الأربعاء 26 يوليو 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
مرحبا بكم في صحيفة الحوش السوداني
..
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
كيف صار المستشار السعودي طه بن عثمان نعامة السلطان التي يخافها الجميع
Propellerads
كيف صار المستشار السعودي طه بن عثمان نعامة السلطان التي يخافها الجميع
كيف صار المستشار السعودي طه بن عثمان نعامة السلطان التي يخافها الجميع
بقلم: ثروت قاسم
07-15-2017 10:29
صحيفة الحوش السوداني



كيف صار المستشار السعودي طه بن عثمان نعامة السلطان التي يخافها الجميع ؟



ثروت قاسم



Email: [email protected]



1- كيف صار المستشار السعودي طه بن عثمان نعامة السلطان التي يخافها الجميع ؟



تقول الاسطورة ان سلطان الفاشر المستبد الدموي كان يملك نعامة يحبها ويدللها حتى صارت بدورها مستبدة تعامل الناس بقسوة ، ولا يجرؤ احد على الشكوى ضد النعامة خوفاً من بطش السلطان .



طفح استبداد النعامة ، فذهبت زمرة من الناس لتشكو النعامة للسلطان .



قال :



ان شاء الله خير ، ما خطبكم ؟



قالوا :



النعامة سيدى السلطان ؟



قال غاضباً ومزمجراً والشرر يتطاير من عيونه :



النعامة مااالااا ؟



قالوا بصوت خفيض :



النعامة سمحة لاكين دايرة ليها ظليم سيدي السلطان !!



الظليم = ذكر النعام .



في قصتنا التي نحن بصددها يمثل النعامة : المستشار السعودي طه بن عثمان بن الحسين .



ويمثل السلطان : صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان .

صار الكل والجميع في السعودية يعمل الف الف حساب للمستشار طه بن عثمان ، النعامة المقدسة ، لانهم يعرفون انه باعين الامير ( وأصبر لحكم ربك ، فإنك بأعيننا ) .



صار المستشار طه بن عثمان مسؤولاً عن كل وجميع ملفات الدول الافريقية جنوب الصحراء ، بإستثناء مصر وبقية الدول العربية الافريقية شمال الصحراء التي تتبع لعادل الجبير ، وزير الخارجية .



2- سبب إعفاء الفريق طه عثمان ؟



في يوم الخميس 15 يونيو 2017 ، صدر قرار رئاسي بتعيين الاستاذ حاتم حسن بخيت مديراً لمكاتب الرئيس البشير ، وفهم الناس ، تلقائياً ، إعفاء الفريق طه عثمان من مناصبه ، وإن لم يصدر بيان رئاسي بالإعفاء حتى تاريخه . وبالتالي لم يصدر بيان رئاسي يشرح اسباب الإعفاء . ومن ثم تكاثرت الشائعات والاشاعات عن اسباب الاعفاء .



آخر هذه الاشاعات عن سبب إعفاء الفريق طه عثمان نقلته صحيفة ( قرار ) التركية في عددها الصادر يوم الثلاثاء 11 يوليو 2017 .



قالت :



بشرهة مليونية ، اقنعت ابوظبي ، بالتنسيق مع الرياض ، الفريق طه عثمان ، بنقل 10 الف من الجنود السودانيين المتواجدين في إطار عاصفة الحزم في اليمن ، بطائرات اماراتية إلى الجانب السعودي من الحدود القطرية - السعودية، تمهيداً لإدخال هذه القوات إلى داخل قطر، في ساعة الصفر ، ومن ثم تنحية الامير تميم ، عبر استغلال حالة الفوضى التي ستعقب ذلك.



لاحظت المخابرات القطرية نقل اعداد كبيرة من الجنود السودانيين من اليمن نحو الحدود القطرية - السعودية، مباشرة بعد إعلان الحصار على قطر في يوم الاثنين 5 يونيو 2017 .



نور امير قطر الرئيس البشير بالمخطط .



بعد التحريات اللازمة ، أفشل الرئيس البشير المخطط ، واعفى الفريق طه عثمان من جميع مناصبه .



بالطبع لا يمكن تصديق تقرير صحيفة ( قرار ) التركية المُختزل أعلاه ، ببساطة لان القاعدة الامريكية في العيديد وبها 10 الف من العناصر المدربة على حروب الجيل الرابع ، تعرف دبيب النمل في قطر ، وما حواليها . وقطعاً سوف توقف تقدم الكتيبة السودانية قبل دخولها إلى قطر ؟



ولكن وللأسف نظام البشير والمستشار طه لا يضعان النقط لا فوق ولا تحت الحروف ، ومن ثم هذه الاشاعات من الحقائق البديلة وما بعد الحقيقة .



لا يملك المستشار طه بن عثمان رفاهية متابعة ما تكتبه عنه الصحف والوسائط الاجتماعية من اشاعات ، رغم توكيده للعكس . فهو مشغول هذه الايام بالتحضير للقمة السعودية - الافريقية التي يزعم عقدها في يوم الاحد 31 ديسمبر 2017 ، لتصادف عيد ميلاد خادم الحرمين الشريفين ال 82 ، إذ راى جلالته النور في يوم الثلاثاء 31 ديسمبر 1935 ، بعد ميلاد السيد الامام يوم الاربعاء 25 ديسمبر 1935 ، بستة ايام قصار .



قال :



إننا هاهنا قاعدون . ونحن المنصورون ، بل نحن الاعلون ، ونحن المسيطرون على مليارات ابونا البشير ، وإن جندنا لهم الغالبون .



في يوم قال كارل ماركس :



History repeats itself, first as tragedy, second as farce .



يكرر التاريخ نفسه كمأساة ، وفي المرة التالية كمهزلة .

بهذا يسدل الستار على مأساة الفريق طه عثمان لتبدأ ملهاة او مهزلة المستشار طه بن عثمان ؟



ولكن دعنا نبدأ الملهاة من طقطق .



3- سمو الامير وصديقه الوفي طه ؟



تختصر الميديا الغربية اسم صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بالاحرف الاولى من اسمه بلغة العجم اللاتينية ، كما يلي :



Mohamed Ben Salman or MBS



في يوم الخميس 22 يونيو ، كان اول قرار إتخذه MBS بعد البيعة ، هو تعيين صديقه السعودي الجنسية السوداني الاصل الفريق طه عثمان الحسين ، مستشاراً في البلاط الملكي للشؤون الافريقية ، ومسؤولاً مسؤولية مباشرة لدى MBS.



وكيتن في المرقوت الرئاسي السوداني ، وعشان تاني ؟



صدر الامر الاميري السامي بتولية الفريق طه الملفات التالية ، كأولوية قصوى ، ضمن المهام الاخرى التي يوكلها له MBS ، حسب مستجدات الظروف :



اولاً :



العمل على عقد قمة افريقية - سعودية في السعودية نهاية 2017 او مطلع 2018 .



ثانياً :



العمل على اقناع أكبر عدد من القادة الافارقة بمقاطعة قطر ، وقطع الصلات الدبلوماسية والتجارية معها ، أسوة بما فعلت موريتانيا وجزر القمر .



ثالثاً :



العمل على اقناع أكبر عدد من القادة الافارقة بمقاطعة إيران ، وقطع الصلات الدبلوماسية والتجارية معها ، أسوة بما فعل السودان وجزر القمر .



رابعاً :



مساعدة دولة تشاد في الابقاء على جنودها في دول غرب افريقيا لمحاربة بوكو حرام ، وإرسال قوات إضافية من ميليشيات حميدتي لنفس الغرض ، حسب الوعد الذي قطعه الرئيس البشير لرئيس جمهورية بوركينا فاسو .



خامساً :



مساعدة دولة جنوب السودان في تخطي ازمة المجاعة التي تمر بها حالياً .



سادساً :



العمل على ربط شركات جنوب افريقيا المعلوماتية بالمؤوسسات المقابلة في المملكة .



بدأ الفريق طه في ممارسة اعماله ، وهو فرح من غرف الراحة في مكتبه الفخيم ، لأن الحمامات في القصر الجمهوري في الخرطوم لم يكن فيها ما يدفع إلى الراحة إطلاقاً .



صار المستشار طه لصديقه MBS العين التي يبصر بها ، والاذن التي يسمع بها ، واليد التي يبطش بها . وصار الجميع يخافونه ... حتى عادل الجبير وزير الخارجية الذي برمج له المستشار طه جميع لقاءاته مع القادة الافارقة في قمة اديس ابابا التي انتهت يوم الثلاثاء 4 يوليو 2017 .



4- أمور متشابهات ؟



الامور بخواتيمها ، وليس بإستهلالاتها . وعليه نختزل في خاتمة هذه المقالة ثلاث امور كاشفات فاضحات ... في النقاط ادناه :



اولاً :



فشلت وساطة امير الكويت ، كما فشلت وساطة وزير الخارجية الالماني ، ووزير الخارجية البريطاني ، ومؤخراً وساطة وزير الخارجية الامريكي المكوكية ، الذي رجع في يوم الخميس 13 يوليو الى واشنطون بخفي حنين .



قال تيلرسون ملخصاً ثلاث ايام من الزيارات المكوكية للكويت وجدة والدوحة إنه لا امل في حل قريب للأزمة الخليجية ، التي سوف تستمر إلى أن يقضي الله امراً كان مفعولاً .



يمكن تبرير هذا الجمود ، ببساطة وبالواضح الفاضح لأن ترامب يريد ذلك ، لتستمر الجوطة الخليجية ، فيستمر هو في الإبتزاز وحلب الابقار الخليجية ، حتى تأتي جاستا على اخضرها ويابسها ، وما أدراك ما جاستا ، إنها ريح صرصر عاتية ، ما تذر من شئ اتت عليه ، إلا وجعلته كالرميم .



ترامب الذي يتبجح بإبرامه الصفقات الماليّة الناجحة ، لا يعقد صفقات ناجحة في السياسة ، بل يعمي كل ما يكحله في السياسة .



وينتظر البعض تفعيل ترامب لمتلازمة ايزنهاور 1956 ، ولكنها كقودو الذي ينتظره الجميع ولا يظهر ابداً ...



والحال هكذا وهي كذلك ، لماذا يتطوع حبيبنا الرئيس البشير بإحراج نفسه بالسفر يوم الاحد 16 يوليو للكويت وابوظبي ، للوساطة ... وبلده تحترق من الكوليرا ونار الدولار الذي تجاوز ال 20 الف ، وكان قد قام بنهبه المسلح قبل 28 سنة ليمنع تدحرج الدولار من 12 الى 20 جنيه . وكارثة الانقاذ تختزلها المعونة الامريكية التي تقدم وجبة الافطار لتلاميذ ولاية البحر الاحمر وولاية الخرطوم الذين يعانون من المجاعة .



لا نريد ان نشير للطهارة الشايلة موسها تطهر ...



ثالثاً :

في يوم الاربعاء 12 يوليو 2017 ، مرت الذكرى السابعة لصدور امر القبض رقم 2 من محكمة الجنايات الدولية ضد الرئيس البشير في ثلاث تهم تخص مشاركته في إبادات جماعية لشعبه في دارفور .

ثانياً :

المرجعية الحصرية في التعامل بين الدول هي المصالح المبنية على العقل والمنطق وليس على الوجدان والمشاعر والانفعالات . ولذلك قرار الرئيس البشير بتجميد المفاوضات مع ادارة ترامب لم يكن موفقاً ، وسوف يوجه الرياح لاشرعة سفن لوبيات واشنطون ، وربما عادت العقوبات في 12 اكتوبر 2017 ، وهو الامر الذي يرفضه السيد الامام ، لان المتضرر هو الشعب وليس حيتان الانقاذ الذين آلت اليهم حقوق الناس لكي يديرونها ويصونونها فما رعوها حق رعايتها ، مما يناى بهم عن الذين جاء عنهم في التنزيل في 8 المؤمنون :

والذين هم لاماناتهم وعهدهم راعون .

بأمر القبض الذي يتدلى من عنقه ، إحتجز الرئيس البشير بلاد السودان ، وأهل بلاد السودان رهائن معه ، وجلب العار والخزي لشعبه كونه اول رئيس في التاريخ الانساني يصدر ضده امر قبض دولي . بسبب امر القبض ، رفض المجتمع الدولي شطب ديون السودان التي تجاوزت حاجز الخمسين مليار دولار ، ويفقد السودان سنويا 750 مليون دولار بسبب العقوبات ، وسنويا 350 مليون دولار من الهبات الفرنسية في اطار اتفاقية كوتونو .

قلتم آنى هذا ؟

قل هو من عند الرئيس البشير .



نواصل ...

Propellerads
أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 119

أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 119


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
شوقي بدري
شوقي بدريالحذاء
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىالله في يا كرار..!!
سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين   ليست اديبه وحدها
يوسف الجلال
يوسف الجلالكارثة نائمة..!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهخرج ولم يعد !!
محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاويالطيب مصطفى .. سكين.. وليس قلماً..!
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهإلي متي!!!؟؟؟
حسن اسحاق
حسن اسحاقA dance of the death
هنادي الصديق
هنادي الصديق في انتظار الحنوط
محمد وداعة
محمد وداعةأكياس .. الحسنين !
معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نورأمانه ما وقع راجل
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمالرماد كال كوش: الغابة والصحراء
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهأول غرام !!
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهفي كل مرة لن تسلم الجرة !!
شمائل النور
شمائل النورهلع!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيم“أديبة” وكلاب الشرطة!!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهنخجل (بس) !!
شمائل النور
شمائل النوربرعاية الشرطة.!