. .
...
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
اخبار سياسية
ما وراء لقاء الرئيس البشير والفريق طه عثمان في السعودية؟
Propellerads
ما وراء لقاء الرئيس البشير والفريق طه عثمان في السعودية؟
ما وراء لقاء الرئيس البشير والفريق طه عثمان في السعودية؟
04-21-2018 02:39
صحيفة الحوش السوداني


ما وراء لقاء الرئيس البشير والفريق طه عثمان في السعودية؟

الخرطوم: لينا يعقوب

بعد أن تداول البعض صورته وهو يقف وراء الرئيس البشير، داخل الحرم المكي، تساءل أحد المسؤولين: “ألا تُفند هذه الصورة المعلومة التي قالت إن الديوان الأميري نقل الفريق طه عثمان الحسين إلى عملٍ آخر، خارج الديوان؟”.. ولأن لا أحد يملك الإجابة القاطعة، صمت الجميع.

إقامة طه في المملكة العربية السعودية وعمله مع الأمراء وبعض الوزراء، لم يكن مستغرباً، فالرجل بعد إعفائه من منصب مدير مكاتب الرئيس ومغادرته محطة السودان، لم يعد مجدداً إلى البلاد.

غير أنه كان قبل يومين، ينتظر الرئيس عمر البشير قرب الحرم، بعد أن أدى العمرة، ليلتقي به في أفخم الفنادق المجاورة لبيت الله، دون أن يعترضه أحد.
ويبدو أن لقاء البشير بطه منفرداً بناءً على طلب الأخير، ألمح إلى أن أواصر العلاقة لم تنقطع، وأن طه عثمان الحسين، مستشار ولي العهد للشؤون الإفريقية، ما زال فاعلاً وواصلاً، لدى القيادة السعودية والسودانية، أو هكذا، يرى البعض!

الخرطوم: لينا يعقوب
ثمة مؤشرات أكدت أن الرئيس عمر البشير، الذي أعفى طه قبل أقل من عام، أعفاه من المناصب وليس من العلاقة الشخصية به، فقد عمد الرجل وعلى أوقاتٍ متقطعة لإظهار استمرار علاقته بالبشير، بنفسه أو من خلال بث رسائل عبر آخرين.
ولعل آخر الشواهد الاجتماعية تمثلت في أن كان الرئيس البشير وكيلاً لابنة طه في عرسها، وهي الخطوة التي حملت مؤشرات سياسية أكثر منها اجتماعية.

علاقة طه المستمرة من البُعد، لم تقتصر على البشير فقط، إنما مع قلة من كبار الموظفين ورجال الأعمال والشخصيات العامة، وقد أطلت التعقيدات في علاقات طه، بعد أن احتجزت السلطات بعض الشخصيات التي تربطهم علاقة بطه في تجاوزات اقتصادية.

مساعٍ دائمة
الرجل وبحسب مصادر مطلعة، ظل ساعياً ومحاولاً بأن يقوي علاقته مع الرئيس عبر اتصالات هاتفية بين فينة وأخرى، وتقريب وجهات النظر بينه وبين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ولعل البعض يتذكر، أن الأخير اتصل على البشير معزياً في وفاة ابن شقيقته، وتناقلت وكالات الأنباء هذا الخبر الرسمي.

غير أن مصادر أخرى، نفت في حديثها مع (السوداني) جملةً وتفصيلاً أن يكون طه هو المحرك لعلاقات المملكة العربية والسودان أو أنه السبب في تقارب وجهات النظير بين البشير وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بل إن هذه المصادر تقول: “دور طه انتهى خلاص، وما بينه والبشير بقايا العلاقة الخاصة”!

حتى حرس الرئيس البشير، الذي ظهر لأول مرة في الصورة، كان مؤدياً العمرة، وكذلك مدير مكاتبه حاتم حسن بخيت، الذي ظل ملازماً للبشير في حله وترحاله، ولم يكن برفقة الرئيس سوى الحرس السعودي، الذي يبدو أنه سمح لطه عثمان بتحية الرئيس والسير خلفه، وهي أنسب الفترات التي يمكن أن يقابل فيها طه البشير بعيداً عن التعقيدات البروتوكولية.
كما أن الصورة المُلتقطة لطه وهو خلف الرئيس، لم تأتِ إلا من دوائر “يُسمح لها بالاقتراب”!

ما وراء اللقاء
مصادر موثوقة تؤكد أن رغبة طه لقاء البشير، أمرٌ طبيعي، وذكرت أن من بين المواضيع التي قد يطرحها طه اعتقال أحد أصدقائه وهو عبد الغفار الشريف، ولعل معظم الناس الذين لا يعرفون مدير إدارة الأمن السياسي السابق بجهاز الأمن والمخابرات، شاهدوه لأول مرة وهو يستقبل طه في مطار الخرطوم، بعد أن ترددت الأقاويل عن إعفائه، وهي الصورة التي ظلت وحيدة لشخصه في الأسافير.

image

لكن بحسب التحليلات، تبدو عودة طه إلى الخرطوم مرة أخرى صعبة، ما لم تحدث مستجدات عظيمة، خاصةً أن الأدوار التي يمكن أن يقوم بها لن تبتعد كثيراً عن علاقات المملكة العربية السعودية والسودان، وعلاقته الشخصية بالبشير.
ويقول مصدر مطلع، إن الأشخاص الذين عملوا مع الرئيس البشير وأعفاهم من مناصبهم أو نقلوا إلى مواقع أخرى، ظل البشير حريصاً على مواصلتهم اجتماعياً بلا استثناء، وأن طه هو الآخر، ليس استثناءً من أولئك.

العلاقة الرئاسية المباشرة والقنوات الدبلوماسية الموجودة وكذلك العسكرية المفتوحة بين البلدين، ربما وضعت أساساً مُحكماً للتواصل بين المملكة والسودان.

أما طه، ظل يتجول في مدينتي “الظهران” والدمام، برفقة حرس شبه دائم، وتمكن من حشد حضور إفريقي رفيع، قد تُعوّل عليه المملكة أكثر في عملها مع دول القارة، وليس السودان فحسب.

السوداني


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 83


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 83


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالعدالة البطيئة!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفيسبوك - الهيروين الرقمي
شمائل النور
شمائل النورفرح المَأسَاة!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراعلى المتضرر
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا الله"ود قلبا" .. خاشوقجي السودان !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبرانستاهل
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالسكة حديد: قطار رحلة الشؤم!!
هنادي الصديق
هنادي الصديق 365 يوماً
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهطرفة الجمعة !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
هنادي الصديق
هنادي الصديق حملات انتخابية مبكرة
حواء رحمه
حواء رحمهركوب الرأس!!..
سلمى التجاني
سلمى التجانيهل جاء دور حميدتي؟