها، وهو يبشر او يمهد منذ الآن الى ان يكون حميدتي مرشحاً في الانتخابات القادمة، ليكون رئيساً للسودان في اول انتخابات شرعية وحرة ونزيهة بعد الثورة.
· عمود الزميل بكري المدني هذا ينقله بجدارة لا نشاهدها في ألعاب (الاولمبياد) وارقامها القياسية الى ان يكون اسمه (بكري العسكري)، بدلاً من (بكري المدني)، وهو ينصرف ذلك الانصراف السافر والكلي نحو (العسكرية).
· يمكن ألا ندرك النجاح، ويمكن ألا نحقق المراد، ويمكن ان تكون هناك اخفاقات ونقص وربما فشل، ولكن في كل الاحوال تبقى المبادئ والمثل والقيم ثابتة وراسخة، حتى وان لم ندركها.
· إن لم نبلغ (الفضيلة) فلا يعني ذلك ان ندعو للفسوق.
· لا أحد يمكن ان يدعو الى خرق الوثيقة الدستورية هكذا جهاراً نهاراً.
· الاستاذ بكري المدني كتاباته في الفترة الاخيرة لم تكن تختلف كثيراً عن كتابات الاستاذ محمد حامد تبيدي في ظل (اندهاشاتهما) الدائمة بمحمد حمدان حميدتي عضو مجلس السيادة، وكأن ما قام به حميدتي وما حدث منه يدعو الى ذلك (الاندهاش)، والثورة السودانية قدمت لنا شباباً في مقتبل العمر قدموا حياتهم بصورة (بطولية)، وبمواقف جليلة وقوية لا نجدها حتى في كتب التاريخ، ولا نشاهدها في افلام الخيال العلمي.
· ماذا يساوي ما قدمه حميدتي امام الذي قدمه الاستاذ احمد الخير والدكتور بابكر عبد الحميد والشهيد عبد العظيم وحسن طلقة وعبد السلام كشة وعباس فرح ومحمد هاشم مطر والطفل محمد عيسى كوكو الذي قتل لأنه كان يحرس حجارة...لا سلطة ولا منصب ولا مال...لا مترة ولا حواشة.
· هل يمكن أن نترك كل اولئك الشهداء وما قدموه من قيم ومثل، ونندهش بما يقدمه حميدتي من واجبات يفرضها عليه المنصب والدستور، وينال عليها الجزاء والشكر والمقابل الوظيفي والمادي بعد ذلك.
(2)
· عمود الزميل بكري المدني امس كان يدور حول (تمجيد) حميدتي وترسيخه باعتبار ان الكثير من الأزمات وقعت في الفترة الاخيرة ولم نجد غير حميدتي لحلها والتغلب عليها.
· قال (المدني) في ذلك إن البشير عندما اشتد عليه اوار الثورة وكاد بعض الثوار ان يقتحموا بيته، لم يجد غير الفريق اول محمد حمدان حميدتي ليحميه ويحمي اسرته.
· وقال (المدني): (وعندما احتاج الثوّار والثورة للحماية لم يكن هناك غير الفريق اول حميدتي ليقوم بتلك الحماية).
· لن نفاصل (المدني) في ذلك، ومجزرة (فض الاعتصام) التى حدثت في ساعات السحر في آخر ايام شهر رمضان المبارك وقتل فيها وفقد الكثيرون، تثبت عكس ذلك الذي يروج له المدني.
· ويقول (المدني): (عندما احتاج الشعب الى من يحميه من العصابات المنظمة وقطاع الطرق الذين استغلوا حالة السيولة الامنية.. الى آخره، لم يجدوا غير حميدتي).
· من يحمي من؟... ومن هو المسؤول عن حالة السيولة الأمنية؟
· الامم المتحدة الغريبة علينا.. والمنظمات الأجنبية تقوم بحماية المدنيين، والاتحاد الافريقي يلزم ذلك ويحرس.. هل نستكبر ذلك من حميدتي وقواته التى خرجت من هذا الشعب وكوّنت من أجله؟
· هل يمكن أن تشكر طبيباً يعمل في مستشفى حكومي على قيامه باجراء عملية لاحد المرضى اثناء ساعات عمله الرسمية؟
· على ذلك يمكن ان ندعو لأن يكون محمد الحسن لباد رئيساً للسودان، ونرمي كل القوانين واللوائح التى تقف دون ذلك.
· ويذهب (المدني) الى ان يقول: (عندما اقتتلت القبائل في شرق السودان كان مطلب الجميع على خط الاشتباك وصول قوات الدعم السريع... وعندما اجتاحت السيول بعض مناطق الشمال لم يكن هناك غير قوات الدعم السريع).. وهذا أمر قام به امراء العرب بعقالاتهم (الخليجية)، أنحسبه كثيراً على حميدتي ابن هذا الوطن حتى نشكره عليه.
· السؤال الذي يفرض نفسه هل إن لم يفعل حميدتي ذلك ولم تقم قوات الدعم السريع بهذه الواجبات، هل يمكن أن يكون حميدتي وقواته في ذلك الموقع القيادي والسيادي في الدولة؟
(3)
· من بعد ذلك السرد (الإعلاني) لمواقف حميدتي وأعماله يختم بكري المدني عموده بقوله: (لتعلم قوى الحرية والتغيير ان الوثائق التى كتبتها وخرقتها والالتزامات الاخلاقية بعدم ترشيح وتعيين المتفاوضين في السلطة ولم توف بها، لن تكون ملزمة لانصار القائد حميدتي، وللرجل انصار سيحملونه على الترشح لموقع الرئيس حال انتهاء الفترة الانتقالية، وربما اجلسوه مجلس الرئيس).
· وكأن (المدني) يقول إن كل ما قام به حميدتي وما شكره هو عليه كان لأجل ذلك ... لأجل أن يكسر (الوثيقة الدستورية) ويترشح في الانتخابات القادمة ويكون رئيساً للجمهورية.
·الدعوة إلى عدم الالتزام بالوثيقة الدستورية والتبشير بعدم الوفاء بها، هو شيءٌ أسوأ من (كسر الوثيقة) نفسه .. ولا احسب ان حدوث خروقات في الوثيقة مبرر للمزيد من الخروقات.. الرهان الآن والتنافس ليس على المزيد من الخروقات، وإنما على المزيد من الانضباط والالتزام واحترام الدستور والشعب.
(4)
ــ بِغم
· المواقف والواجبات التي تنتظر (المقابل)، وإن كان ذلك من باب ذلك (الثناء).. هي في الغالب (دعاية) تؤدي إلى نتائج عكسية، غير التى ينتظرها المعلن عنه.





شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 52
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 52


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجد

تقييم
0.00/10 (0 صوت)