. .
...
الإثنين 20 أغسطس 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
مقدمات لدراسة تاريخ غرب السودان القديم (3)
Propellerads
مقدمات لدراسة تاريخ غرب السودان القديم (3)
مقدمات لدراسة تاريخ غرب السودان القديم (3)
بقلم: أحمد الياس حسين
05-13-2018 12:33
صحيفة الحوش السوداني


مقدمات لدراسة تاريخ غرب السودان القديم (3)

سكان افريقيا: والتصنيف السلالي

أحمد الياس حسين
[email protected]

السلالتان الحامية والسامية

تقودنا دراسة تاريخ غرب السودان القديم إلى التعرف على سكان السودان القدماء، ويرتبط ذلك بإلقاء نظرة سريعة على بعض ما ورد عن أصول البشر وتصنيفهم وانتشارهم في قارات العالم. ويهمنا هنا بصورة مباشرة تصنيف سكان افريقيا وفقاً للمفاهيم التقليدية والمفاهيم الحدبثة. فقد صنفت بعض تلك المفاهيم سكان العالم وفقاً لبعض السمات الطبيعية للبشر مثل شكل الجمجمة والفك والأنف والشعر ولون العيون إلى سلالات مثل السلالات الزنجية والحامية والسامية والآرية. وقسم العلماء بناءً على ذلك سكان افريقيا إلى:1. زنوج وهم بعض سكان افريقيا جنوب الصحراء 2. حاميين وهم سكان الصحراء الكبرى وشمال افريقيا وسواحل البحر الأحمر الغربية 3. خليط من العناصر الزنجية والحامية والسامية وهم أكثر سكان افريقيا في مناطق جنوب الصحراء الكبرى وشمال افريقيا. وسكان السودان - حسب هذا التقسيم - ينتمون إلى هذه الفئة.



ونتوقف قليلاً مع التصنيف الذي يقسم بعض شعوب العالم إلى حاميين وساميين لارتباط ذلك بالمفاهيم السائدة في السودان والبلاد العربية عن تصتيف السكان. هذا التصنيف – الحامي والسامي - لا يستند في حقيقته على أسس علمية، إذ يرجع أساسه للتراث العبري القديم الذي يرى أن الطوفان في عصر نوح عليه السلام قضى على كل البشر، وأن كل سكان العالم بعد الطوفان تناسلوا فقط من سلالات أبناء نوح الثلاثة حام وسام ويافث.

فقد جاء في الكتاب المقدس في سفر التكوين ما يلي: "قال الرب لنوح أدخل أنت وجميع بيتك إلى الفلك" (الاصحاح 7 آية 1) "فدخل نوح وبنوه وامرأته ونساء بنيه إلى الفلك من وجه مياه الفيضان" (الاصحاح 7 أية 7) فتعاطمت المباه ... وغطت كل الجبال ... فمات كل ذي جسد كان يدب على الأرض ... وجميع الناس" (الاصحاح 8 آيات 19-21) فالكتاب المقدس وضح من ركب السفينة من البشر مع نوح هم بنوه وامرأته ونساء بنيه. وجاء فب الكتاب المقدس في سفر التكوين (الاصحاح 9 الآيتين 18-19)عن تكوين سكان العالم:

"وكان بنو نوح الذين خرجوا من الفلك ساماً وحاماً ويافث وحام أبو كنعان [رمز] هؤلاء الثلاثة هم بنو نوح ، ومن هولاء تشعب كل الأرض" وجاء ذلك في النسخ الانجليزية كما يلي: “ These are the three sons of Noah, and from them came the people who were scattered over the earth كما ورد في الكتاب المقدس عن تناسل القبائل والأمم: "وهؤلاء قبائل بني نوح حسب مواليدهم بأممهم. ومن هؤلاء تفرقت الأمم في الأرض بعد الطوفان" (الاصحاح العاشر الآية 30) ولذلك كان كل سكان العالم وفقاً لرواية الكتاب المقدس من نسل حام وسام ويافث.

كما تضمن الثراث العبري تفسيراً آخراً لأصل السلالتين الحامية والسامية، فقد جاء في دائرة المعارف اليهودية أن السلالات السامية الحامية كانت في بدايتها جزء من سلالة شعوب البحر الأبيض المتوسط القديمة، وكان موطنها الأول شمال افريقيا. ثم تحركت مجموعة منها شرقا نحو غرب أسيا وانتشرت في تلك البقاع بما في ذلك شبه الجزيرة العربية التي لم تكن صحراء كما هي الآن.

Crowford Howellm, “Semitic ages” Jewish Encyclopdi.com

ولم يرد في القرآن الكريم أوالسنة النبوية الشريفة ما يشير إلى أن كل البشر على الأرض تناسلوا بعد طوفان نوح من أبنائه الثلاثة حام وسام ويافث. فقد جاء في القرآن الكريم في سورة هود (أية 40)

{حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آَمَنَ وَمَا آَمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ} وأنظر كذلك (سورة المؤمنون آية 27 وسورة يونس آية 73 وسورة مريم آية 58 و سورة الأنبياء آية 77 و سورة الشعراء آية 119 و سورة العنكبوت آية 15)

فالقرآن الكريم وضح أن الذين ركبوا السفينة من البشر مع نوح هم "أهله ومن آمن برسالته" ولم يوضح القرآن عدد من آمن برسالته، وبين فقط أن عددهم قليل. وقال الله عنهم في سورة هود (آية 36) {وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آَمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ}وجاء على لسان نوح في سورة هود (اية 29) {وَيَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ}

وورد في التراث العربي ما يشير إلى أن عدد من كان بالسفينة مع نوح ممن آمنوا به يتراوح بين ثلاثة عشر وثمانون فرداً. ذكر ابن الأثير (الكامل في التاريخ، موقع الوراق، ج 1، ص 22) أنه كان مع نوح في السفينة ثلاثة عشر فردا. وذكر الأزرقي في كتابه (أخبار مكة، موقع الوراق، ج 1، ص 54 و ج 39، ص 421) "عن ابن عباس قال: كان مع نوح في السفينة ثمانون رجلا معهم أهلوهم..."

وسايرت المصادر العربية الرواية العبرية التي جعلت كل البشر بعد الطوفان من سلالة أبناء نوح. فقد ذكر القلقشندي في كتابه قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان (موقع الوراق، ج 1 ص 27) أن "جميع الأمم الموجودة بعد نوح علية السلام من بنيه دون من كانوا معه في السفينة ... ورُوِي أنهم كانوا ثمانين رجلاً، وأنهم كانوا من غير عقب." ووضح الطبرى (تاريخ الرسل والملوك، موقع الوراق، ج 1، ص 76) أن "النوبة والحبشة وفزان والهند والسند، وأهل السواحل في المشرق والمغرب من أبناء حام بن نوح" وجعل ابن الأثير (الكامل في التاريخ، ج 1، ص 25) "القبط والبربر من أبناء حام"

فإذا كانت المصادر العبرية والعربية المبكرة قد نقلت ما توفر لها من معلومات عن أصول سكان العالم في تلك الأوقات، فإن الوضع الآن يختلف. ويكفي أن نشير إلى أن أهل الكتاب المقدس أنفسهم يرجعون اليوم في دراساتهم لشعوب العالم الي نتائج الأبحاث العلمية الحديثة كعلم الأنثروبولوجيا وعلم وصف الشعوب Ethnography وعلم الوراثة Genetics ولا نتصور أن يرجع الباحثون عن أصل الشعب الأيرلندي – مثلا – إلى تناسل أبناء يافث.

فالمعلومات المتعلقة بسكان العالم في الكتاب المقدس والمصادر العربية المبكرة أصبحت جزءاً من تاريخ الفكر في تلك المراحل المبكرة. وهذه الحقيقة ليست غائبة عن أذهان بعض الذين يستشهدون الآن بتلك الآراء، فهم يعلمون جيدا أن تلك المعلومات لا أهمية لها كمصدر تاريخي ولكنهم يستخدمونها لخدمة القضايا التي يتبنونها ويبحثون عما يساعد على توثيقها.

قارة افريقيا وأصول سكان العالم

أدى تطور التحاليل الجينية للإنسان في العقود الأخيرة إلى توفر نظرات فاحصة لتاريخ الجنس البشري. (Batini, et al,) وكانت هنالك فرضيتان سائدتان في ذلك. تقول إحداهما إن أول نوع من سلالة البشر خرج قبل نحو مليوني سنة من افريقيا إلى قارتي أسيا وأوربا، وتطور منهم الجنس البشري الحالي في أقاليمهم المختلفة. وعرفت هذ الفرضية بـ Multiregional Hypothesis وتقول الفرضية الثانية Out of Africa Hypothesis ان الانسان الحالي ظهر في افريقيا قبل نحو 150 ألف سنة، وخرج منها إلى قارتي أسيا وأوربا وحل محل كل أنواع الانسان الأخرى في تلك الأماكن مكوناً بذلك سلالة الانسان الحالي. (Nuha Elhassan, Seielstad, p 1)

وقد أوضحت تحاليل الـ mt DNA (mitochondrial) أن كل الشعوب غير الافريقية تناسلت من الشعب الافريقي وأن ذلك حدث نحو 150 ألف سنة أو بين 200 و 100 ألف سنة مضت، كما أعطت نتائج تحاليل الـ Y-Chromosome تاريخاً قريب من تاريخ تحاليل mt DNA. ( Seielstad, p 2; Hisham Y. Hassan, et. al p 1 ) وهذا التاريخ يُبعد فرضية Multiregional لأن هذه الفرضية ترجع أصول الجنس البشري إلى تطور إقليمي حدث منذ نحو 2 مليون سنة.

وقد اتفق الباحثون الآن مثل الاختصاصيون في علم الوراثة (الحمض النووي DNA) وعلم الاحاثة (الأحافير الحيوانية والنباتية palaeontology) وعلم الآثار على إرجاع كل سكان العالم إلى الأصل الافريقي out of Africa. فهنالك اتفاق بين الباحثين أن الانسان نشأ في قارة افريقيا أولاً ومنها انتشر إلى باقي قارات العالم. فسكان العالم الحاليين كلهم يرجعون إلى الأصول الافريقية المبكرة. (Cruciani et al, p 418; Batini, et al, 2603)

وهذه الأراء العلمية لا تتعارض مع نظرية الخلق، فالقرآن الكريم لم يحدد اين هبط آدم عليه السلام، وليس هنالك ما يمنع أن يكون آدم قد هبط في شرق افريقيا حيث وُجِد أقدم حمض نووي للانسان. أو يكون آدم قد هبط في مكان ما في قارة آسيا، ولكن أقدم أثر لسلالته حتى الآن وجد في افريقيا. وهذا يوضح أن السكان في افريقيا لم يهاجروا إليها من خارجها، بل هم سكان أصليون منذ بداية الحياة البشرية على الأرض، بل إن سكان افريقيا هم الذين تناسلت منهم الشعوب الحالية في القارات الأخرى، وبمرور الزمن وتغير المناخ حدثت تحركات سكانية كبرى في قارات العالم شكلت لبسكان القديم.

الحلقة القادمة عن سكان افريقيا

مراجع

Batini, Chiara, et al, (2011) “ Signatures of the Preagricultural Peopling Processes in Sub-Saharan Africa as Revealed by the Phylogeography of Early Y Chromosome Lineages” Molecule Biological Evolution 28 (9): 2603-2613. Online: https://doi.org/10.1093/molbev/msr089

 Cruciani, Fulvio (2010) et al, “A Back Migration from Asia to Sub-Saharan Africa Is Supported by High-Resolution Analysis of Human Y-Chromosome Haplotypes” Am J Hum Genet. 2002 May; 70(5) 1197 - 1214.

Hisham Y. Hassan, Genetic pattern of Y-chromosome and Mitochondrial DNA Variation, with implication to the Peopling of the Sudan, PhD Thesis,Institute oe Endemic Diseases, University of Khartoum. 2009,

Hisham Y. Hassan, et. al.Y-Chromosome Variation Among Sudanese: Restricted Gene flow, concordance with Language, Geography and History” American Journal of Physical Anthropology, 000:000-000 (2008)

Hisham, Yousif; Eltayeb, Muntaser (2009-07) http://khartoumspace.uofk.edu/handle/123456789/6376

Nuha Elhassan, (2014) “The Episode of Genetic Drift Defining the Migration of Humans out of Africa Us Derived from a Large East Africa Population Size”PLoS ONE 9 (5): 297674; Mark seielstad, (1999) A new Modern Human Orugin from Y-Chromrosome Michrosatellite Variation”

Seielstad1, Mark, et al. “A View of Modern Human Origins from Y Chromosome Microsatellite Variation”http://genome.cshlp.org/content/9/6/558.full; See also: Armour J. et al. (1996) Minisatellite diversity supports a recent African origin for modern humans. Nature Genetics, 13:154–160.


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
.
.
تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 223


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 223


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
#809 [Ibrahim mohamed omar]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2018 11:38
هذه الدراسات والأطروحات المهمة لثقافة تاريخ الشعوب ، تفيد كثيرًا لنبتعد عن الطرح الضيق للجهويات السودانية، لآنها تبعد الفرد عن الحقائق ن بالدخول الى (نعرات) تفتت البلاد، وتفرق العباد، وهذه الأخير منطقة يتدخل منها البعض من ذوى الأغراض الاستعمارية الجذورـ والتي تقود - كما حدث لجنوب السودان -الى مزيد من الاستقطاعات الجهوية ، فهل لنا بتفادى هذه المزالق، ونتجه الى التكتل في وطنية خالصة.


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الفاتح جبرا
الفاتح جبراأزمة وإتحلت
اخلاص نمر
اخلاص نمرهيا يارفاقي
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهعيد الحزن والكآبة !!
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهوطني يؤلمني
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيمواجع ..!!..
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصسكان كوكب زمردة
هنادي الصديق
هنادي الصديق لننقذ ما تبقى من وطن
شوقي بدري
شوقي بدريغرق الازهار
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصألم .. حد الوجع..
شوقي بدري
شوقي بدريغرق الازهار
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيهناك ظواهر ..!!..
محمد وداعة
محمد وداعةكل عام .. تفشلون !
اشرف عبد العزيز
اشرف عبد العزيزأشعريون التي نريد!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراطلعوهو في عطاء
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيهذا الكيان
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصخلي .. العيش حرام
صلاح التوم كسلا
صلاح التوم كسلانقطة نظام !!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهالظل !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالميادين تاااني