الأربعاء 26 يوليو 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
مرحبا بكم في صحيفة الحوش السوداني
..
الأخبار
اخبار سياسية
فيلم طويل هدَّ حيلي
Propellerads
فيلم طويل هدَّ حيلي
فيلم طويل هدَّ حيلي
07-16-2017 01:24
صحيفة الحوش السوداني

فيلم طويل هدَّ حيلي

أنا أحب مصر التي ظلت زيارتها حسرة مزروعة بقلبي، وفي مطالع شبابي وبعد أن شاهدت أربعة ملايين فيلم ومسلسل وأغنية، تمنيت لو أن بمستطاعي العيش مثل عمدة مهيب في واحد من غيطانها.


علي السوداني

كان عنوان الفيلم الطالع أسفل الشاشة هو “أنا حرة” الذي لم أشاهده من قبل كما تقول ذاكرتي العظيمة، أما الليلة فلقد صار الشريط الأبيض والأسود فرجة طيبة لي بقوة المصادفة.

اللقطة الأولى كانت مع لبنى عبدالعزيز وعمّها حسين رياض، وكان الحوار باهتا لكنني واصلت المراقبة لأنني أحب لبنى التي تشبه حبيبتي صوفيا لورين، وكنت أنتظر ظهور عبدالحليم حافظ أو فريد الأطرش، لكن الأمر لم يحدث حيث حلّ محلهما شكري سرحان الذي يزعجني أداءه الكلف.

واصلت الصبر على أمل ظهور مريم فخرالدين أو أحمد رمزي، لكن ظني قد خاب ثانية فظهر حسن يوسف الذي عشقت دوره الرائع في “في بيتنا رجل” وأظنني من فرط حماستي وقراءتي الأولى لإحسان عبدالقدوس ربما شفت هذا الشريط أزيد من تسعة آلاف وسبعمئة وخمس وخمسين مرة.

هنا كان تمثيل حسن يوسف سيئا جدا، وكان بكاؤه ناشفا يابسا يشبه نحيب قوّالة بمجلس عزاء وقد لطمت وردحت وموسقت حنجرتها على سلم أوجاع أهل الميت، لكنها في نهاية الواقعة لم تحصل منهم سوى على غداء فقير ودنانير شحيحات لم ينجحن بتنزيل مثقال دمعة من عينيها الواسعتين.

في هذا الوقت المتأخر من الليل ومن الفيلم، لم تعد القصة تهمني حتى بعد ظهور حسين رياض وهو ممثل ثقيل على العين مثل يوسف وهبي وأسعد عبدالرزاق وحقي الشبلي. ما يبهجني الآن هو لون الفيلم الصافي بالأبيض والأسود وظلهما الرائع، ومنظر لبنى وشراستها المصنوعة من حنطة فرعونية خالصة.

أنا أحب مصر التي ظلت زيارتها حسرة مزروعة بقلبي، وفي مطالع شبابي وبعد أن شاهدت أربعة ملايين فيلم ومسلسل وأغنية، تمنيت لو أن بمستطاعي العيش مثل عمدة مهيب في واحد من غيطانها وأكفارها وترعها، فأبتني دارا ومزرعة بها بقر ودجاج وشيخ غفر طويل، شواربه عثمانية مفتولة وعلى كتفه بندقية عتيقة، ويكون جاري في الغيط هو عبدالوارث عسر وزوجته أمينة رزق.

وبعد انفناء ثلاثة أيام وليلة على موت زوجتي سميحة أيوب، سأطلب من السواق حسنين أن يطير بي صوب القاهرة العظيمة، وهناك سأسكر صحبته بملهى ليلي تديره هند رستم، وبعد أول رقصة مذهلة من هندو، سأعرض عليها المجيء معي إلى قرية البط ونقيق الضفادع اللذيذ كي أتزوجها وأدللها، فتوافق فورا وترشّ آخر نظراتها الجارحات على رشدي أباظة الذي سيبقى وحيدا مهزوما فوق مصطبة الاحتياط.

العرب



Propellerads
أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 46

أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 46


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
شوقي بدري
شوقي بدريالحذاء
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىالله في يا كرار..!!
سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين   ليست اديبه وحدها
يوسف الجلال
يوسف الجلالكارثة نائمة..!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهخرج ولم يعد !!
محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاويالطيب مصطفى .. سكين.. وليس قلماً..!
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهإلي متي!!!؟؟؟
حسن اسحاق
حسن اسحاقA dance of the death
هنادي الصديق
هنادي الصديق في انتظار الحنوط
محمد وداعة
محمد وداعةأكياس .. الحسنين !
معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نورأمانه ما وقع راجل
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمالرماد كال كوش: الغابة والصحراء
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهأول غرام !!
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهفي كل مرة لن تسلم الجرة !!
شمائل النور
شمائل النورهلع!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيم“أديبة” وكلاب الشرطة!!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهنخجل (بس) !!
شمائل النور
شمائل النوربرعاية الشرطة.!