. .
...
السبت 21 أبريل 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
..
الأخبار
اخبار سياسية
حركات التمرد.. عقبات في طريق التوافق بين الخرطوم وجوبا
Propellerads
حركات التمرد.. عقبات في طريق التوافق بين الخرطوم وجوبا
حركات التمرد.. عقبات في طريق التوافق بين الخرطوم وجوبا
01-11-2017 11:52
صحيفة الحوش السوداني

الحوش السوداني - متابعات

طفت الخلافات من جديد على سطح العلاقات بين الخرطوم وجنوب السودان، ودخل على خط الخلافات المتمردون المسلحون الموالون لجوبا وهم الفصيل الأكبر الذي يستفيد من أموال البترول، الأمر الذي يعرقل التوافق بين الخرطوم وجوبا بحسب مراقبين.


وتجددت الاتهامات المتبادلة بين المسؤولين فى الخرطوم والجنوب السوداني بخصوص ديون الجنوب الخاصة برسوم مرور البترول عبر الخرطوم، ما يجعل فرص تسوية الخلافات بين الجارتين أمراً صعبا بين دولتين كانتا كيانا واحدا.

وجنوب السودان منطقة غنية بالموارد الطبيعية من أهمها البترول الذي يعتبر من أهم الصادرات حيث تتركز فيه نسبة 85% من احتياطي السودان السابق، وتتركز الثروة البترولية والمعادن في مناطق النوير"بانتيو" والدينكا "فلوج" "وعداريل".


ويمثل المتمردون السودانيون بفصائلهم المختلفة والمتمردون الجنوبيون العقبة الكبرى في طريق التوافق بين الخرطوم وجوبا، في وقت يرى فيه مراقبون أن ثمة شيئًا خفيًا يحرك العلاقة بين الجارتين نحو الأسوأ كلما تقدمت إحداهما نحو الأخرى.

ورغم تأكيد الرئيس السوداني عمر حسن البشير مسؤولية بلاده تجاه "من كانوا جزءا منها"، مناديًا بضرورة التوافق داخل جنوب السودان، تأتي تصريحات من مسؤولين آخرين منافية لذلك الاتجاه.

وكان جنوب السودان قد انفصل عن السودان عام 2011 بعد استفتاء شعبي دعمته الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلا أن الانقسام خلف الكثير من المسائل العالقة، من أبرزها ترسيم الحدود وتصدير النفط عبر أنابيب السودان، والسيادة على منطقة "آبيي" فضلاً عن النزاع المسلح باستخدام المتمردين من الجانبين.

مفاوضات

وبعد جولات من المفاوضات توصل الجانبان في أديس أبابا إلى اتفاق تعاون في عام 2012 يضع أطرًا لتطبيع العلاقة بين الدولتين الجارتين، لكن تنفيذ الاتفاق مر بمراحل من التأزم والاتهامات من الجانبين بدعم حركات التمرد في كل منهما.

بدوره دعا رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس الوطني الفريق متقاعد أحمد التهامي حكومة جنوب السودان لإصدار قرار واضح بطرد الحركات المتمردة من أراضي الجنوب.

وأبدى أمله في أن يكون لقاء قادة جوبا بالحركة الشعبية- قطاع الشمال بمثابة إنذار نهائي بخروج الحركات وتنفيذ اتفاقية الترتيبات الأمنية بين البلدين، معلنًا في تصريحات صحفية رفض بلاده "أي اتفاقات لجوبا مع المتمردين السودانيين تحت المنضدة".

صعوبة التوافق

فيما يرى الناشط السوداني عمر عبدالظاهر، أن هناك عوامل ومؤشرات كثيرة تقول إن التقارب بين جوبا والخرطوم سيكون صعبا للغاية، وذلك بسبب عدم ربط الجنوب برياً فى ظل أي حكومة وطنية وهذا يعنى عدم التواصل الشعبى الفعلى.

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية": "أيضاً اندلاع الحرب الأهلية بإعلان النميرى العمل بأحكام الشريعة الإسلامية، فضلاً عن انقلاب البشير الذى أجج الحرب فى الجنوب رافعا شعار الجهاد".

ولفت إلى أن انفصال الجنوب ترك أثرا سلبيا في نفوس النظام السوداني بل والشعب السوادني بشكل عام تجاه الجنوب الذي يعتمد على المتمردين في التفاوض مع الشمال في المصالح المشتركة بينهما، مؤكداً أنه لن يكون هناك سلام بين الدولتين في ظل استمرار تواجد المتمردين.

الدبلوماسية هلى الحل

بدوره قال المحلل السياسي السوداني أحمد يوسف، إن الخلافات دائما بين الدول تكون بيئة خصبة لتنامي الجماعات المسلحة التي تكون أول المستفيدين من تلك الخلافات، لافتاً أن استمرار الخلاف بين الجنوب والشمال سيعزز من دور المتمردين عند الطرفين وهذا لن يكون في مصلحة السودان.

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن الجنوب يعتمد بشكل كبير على المتمردين، في حين أن الخلافات بين دولتين كانتا مكونا واحدا قبل خمس سنوات لابد أن تحل دبلوماسياً عن طريق التفاوض والجلسات الودية.

وأوضح أن أي ممارسات غير قانونية من الجنوب تؤكد أنه لم يصل إلى وضع الدولة، كما أنه بذلك يتعامل بمنطق التمرد، داعيا الطرفين إلى استيعاب بعضهما البعض وعدم السماح لأي جهه خارجية التدخل بينهما خاصة أن هناك قوى إقليمية تسعى أيضًا لتأجيج الصراع من أجل مصالحها.

Propellerads
شارك بتعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 209


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 209


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
هنادي الصديق
هنادي الصديق شكاية وزير
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصإن فاتك الميري
د. يوسف الطيب محمد توم / المحامى
د. يوسف الطيب محمد توم / المحامىالبروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء.
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهحرائق النخيل وحكومة محترقة!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصالنمرة غلط
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجد(مانهولات) الطيب مصطفى!!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهسمين بالحيل !!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهﺳﻤﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﻴﻞ !!
ابراهيم مؤمن امين
ابراهيم مؤمن امينإبليس فى محراب العبوديّة
الفاتح جبرا
الفاتح جبرايا وحشين
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىكُلو وارد..!!
د . احمد محمد عثمان ادريس
د . احمد محمد عثمان ادريس(اسماء في حياتي)
د . احمد محمد عثمان ادريس
د . احمد محمد عثمان ادريس(قضايا المراة والطفل)
د. أحمد الياس حسين
د. أحمد الياس حسينتاريخ غرب السودان القديم
د . احمد محمد عثمان ادريس
د . احمد محمد عثمان ادريس(اغتصاب معلمه روضة لتلميذتها)
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهعفن السجم
الفاتح جبرا
الفاتح جبراجحا والفساد
صلاح احمد عبد الله
صلاح احمد عبد الله خارطة طريق.. لقروووشنا؟!