الإثنين 21 أغسطس 2017 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
مرحبا بكم في صحيفة الحوش السوداني
..
الأخبار
أخبار عالمية
واشنطن تبحث عن دور سوداني في الملف الليبي
Propellerads
واشنطن تبحث عن دور سوداني في الملف الليبي
واشنطن تبحث عن دور سوداني في الملف الليبي
08-10-2017 10:13
صحيفة الحوش السوداني


واشنطن تبحث عن دور سوداني في الملف الليبي
خالد عبد المنعم

وراء بؤر التوتر والصراعات في إفريقيا تنافس محموم وقديم على ثروات تلك القارة بين القوى الدولية الكبرى، دخل مرحلة جديدة في السنوات الأخيرة، فلم تعد الصين مثلاً تكتفي بالاستثمارات الاقتصادية والعلاقات التجارية، بل أنشأت أخيرًا قاعدة عسكرية في جيبوتي، ما أثار قلقًا على أكثر من صعيد دولي، كما يشهد بلد مثل ليبيا ما يبدو أنه سباق فرنسي إيطالي على النفوذ.
النفوذ الأمريكي لا يغيب بالطبع عن القارة السمراء، فقبل عشر سنوات أسست الولايات المتحدة قيادة عسكرية لإفريقيا تعرف باسم “أفريكوم”، وبالأمس زار ألكسندر لاسكاريس، نائب قائد هذه القوات، العاصمة السودانية الخرطوم لبحث استئناف التعاون العسكري بين الجانبين وملفات إقليمية ودولية أهمها الملف الليبي.
وعقد المسؤول العسكري الأمريكي اجتماعات مع وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف، بحثا خلالها الدور الذي يمكن أن تلعبه الخرطوم في الجهود الإقليمية والدولية لإعادة الاستقرار إلى ليبيا، وسبل استئناف التعاون العسكري بين كل من الخرطوم وواشنطن.
كما التقى لاسكاريس برئيس هيئة أركان الجيش السوداني الفريق أول عماد الدين عدوي، حيث تلقى السودان دعوة رسمية للمشاركة بصفة مراقب في تمارين النجم الساطع التي ستنطلق في مصر العام الحالي بمشاركة أمريكية.
وتحدث لاسكاريس عن إيجابية المحادثات مع المسؤولين السودانيين، لافتًا إلى أنها تأتي عقب انخراط الجيشين الأمريكي والسوداني في مجالات التعاون على المستوى الإفريقي.
وقال “جزء من المباحثات يتعلق بالعلاقات العسكرية، كما تباحثنا أيضًا الأوضاع في ليبيا، هناك تفاهمات وقلق تشاركناه حول الأوضاع والأزمات الجارية في الإقليم، كما تباحثنا الوضع في الصومال، وهناك نقاط اتفاق كما أن هناك نقاط اختلاف”.
الجدير بالذكر أن لقوات أفريكوم مراكز وقواعد تمركز في بلدان إفريقية كثيرة، تعزز وجود القوات الأمريكية في القارة، وتخدم مصالحها في العالم كله، وهي وحدة مكونة من قوات مقاتلة موحدة تحت إدارة وزارة الدفاع الأمريكية، وهي مسؤولة عن العمليات العسكرية الأمريكية وعن العلاقات العسكرية مع 53 دولة في إفريقيا عدا مصر، مهامها المعلنة تمكين دول القارة من حل مشاكلها وتجاوز عثراتها ومكافحة الإرهاب، خصوصًا في منطقة الساحل الإفريقي، ولكن في حقيقة الأمر يقول متابعون بأن القوات الأمريكية ما وجدت في إفريقيا إلا لخدمة أجندتها الأمنية، بل وتغليب أنظمة دكتاتورية وعسكرية على شعوبهان حيث تغض الطرف عن الانتهاكات التي ترتكبها أنظمة إفريقية ما دام في ذلك مصلحة لها.
وتأتي الزيارة الأمريكية الأخيرة للسودان في إطار تطبيع العلاقات بين واشنطن والخرطوم، وهو على ما يبدو الهدف الأسمى الذي تسعى إليه الحكومة السودانية، وتحاول أن توفر له النصاب القانوني الذي يسمح باتخاذ قرار مهم ينتظره السودان في 12 من أكتوبر المقبل، وهو قرار برفع العقوبات الأمريكية عن السودان.
ويوجد ملف آخر أمني واستخباراتي وعسكري مع الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تعزز هذا التعاون الذي بدأ في العام 2001 إبان أحداث 11 سبتمبر، واستمر بصورة متصاعدة حتى وصل إلى هذه الدرجة، وتوجيه دعوة للسودان لحضور تدريبات النجم الساطع، ولكن علينا الوقوف عند نقطة مهمة، فالسودان حتى الآن مدرج على قوائم العقوبات الأمريكية، وهي من بين الدول التي تدعم الإرهاب حسب أمريكا، حيث إن السودان مدرج في القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب منذ عام 1993، والمفروض عليه عقوبات اقتصادية.
ويبدو أن زيارة لاسكاريس ستمهد لرفع العقوبات عن السودان في حال تلبية الأخيرة مطالب واشنطن، في ملفين مهمين: الإرهاب وليبيا، ويبدو أن واشنطن حصلت فيما يتعلق بملف الإرهاب على هذا الدور بالفعل، من خلال التعاون الكبير الذي أبدته الأجهزة الأمنية في السودان مع نظيرتها الأمريكية في تقديم المعلومات وتبادل الخبرات.
وكشفت تقارير عن اتفاق بين السودان والولايات المتحدة على استضافة الخرطوم محطة لوكالة الاستخبارات الأميركية “CIA” ضمن شراكة لمكافحة الإرهاب.
وبحسب تقرير لـ “أفريكا إنتلجنس” بعنوان “تصعيد التعاون الاستخباراتي بين السودان والولايات المتحدة”، فإن هذه الاتفاقات تمت أثناء زيارة مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق محمد عطا لواشنطن إبريل الماضي بدعوة من مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية مايك بومبيو.
وبالنسبة للملف الليبي صحيح أن السودان ليس لاعبًا رئيسيًّا فيه، ولكن يبدو أن واشنطن تراهن على الخرطوم في نقطتين، فمن الممكن تدعيم قوات أفريكوم بجنود سوادنيين في ليبيا، على غرار ما قامت به السودان بتدعيم خطوط العدوان السعودي القتالية في حربه على اليمن، النقطة الثانية أن السودان تمتلك حدودًا مع ليبيا، الأمر الذي قد يجعل لها دورًا مستقبليًّا في الأزمة الليبية، خاصة جنوب ليبيا، وهناك اتهامات لبعض الفصائل الدرافورية بأنها تنشط في هذه المنطقة.
ويبدو أن واشنطن اختارت التوقيت الصحيح لفرض شروطها على السودان أو حلحلة النقاط الخلافية بين واشنطن والخرطوم، فالزيارة تأتي قبل شهرين من قرار أمريكي قد يقضي برفع العقوبات الأمريكية عن السودان بصورة نهائية، كما أنها تأتي في توقيت لا تحظى فيه الدبلوماسية السودانية بنفس درجة الثبات في علاقتها بين الدوحة والرياض الداعمتين اقتصاديًّا لها عبر المشاريع والخطط التنموية، فالأزمة الخليجية تتطلب بعض التحيزات لذاك الطرف أو ذلك، كما أن أن السعودية بدأت مؤخرًا تتوجه لدعم مصر أكثر من السودان، نظرًا لأن مصر طرف أصيل في الأزمة الخليجية، حيث إن وجود القاهرة يخرج الأزمة من نطاقها الخليجي، ويضفي عليها بعدًا عربيًّا وزخمًا عسكريًّا، خاصة بعد دخول تركيا لصالح الجانب القطري.

البديل


Propellerads
أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 90

أضف تعليقك على الفيسبوك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 90


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
صلاح احمد عبد الله
صلاح احمد عبد الله أهلاً.. خروف العيد!؟!
محمد وداعة
محمد وداعةأهذا قسم أم دعاء؟
الفاتح جبرا
الفاتح جبراقال ايه (فيتنام)؟
صلاح احمد عبد الله
صلاح احمد عبد الله مطرة.. وصلعة.. ولكزس!!؟
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصكباب الجيران
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهمن قال؟!!
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللههذا العمل لا يرضي فاطمة !!
ابو بكر هارون علي طه
ابو بكر هارون علي طهتاجر
سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين   عفوا لقد حاولوا تقبيح سماحتك
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهوأنا بخير !!
اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمدماذا ينتظر هذا الشعب ...
الفاتح جبرا
الفاتح جبرا(وأخدوا) على كده
هنادي الصديق
هنادي الصديق اسرقني وتحلل
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهالمواطنين